منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > التوحيد أولا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-05-2018, 02:20 AM
الصورة الرمزية غربة التوحيد
غربة التوحيد غربة التوحيد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 222
افتراضي الدعاء إلى شهادة لا إله إلا الله .

الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله
وقوله تعالى : (قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) [يوسف: 108]
قوله : ( أَدْعُو إِلَى اللّهِ) فيدعو إلى الله لا إلى حزب أو تجمع أو تيار أو دولة أو جمعية أو أصول مبتدعة أو قبيلة أو جنسية،وإنما يدعو إلى الله متجرداً في ذلك.
قوله : (عَلَى بَصِيرَةٍ) البصيرة : هي العلم واليقين وهو أن يدعو إلى الله عن علم لا عن جهل ، فتضمنت هذه الدعوة الإخلاص والعلم ، لأن أكثر ما يفسد الدعوة عدم الإخلاص ، أو عدم العلم ، وليس المقصود بالعلم في قوله ( عَلَى بَصِيرَةٍ) العلم بالشرع فقط ، بل يشمل ، العلم بالشرع ، والعلم بحال المدعو ، والعلم بالسبيل الموصل إلى المقصود ، وهو الحكمة. فيكون بصيراً بحكم الشرع ، وبصيراً بحال المدعو ، وبصيراً بالطريق الموصلة لتحقيق الدعوة .
قوله : (أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي ) أي : أنا ومن اتبعني على بصيرة ، أي: في عبادتي ودعوتي . فأتباعه هم أهل البصيرة وهم الدعاة .
قوله : (وَسُبْحَانَ اللّهِ ) أي : أن أكون أدعو على غير بصيرة !
وقوله : (وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) فيها إبعاد المسلم عن المشركين ، لئلا يصير منهم ،ولو لم يشرك . لقوله تعالى : (وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) ولم يقل : " وما أنا مشرك "،لأنه إذا كان بينهم،ولو لم يكن مشركاً ،فهو في ظاهره منهم .
وهذه الآية تبين أصل من أصول وقواعد الدعوة وهى أن الدعوة يجب أن تكون بعيدة عن الشرك فلا يجوز ونحن ندعو إلى الله أن نتلبس بشيء من الشرك أو الكفر في طريق الدعوة ،كما يفعله البرلمانيون ، فليس الغاية تبرر الوسيلة ، فإذا كان الشرك قبيحاً ومسبة لله فكيف يكون طريقاً إلى الله وإلى الدعوة إليه ، وهذه فيها قاعدة من قواعد الدعوة تدل على أن الشرك ليس من وسائل الدعوة إلى الله.

عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بعث معاذا إلى اليمن قال له : « إنّكَ تَأْتِي قَوْماً أَهْلَ كِتَابٍ، فَلْيَكُنْ أَوّلَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ شَهَادَةُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاّ الله (وفي رواية: إلى أن يوحِّدوا الله)، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذَلِكَ. فَأَعْلِمْهُمْ أَنّ الله افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي كُلّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذَلِكَ فَأَعْلِمْهُمْ أَنّ الله افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ فَتُرَدّ على فُقَرَائِهِمْ ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذَلِكَ, فَإِيّاكَ وَكَرَائِمَ أَمْوَالِهِمْ ، وَاتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنّهُ لَيْسَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ اللّهِ حِجَابٌ ». ( متفق عليه )
قوله : " من أهل الكتاب " ( من ) بيانية ، والمراد بالكتاب: التوراة والإنجيل ، فيكون المراد بأهل الكتاب اليهود والنصارى ، وهم أكثر أهل اليمن في ذلك الوقت ، وإن كان في اليمن مشركون ، لكن الأكثر اليهود والنصارى ، ولهذا اعتمد الأكثر .

وأخبره النبي صلى الله عليه وسلم بذلك ، لأمرين :
الأول : أن يكون بصيراً بأحوال من يدعو .
الثاني : أن يكون مستعداً لهم ، لأنهم أهل كتاب ، وعندهم علم .
والظاهر أنه يريد أن يبين أن أول ما يكون هي الشهادة ، وإذا كان كذلك ، يكون " أول " مرفوعاً على أنه اسم يكن ، أي: أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله .

قوله: "شهادة "، فالشهادة هنا العلم والنطق باللسان ، لأن الشاهد مخبر عن علم ، وهذا المقام لا يكفي فيه مجرد الإخبار ، بل لابد من علم وإخبار وقبول وإقرار وإذعان ، أي : انقياد ؛ فهذا يدل على أن التوحيد أول واجب على المكلف لهذا يبدأ به قبل كل شيء حتى الصلاة .
إنَّ أول واجب هو إخلاص العبادة لله وحده وترك عبادة ما سواه وهو أول ما دعت إليه الرسل . فقد علم بالاضطرار من دين الرسول صلى الله عليه وسلم واتفقت عليه الأمة أن أصل الإسلام وأول ما يُؤمر به الخلق شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فبذلك يصير الكافر مسلماً والعدو ولياً والمباح دمه وماله معصوم الدم والمال .

ويدل الحديث أيضاً على أن الإنسان قد يكون من أهل الكتاب وهو لا يعرف معنى " لا إله إلا الله " أو يعرفها ولا يعمل بها
، إذ لو كانوا يعرفون لا إله إلا الله ويعملون بها ما احتاجوا إلى الدعوة إليها .كذلك فإن الإنسان قد يكون قارئاً عالماً وهو لا يعرف معنى " لا إله إلا الله " أو يعرفه ولا يعمل به ، حتى قد يوجد ممن يدعي الإسلام وهو لا يعرفها أو يعرفها ولا يعمل بها .

ينبه الحديث أيضاً على أن التعليم يجب أن يكون بالتدريج ، فأول ما يبدأ به ، تعليم التوحيد والكفر بالطاغوت ، حتى إذا أتقن هذا الباب انتُقل إلى تعليم الأركان الأربعة وأولها تعليم الصلاة ثم الزكاة وهكذا ، ويكون التدرج بحسب الأهمية الشرعية .

عن سهل بن سعد رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم خيبر :« لأعطين الرايةَ غداً رجلاً يُحِبّ اللهَ ورسوله ويُحبّه اللهُ ورسولهُ يَفتحُ اللهُ على يديهِ». فباتَ الناسُ يَدوكون ( أي : يخوضون) ليلَتَهم أيُّهم يُعطاها. فلما أصبحوا الناسُ غَدَوا على رسولِ الله صلى الله عليه وسلم كلهم يرجو أن يُعطاها , فقال: «أينَ عليّ بن أبي طالب؟» فقيل: هو يَشتكي عينَيهِ: فأرسلوا إليه .فأوتي به فبَصَقَ في عينَيه , ثُمَّ دَعَا لَهُ فَبَرَأ كأنْ لم يكنْ به وَجَع , فأعطاهُ الراية ,فقال: «انفُذْ على رِسْلِكَ حتى تنزلَ بساحَتهم, ثم ادُعهم إلى الإِسلام, وَأَخْبِرْهُم بما يَجِبُ عليهم من حقّ اللّهِ فيه , فواللّهِ لأَنْ يَهْدِيَ اللّهُ بكَ رجُلاً واحداً خيرٌ لكَ مِن حُمْرُ النّعَم».(متفق عليه)
قوله : " انفذ على رسلك " أي : مَهْلك ، مأخوذ من رسل الناقة ، أي : حليبها يحلب شيئاً فشيئاً ، والمعنى : امش هويناً هويناً، لأن المقام خطير ، لأنه يخشى من كمين ، واليهود خبثاء أهل غدر .
قوله : " وأخبرهم بما يجب عليهم "، أي : فلا تكفي الدعوة إلى الإسلام فقط ، بل يخبرهم بما يجب عليهم فيه حتى يقتنعوا به ويلتزموا ، لكن على الترتيب الذي في حديث بعث معاذ .
وقوله : " لأن يهدي الله بك "، ولم يقل : لأن تهدي ، لأن الذي يهدي هو الله . والمراد بالهداية هنا هداية التوفيق والدلالة.
وحمر النعم : هي الإبل الحمراء ، وذكرها لأنها مرغوبة عند العرب ، وهي أحسن وأنفس ما يكون من الإبل عندهم .
تَفْلُه صلى الله عليه وسلم في عيني علي رضي الله عنه علم من أعلام النبوة خاص به صلى الله عليه وسلم . لأنه بصق في عينيه ، فبرأ كأن لم يكن به وجع .
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معنى شهادة أن محمداً رسول الله . غربة التوحيد التوحيد أولا 0 10-11-2018 10:46 PM
معنى شهادة أن لا إله إلا الله غربة التوحيد التوحيد أولا 0 10-07-2018 10:31 AM
شهادة الفاسق ابو قتادة الهندي قسم فتاوى الفقه 4 07-01-2015 12:14 PM
حكم طلب الدعاء من النبي صلى الله عليه و سلم عند قبره؟ عبد الله المغربي قسم فتاوى العقيدة 0 02-09-2015 04:12 AM
كيف اجمع بين اليقين باجابة الدعاء واليقين بان قدر الله سابق الفاروق عمر قسم فتاوى العقيدة 1 05-27-2011 01:21 PM


الساعة الآن 10:39 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى