منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > أصل دين الإسلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-18-2017, 08:05 PM
الصورة الرمزية غربة التوحيد
غربة التوحيد غربة التوحيد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 153
افتراضي 40- ما الدليل على أن كلمة (شهادة) تقتضي العلم ؟

س40- ما هو الدليل على أن قول رسول الله صلى الله عليه وسلَّم " حتى يشهدوا أن لا اله إلا الله ... " يقتضي العلم بمعنى الشهادتين ؟

الجواب : " الشهادة " تقتضي العلم .
قال صاحب لسان العرب : " قال ابن سيده : الشاهد : العالم الذي يبين ما علمه... وقال أبو بكر بن الأنباري في قول المؤذن (أشهد أن لا اله إلا الله) أعلم أن لا اله إلا الله ، وأبيِّن أن لا اله إلا الله ،
قال :وقوله (أشهد أن محمداً رسول الله) ، أعلم وأبين أن محمداً رسول الله . وقوله
سبحانه وتعالى : (شهد الله أنه لا اله إلا هو )
قال أبو عبيدة : معنى شهد الله : قضى الله أنه لا اله إلا هو
وحقيقته: عَلِم الله وبَيَّن الله ، لأن الشاهد هو العالم الذي يبين ما علمه.... وشهد الشاهد عند الحاكم : أي بين ما علمه وأظهره ...
وسأل المنذري أحمد بن يحيى عن قول الله تعالى
: ( شهد الله أنه لا اله إلا هو) فقال : كل ما كان ( شهد الله ) فانه بمعنى : علم الله ، قال وقال ابن الأعرابيَ : معناه قال الله ويكون معناه علم الله ويكون معناه كتب الله . وقال ابن الأنباري :- معناه بيَّن الله أنه لا اله إلا هو." اهـ [1]

وقال القرطبي في قوله تعالى :
( وَلَا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) [الزخرف: 86]
والمعنى : ولا يملك هؤلاء الشفاعة إلا لمن شهد بالحق وآمن على علم وبصيرة . قاله سعيد بن جبير وغيره ، قال وشهادة الحق ، لا اله إلا الله … ( وهم يعلمون ) حقيقة ما شهدوا به .

الثانية :
قوله تعالى : ( إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) يدل على معنيين:
أحدهما :
أن الشهادة بالحق غير نافعة إلا مع العلم ، وأن التقليد لا يغني مع عدم العلم بصحة المقالة .
والثاني :
أن شرط سائر الشهادات في الحقوق وغيرها أن يكون الشاهد عالما بها، ونحوه ما روي عن النبي صلّى الله عليه وسلَّم : ( إذا رأيت مثل الشمس فاشهد وإلا فدع ).[2]

وقال ابن كثير : " ... هذا استثناء منقطع أي :- لكن من شهد بالحق على بصيرة وعلم فإنه تنفع شفاعته عنده بإذنه له ."
[3]

وقال الإمام الطبري :- " فقال بعضهم معنى ذلك :- ولا يملك عيسى وعزير والملائكة الذين يعبدهم هؤلاء المشركون الشفاعة عند الله لأحد إلا من شهد بالحق فوحد الله وأطاعه بتوحيد عن علم منه وصحة بما جاءت به رسله .
قوله :
( إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) قال : كلمة الإخلاص . (وَهُمْ يَعْلَمُونَ) وهم يعلمون أن الله حق ، وعيسى وعزير والملائكة. يقول : لا يشفع عيسى وعزير والملائكة إلا لمن شهد بالحق وهو يعلم أنه الحق ." [4]

وقال القرطبي :" قوله : ( أشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له ) أي: أنطق بما أعلمه وأتحققه : وأصل الشهادة للإخبار عما شاهده المخبر بحسه، ثم قد يقال: على ما يحققه الإنسان ويتيقنه وإن لم يكن شاهداً للحس لأن المحقق علماً كالمدرك حساً ومشاهدة ... "
[5]

وقال ابن تيمية : " والشهادة : لا بد فيها من علم الشاهد وصدقه وبيانه، لا يحصل مقصود الشهادة إلا بهذه الأمور ."
[6]

وقال أيضا رحمه الله : قال أبو الفرج في معنى الآية قولان :
أحدهما: أنه أراد بِـ
(الذين يدعون من دونه) آلهتهم ثم استثنى عيسى وعزيراً والملائكة . فقال : إلا ( إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ) وهـو شهـادة أن لا اله إلا الله (وَهُمْ يَعْلَمُونَ) بقلوبهم ما شهدوا به بألسنتهم ؛ قال : وهذا مذهب الأكثرين ، منهم قتادة .
والثاني : أن المراد بِـ
(الذِّين يَدْعُونَ) عيسى وعزيراً والملائكة الذين عبدهم المشركون لا يـملك هـؤلاء الشفاعة لأحـد ( إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ) وهي كلمة الإخلاص (وَهُمْ يَعْلَمُونَ) أن الله خلق عيسى وعزيراً والملائكة وهذا مذهب قوم ، منهم مجاهد ، إلى أن قـال في ص (409 –411 ) وهذا يتناول : الشافع والمشفوع له ، فلا يشفع إلا من شهد بالحق وهم يعلمون .
فالملائكة والأنبياء والصالحون - وإن كانوا لا يملكون الشفاعة- لكن إذا أذن لهم الرب شفعوا . وهم لا يؤذن لهم إلا في الشفاعة للمؤمنين الذين يشهدون أن لا اله إلا الله ، فيشهدون بالحق وهم يعلمون ، لا يشفعون لمن قال هذه الكلمة تقليداً للآباء والشيوخ كما جاء في الحديث الصحيح : (إن الرجل يسأل في قبره ما تقول في هذا الرجل ؟ فأما المؤمن فيقول :- هو عبد الله ورسوله جاءنا بالبينات والهدى، وأما المرتاب فيقول هاه هاه لا أدري، سمعت الناس يقولون شيئا فقلته ) فلهذا قال :
( إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) وقد تقدم قول ابن عباس : يعني من قال لا اله إلا الله يعني : خالصاً من قلبه. والأحاديث الصحيحة الواردة في الشفاعة كلها تبين : أن الشفاعة إنما تكون في أهل ( لا اله إلا لله ). اهـ [7]

وقال صاحب فتح المجيد شارحاً معنى الشهادة : " قوله :- (من شهد أن لا إله إلا الله ) أي : من تكلم بها عارفاً لمعناها عاملاً بمقتضاها باطناً وظاهراً. فلا بد في الشهادتين من العلم واليقين والعمل بمدلولها كما قال تعالى : ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ
) وقوله :( إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) ؛ أما النطق بها من غير معرفة لمعناها ولا يقين ولا عمل بما تقتضيه منالبراءة من الشرك وإخلاص القول والعمل: قول القلب واللسان ، وعمل القلب والجوارح ، فغير نافع بالإجماع.

قال القرطبي في المُفهِم على صحيح مسلم :- (باب لا يكفي مجرد التلفظ بالشهادتين ) بل لا بد من استيقان القلب ؛ هذه الترجمة تدل على فساد مذهب غلاة المرجئة القائلين بأن التلفظ بالشهادتين في الإيمان كافٍ لمن وقف عليها وأحاديث هذا الباب تدل على فساده ، بل هو مذهب معلوم الفساد من الشريعة ، ولأنه يلزم منه تسويغ النفاق والحكم للمنافق بالإيمان الصحيح ، وهو باطل قطعاً .


وفي هذا الحديث ما يدل على هذا وهو قول : (مَنْ شَهِدَ ) فإن الشهادة لا تصح إلا إذا كانت عن علم ويقين وإخلاص وصدق .... وقال الوزير أبو المظفر في الإفصاح: قوله : (شهادة أن لا اله إلا الله ) يقتضي أن يكون الشاهد عالما بأنـه : ( لا اله إلا الله ) كما قال تعالى
: ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ )
قال: واسم الله مرتفع بعد ( إلا )من حيث أنه الواجب له الإلهية ، فلا يستحقها غيره سبحانه .
قال: وجملة الفائدة في ذلك : أن تعلم أن هذه الكلمة مشتملة على الكفر بالطاغوت والإيمان بالله ، فإنك لما نفيت الإلـهية وأثبت الإيجاب لله سبحانه كنت ممن كفر بالطاغوت وآمن بالله .

وقال البقاعي:( لا اله إلا الله ) أي : انتفى انتفاء عظيماً أن يكون معبود بحق غير الملك الأعظم ، فإن هذا العلم هو أعظم الذكرى المنجية من أهوال الساعة ، وإنما يكون علماً إذا كان نافعاً ، وإنما يكون نافعاً إذا كان مع الإذعان والعمل بما تقتضيه ، وإلا فهو جهل صرف...فَـ (لا اله إلا الله ) لا تنفع إلا من عرف مدلولها نفياً وإثباتاً واعتقد ذلك بقلبه وعمل به . وأما من قالها من غير علم واعتقاد وعمل فقد تقدم من كلام العلماء أن هذا جهل صرف ، فهي حجة عليه بلا ريب ." اهـ
[8]

وقـال صـاحب تيسير العـزيـز الـحميد : " قوله
(من شهد أن لا اله إلا الله)أي: من تكلم بهذه الكلمة عارفاً لمعناها عاملاً بمقتضاها باطناً وظاهراً ، كما دل عليه قوله : (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ) [محمد: 19]. وقوله : ( إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) ؛ أما النطق بها من غير معرفة لمعناها ولا عمل بمقتضاها ، فإن ذلك غير نافع بالإجماع . وفي الحديث ما يدل على ذلك وهو قـوله :( مَنْ شَهِدَ) إذ كيف يشهد وهو لا يعلم، ومجرد النطق بشيء لا يسمى شهادة به ." [9]

وقال في ص60 : " ولا ريب أنه لو قالها أحد من المشركين ونطق أيضاًبشهادة أن محمداً رسول الله ، ولم يعرف معنى الإله ومعنى الرسول وصلى وصام وحج ولا يدري ما ذلك إلا أنه رأى الناس يفعلونه ، فتابعهم ، ولم يفعل شيئاً من الشرك فإنه لا يشك أحد من عدم إسلامه ، وقد أفتى بذلك فقهاء المغرب كلهم في أول القرن الحادي عشر، أو قبله في شخص كان كذلك كما ذكره صاحب (الدر الثمين في شرح المرشد المعين ) من المالكية، ثم قال شارحه: وهذا الذي أفتوا به جلي في غاية الجلاء لا يمكن أن يختلف فيه اثنان . انتهى
ولا ريب أن عـبـاد القبور أشـد مـن هـذا لأنهم اعتقدوا الالهية في أرباب متفرقين ." اهـ
__________________________
[1]
لسان العرب لابن منظور.
[2] تفسير القرطبي .
[3] تفسير ابن كثير.
[4] تفسيرالطبري.
[5] تفسير القرطبي .
[6] مجموع الفتاوى ، ج14 ص187.
[7] مجموع الفتاوى ، ج14ص400-411.
[8] فتح المجيد شرح كتاب التوحيد ، ص 35-39.
[9] تيسير العزيز الحميد شرح كتاب التوحيد ، ص: 53.
__________________

من مواضيع غربة التوحيد


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
39- ما هو الدليل على أن قول الشهادتين يقتضي العلم ؟ غربة التوحيد أصل دين الإسلام 0 10-17-2017 01:26 PM
شهادة الفاسق ابو قتادة الهندي قسم فتاوى الفقه 4 07-01-2015 12:14 PM
دعوة للحوار مع الشيخ ضياء الدين حول موضوع شهادة المسلم فى المحكمة معتزبالله ردود على المخالفين 23 10-31-2014 02:36 PM
طلب العلم عند من لم يحقق التوحيد عبد الحميد العروسي قسم فتاوى العقيدة 1 08-20-2011 03:10 PM


الساعة الآن 12:01 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى