منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > عقيدتنا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-26-2010, 11:39 PM
الصورة الرمزية ابو اسيد الانصاري
ابو اسيد الانصاري ابو اسيد الانصاري غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 279
افتراضي كلمة المنتدى



{ قَدْ جَاءَكُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ } (الأنعام - 104 )


الحمد لله رب العالمين، البر الرحيم، اله المرسلين أنزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا، له الحمد في الأولى والآخرة، وله الحكم وإليه ترجعون، ثم الصلاة على خير من بعث فأدى وبلغ فأوفى، وراوده المشركون للتنازل عن دينه فرفض وأبى، فصلوات الله وسلامه عليه حتى يقبل ويرضى، الحمد لله الذي خلقنا من نفس واحدة وبث منها رجالا كثيرا ونساءا، وأمما و أقواما يختلفون عقائد وأفكاراً، مللا وأديانا جماعات وأحزابا، كل يعمل يعمل على شاكلته كما بدأكم تعودون فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة .

أما بعد:
فمن حكمته جل وعلا أن جعل هذه الدار دار بلاء وابتلاء , فما زال الحق والباطل يتصارعان، وما زالت جولات المعركة دائرة بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان منذ تلك اللحظة التي هبط فيها أبونا آدم من الجنة وتعهُّد الشيطان بحمل لواء الشرك والكفر والإغواء والإضلال {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ * ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ} [الأعراف: 17،16]
ولكن الله ذو فضل على الناس ولكن أكثر الناس لا يعلمون، ومن فضله عليهم ورحمته بهم انه لم يترك داعي الكفر والشرك وحده ولم يَكِل الناس إلى عدوهم، بل بعث من عباده رسلا مبشرين ومنذرين يحملون لواء الحق والهدى يأخذون بأيدي المخلصين والمؤمنين ويدفعون شُبَه الشياطين وأوليائهم، يبطلون مكرهم و ينكسون اعلامهم ويطمسون شركهم وكفرهم فيخلص الدين كله لله .....

ويذهب النبي إلى جوار ربه وقد ترك قومه على التوحيد الخالص والشريعة المحكمة، وكلما طال الأمد على القوم وبعُدَت عنهم آثار الرسالة وتنازعتهم عوامل الشر والإضلال بعث الله إليهم نبيا و رسولا يجدد لهم أمر دينهم ويردهم إلى دين آبائهم الموحدين ...

وما زالت الأمم والأقوام على تلك الحالة تتردى من حين إلى أخر في هوّة الضلال والردة وما زالت الرسل تبعث تترى حتى ختمت بمحمد صلى الله عليه وسلم ... الذي ما فارق الحياة الدنيا إلا وقد رد الناس بإذن ربه الى دين إبراهيم وطمس أعلام الشرك والوثنية، وأرسى راية التوحيد والألوهية بما دلت عليه من الإنخلاع من الشرك والكفر بالطواغيت والأنداد والشركاء وإفراد الله بالطاعة والتوجه والولاء له وحده لا شريك له .

ولأن البشرية هي البشرية لا تتغير بتغير الأزمنة والأمكنة، ولأن بشرية اليوم ليست نشازا عن تلك الأمم والأقوام الغابرة، فليس عجبا بعدما طال الأمد على هذه الأمة أن تفسد فطرتها وتتكدر عقولها وتمسخ أفهامها وتقسو قلوبها، وأن تتشرب الكفر والشرك وعبادة الشركاء والأنداد، وأن تنسلخ من التوحيد كما تنسخ الشاة من جلدها، وأن يصبح انتساب هذه الأمة إلى رسولها زورا وبهتانا كانتساب مشركي مكة إلى إبراهيم عليه السلام.

والله إنها للغربة بعينها نراها رأي العين، قد تبدلت بدهيات ومفاهيم التوحيد واستقرت ورسخت معتقدات الشرك والوثنية ... ترك القوم ربهم ورائهم ظهريا لا يرجون له وقارا وأقاموا لأنفسهم آلهة وأربابا .. رُفِض رسول الله قائدا وإماما وارتضوا لأنفسهم قيادة العمي ممن هم كالأنعام بل أضل سبيلا.

وأرسل الشيطان رسله دعاة على أبواب جهنم ممن يحملون ألوية العلمانية والقومية والماركسية ...واستُبدل وحي الرحمن بوحي وتشريع الشيطان، ورفعت مظلة العلمانية ونكست مظلة الإسلام، وسنت الحكومات بطواغيتها ومجالسها شرائع شيطانية جاهلية تنادي بالإباحية والفوضى والإفساد في الأرض، فقلبت بذلك الموازين حتى غدى سب الذات الإلهية والإستهزاء بدينه حريا وفكرا، والفجور والخنا فنّاً وتحضرا، والفاحشة والتهتك تقدما ورقيا، والصلاح والعفاف رجعية وتخلفا.

قامت في أرض الله آلهة باطلة وشركاء وطواغيت يغتصبون حق الله في العبيد , جعل التوحيد جريمة وفسادا والشرك رشدا وصلاحا , ووالحلال حراما و الحرام حلالا ...

وامعانا في المكر والخداع فقدل لبست الطواغيت الماكرة ثياب أمراء المؤمنين وولاة أمورهم، ولبس الفساق والمجرمون ثياب أهل العدل والتقوى.

وامعاناً في إضفاء الشرعية على الطغيان في الأرض، اتخذ الأحبار والرهبان تحريف الكلم عن مواضعه حرفة وصنعة، حتى أصبح كلام المنان يشترى ويتاجر به بأبخس الأثمان ...وتهافت الأصاغر المنتفعون من أبناء بلعام على أبواب الطواغيت فروجوا صناعة التحريف والتلبيس ...

فيا قومنا قوموا لله مثنى وفرادى ثم تفكروا .... تيه وضياع وشرك وضلال هذه بعض صوره . يا قومنا {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} [الروم: 41]

وبعد هذا فإنه لا مفر لمن هداهم الله ونور بصيرتهم ونجاهم من هذه الأديان والملل الباطلة المنحرفة، إلا أن يمشوا بهذا النور ويصدعوا به في الناس اشفاقاً عليهم أن يكونوا من أصحاب الجحيم وإلا فمعذرة إلى ربهم {لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا} [النساء: 165]

وسيراً على منهج الرسل الكرام فأننا آلينا على أنفسنا أن نحمل هذه الأمانة إليكم، وهذا البلاغ ما هو إلا بداية لطريق عاهدنا الله عليه، متضرعين إلى الله أن يوفقنا في هذا الطريق ليحق الله الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون ....


اللهم اهدِ قومنا فإنهم لا يعملون

{ هَذَا بَلَاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنْذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ } [إبراهيم: 52]

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعملون.


عقيـدتـنا


كتاب الـمـسـلـم الـحــق
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمة مختصرة لمن رأى ان الشعائر معتبرة أبو ذر المغربي منتدى التوحيد 0 10-01-2016 03:36 PM
خاطرة حول كلمة التوحيد موحد توحيد منتدى التوحيد 2 09-15-2016 03:16 AM
ما تعنيه كلمة (شاطر) ابوحفص المنتدى الشرعي العام 0 11-19-2011 06:39 PM
كلمة شكر أم خالد المنتدى الشرعي العام 4 04-05-2011 11:48 PM
كلمة الاسلام ومفتاح دار السلام أبو الحارث اليماني منتدى التوحيد 0 04-05-2011 03:49 AM


الساعة الآن 10:18 AM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى