منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > الأقسام الرئيسية > الـفتاوى الـشرعية > قسم فتاوى العقيدة

تنبيهات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-29-2013, 10:08 PM
مراقب مراقب غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 140
افتراضي هل لقبول القلب اثر في اجراء الأحكام الظاهرية ؟

السؤال :
السلام عليكم شيخنا وبارك الله فيكم
اردت المعرفة اكثر حول الموضوع
الشيء الذي اعرفه شيخنا هو ان القبول محله القلب وكما عرف القبول
هو عقد القلب علي امتثال الامر ومالم يعقد قلبه علي امتثال الامر فلا اعتبار للقبول وهذا الحال ينطبق علي المنافقين فانهم امتثلوا الامر ولكن لم لم يقبلوه في نفوسهم من اجل ذلك لم يقبل الله منهم الاسلام
فامتثال الحكم مع الرد لا اعتبار له
قال تعالي ( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )
يقول الطبري رحمه الله في تفسيره: ويسلّموا لقضائك وحكمك، إذعانًا منهم بالطاعة، وإقرارًا لك بالنبوة تسليمًا.
قال ابن كثير رحمه الله أي: إذا حكموك يطيعونك في بواطنهم فلا يجدون في أنفسهم حرجا مما حكمت به، وينقادون له في الظاهر والباطن فيسلمون لذلك تسليما كليا من غير ممانعة ولا مدافعة ولا منازعة، كما ورد في الحديث: "والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به".
والطاعة هي قبول الحكم والقبول عقد القلب علي امتثال الامر
لان المسلم يعقد قلبه علي امتثال حكم الله وان لم يبلغه وهذا حال الصحابة حين كان القران يتنزل
قال تعالي في سورة هود { قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ (28) }
يقول تعالى مخبرًا عن نوح ما ردَّ على قومه في ذلك: { أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي } أي: على يقين وأمر جلي، ونبوة صادقة، وهي الرحمة العظيمة من الله به وبهم، { فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ } أي: خفيت عليكم، فلم تهتدوا إليها، ولا عرفتم قدرها، بل بادرتم إلى تكذيبها وردها، { أَنُلْزِمْكُمُوهَا } أي: نَغْصبكم (2) بقبولها وأنتم لها كارهون.
فالامتثال مع الرد وعدم القبول لا اعتبار له
الا ينطبق هذا مع الاحكام الجاهلية اذا وقعنا مع الرد وعدم القبول

والله اعلم وبارك الله فيكم شيخنا



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-29-2013, 10:25 PM
مراقب مراقب غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 140
افتراضي

الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
نحن لنا الظاهر والله يتولى السرائر . فلقد أمرنا الله سبحانه بالحكم على الظاهر لأننا لا نستطيع أن نعرف الباطن ، لهذا فنحكم على المنافقين نفاق عقدي أنهم مسلمون بالظاهر ما لم يظهر منهم أي قول أو عمل مكفر . أما الله سبحانه وتعالى فهو يحكم على الباطن .
وهناك أعمال وأقوال مطلوب من المسلم أن يقبلها ظاهراً وباطنا ولا يكفي فيها القبول الباطني : مثال : التلفظ بالشهادتين . فلا يحكم على الشخص بالإسلام حتى يتلفظ الشهادتين ولا يقبل إسلامه إن امتنع عن تلفظها مع القدرة على ذلك ولو كان قلبه مؤمن بها . وهناك أعمال مطلوب من المسلم أن يردها ظاهراً وباطناً ، ولا يكفي أن يردها بقلبه ويقبلها بلسانه مع القدرة على ردها باللسان . مثالها : لا يجوز التكلم بكلمة الكفر وإدعاء أن القلب يعتقد خلافها . فمن تكلم بكلمة الكفر مختاراً عارفاً بمعناها لا ينفعه عند الله ولا عند الناس عدم إعتقادها
لهذا لا يجوز لنا إمتثال أحكام الجاهلية المخالفة لشرع الله ونحن نستطيع ردها . وكذلك لا يجوز لنا قبول هذه الأحكام ظاهراً بدون إكراه ملجئ .
قولك :" فالامتثال مع الرد وعدم القبول لا اعتبار له"
أسال : كيف يكون الامتثال مع الرد وعدم القبول بالنسبة لأحكام الجاهلية ؟
هل إذا قيل لك اسجد للصنم فامتثلت للأمر مع عدم القبول والرد القلبي ، هل هذا ينقذك من الكفر في حالة عدم الإكراه الملجئ ؟ لا طبعاً .
من امتثل لأوامر الكفر بدون إكراه يكفر حتى ولو لم يكن قلبه راضياً عن ذلك .
ومن امتثل للأوامر الحرام بدون إكراه ولا ضرورة شرعية وقلبه غير راض عن ذلك وغير معط حق التشريع للآمر ، فلا يكفر ولكن يعتبر عاصياً لله مرتكباً حراماً .
ومن امتثل لأوامر الطاغوت غير المخالفة لشرع لله مع عدم إعطاء الطاغوت حق الأمر والحكم ، لا شيء عليه . لأنه أمتثل لها لأنها لا تخالف شرع الله وليس لأن الطاغوت أمر بها .

كتبه : ضياء الدين القدسي
----------------------------------
في: 30 آب 2009
موقع الجامعة الإسلامية
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:10 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى