منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > التوحيد أولا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-24-2018, 02:07 PM
الصورة الرمزية غربة التوحيد
غربة التوحيد غربة التوحيد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 222
افتراضي الحكمة من خلق الإنس والجنّ.

الحكمة في خلق الجن والإنس

قال تعالى : (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ) الذاريات : 56
قوله : (إِلا لِيَعْبُدُونِ) فُسِّر : إلا ليوحدون ، وهذا حق ، وفُسِّر : بمعنى يتذللون لي بالطاعة فِعلاً للمأمور ، وتركاً للمحظور ، ومن طاعته أن يوحد سبحانه وتعالى ؛ فهذه هي الحكمة من خلق الجن والإنس .

فهذه الآية تبين أن الحكمة من خلق الجن والإنس هي عبادة الله وحده لا شريك له .وأعظم ركن لهذه العبادة هو التوحيد فإذا لم يأتِ بهذا الركن العظيم لم يأتِ بهذه العبادة .
فهذه الآية تدل على أهمية التوحيد وعظم شأنه لأنه من أجله خُلق الثقلان ولا تصح العبادة إلا بالتوحيد فدل على عظم التوحيد .

قال تعالى : ( وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا) (النساء :36) ؛ فالله تعالى في هذه الآية الكريمة يأمرنا أن نعبده وحده ولا نشرك في عبادته شيئاً.
فقوله : (وَلاَ تُشْرِكُواْ) في مقابل " لا إله "؛ لأنها نفي تمنع عبادة غير الله مهما كان .
وقوله : (وَاعْبُدُواْ) في مقابل "إلا الله "؛ لأنها إثبات تأمر بعبادة الله وحده .
وقوله : (شيئاً) نكرة في سياق النهي ؛ فتعم كل شيء : لا نبياً ، ولا ملكاً ، ولا ولياً ، بل ولا أمراً من أمور الدنيا .

قال تعالى : (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ) (النحل :36)
فلا تجعل الدنيا شريكاً مع الله ، والإنسان إذا كان همه الدنيا كان عابداً لها ؛ كما قال صلى الله عليه وسلم : " تعس عبد الدينار ، تعس عبد الدرهم ، تعس عبد الخميلة ، تعس عبد الخميصة " رواه البخاري

واعلم أن العبادة مبنية على التوحيد ؛ فكل عبادة لا توحيد فيها ليست بعبادة ، فهي باطلة ، قال صلى الله عليه وسلم : " قال الله تعالى : أنا أغنى الشركاء عن الشرك ، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري؛ تركته وشركه" (مسلم )
فقريش كانوا يعبدون الله ويطوفون له ويصلون ويتصدقون ، ولكن على غير الإخلاص والوجه الشرعي ؛ فهي كالعدم لعدم الإتيان بالتوحيد؛ قال تعالى : ( قُلْ أَنفِقُواْ طَوْعًا أَوْ كَرْهًا لَّن يُتَقَبَّلَ مِنكُمْ إِنَّكُمْ كُنتُمْ قَوْمًا فَاسِقِينَ . وَمَا مَنَعَهُمْ أَن تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلاَّ أَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَبِرَسُولِهِ) [التوبة: 53-54].
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هي الحكمة من دعاء النوم؟؟؟ نور التوحيد المنتدى الشرعي العام 0 01-31-2011 10:27 PM


الساعة الآن 10:26 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى