منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > التوحيد أولا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-17-2018, 04:26 PM
الصورة الرمزية غربة التوحيد
غربة التوحيد غربة التوحيد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 222
افتراضي نواقض الإسلام (3)

نواقض الإسلام (3)

الناقض السادس : الاستهزاء بشيء من دين الرسول صلى الله عليه وسلم أو ثوابه أو عقابه كفر .
قال تعالى : ( وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ . لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) ( التوبة : 65-66 )
قولهم : (إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ) أي : إننا لم نقصد حقيقة الاستهزاء ، وإنما قصدنا الخوض واللعب ، نقطع به عناء الطريق ، ومع ذلك كفَّرهم الله -جل وعلا- ؛ لأن هذا الباب لا يدخله الخوض واللعب ؛ فهم كفروا بهذا الكلام ، مع أنهم كانوا من قبل مؤمنين .
فالاستهزاء بالله أو بالرسول أو بشيء من دين محمد وشريعته كفر ، وخروج من ملّة خير الأنام ، وإن كان المستهزئ مازحاً أو هازلاً .

والمستهزئ بالله أو بآياته أو برسوله أو بشيء من دينه وشريعته، كافر بالله حتى وإن زعم عدم قصده لحقيقة ما قال ، وإن صلى وصام ، فهو بذلك القول مرتد سواء اعتقده بقلبه أو اعتقد الإيمان بقلبه ، ولذا هؤلاء المستهزئون في الآية لم يكونوا يعلمون بكفرهم ، وظنّوا أنهم معذورون ، ومع هذا لم يقبل منهم ذلك ، ولم يمنعهم من الردّة ، وهذا حُكم الله يحكم ما يشاء لا مُعقّب لحكمه .

والاستهزاء على نوعين :
أحدهما : الاستهزاء الصريح كمن نزلت فيهم الآية ، أو كقول بعضهم عن الدين هذا دين خامس أو دين أخرق، والأمثلة في هذا النوع لا تحصى.
النوع الثاني : الاستهزاء غير الصريح كالغمز باليد وإخراج اللسان عند تلاوة كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، أو عند شعائر الله ، وكرفع الصوت بالكلام عند قراءة القرآن أو عند سماع قول النبي صلى الله عليه وسلم استخفافاً بهما ، فالاستخفاف والاستهزاء شيء واحد ، وغير ذلك وهذا النوع بحر لا ساحل له . والاستهزاء من أهل الدين والصلاح لأجل دينهم ، من الاستهزاء بالدين المقصود هنا .

ولعظيم خطر الاستهزاء بالدين حذر الله من الجلوس مع المستهزئين ، فقال تعالى : (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا) (النساء :140)

الناقض السابع : السحــر ، ومنه الصرف والعطف ، فمن فعله أو رضي به كفر .

قال تعالى : (وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ) {البقرة : 102}

والسحر : عزائم ورقى ، قراءات وطلاسم يتوصل بها إلى استخدام الشياطين لإلحاق الضرر بالمسحور ، وله حقيقة عند جماهير أهل العلم ، فمنه ما يؤثر في قلب المسحور وعقله وإرادته ، فينصرف عن شيء ويميل لآخر ، ولهذا يُسمى الصرف والعطف أي صرف الرجل عما يهواه كصرفه عن زوجته ونحو ذلك ، والعطف بعكس ذلك.

والسحر يدخل في الشرك من جهتين :
الجهة الأولى : ما فيه من استخدام الجن والشياطين ، والتقرب إليهم من دون الله بما يريدونه ،ليوصوا الساحر إلى مبتغاه،والسحر من تعليم الشياطين كما قال تعالى : (وَلَكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ)

الجهة الثانية : ما فيه من ادعاء علم الغيب ، ومنازعة الله في خصوصياته .، قال تعالى : ( قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ) (النمل :65 ) ، ودعوى مشاركة الله في ذلك كفر وضلال .

والأصل في السحر أنه كفر وشرك ، وقد يكون منه ما هو دون الكفر ، والسحر في هذا الباب على قسمين :
القسم الأول : شرك ، وهو الذي يكون بواسطة الشياطين ، فيُتقرب إليهم ببذل القرابين والعبادة لهم من دون الله .
القسم الثاني : ظلم وعدوان ، وهو ما يكون بواسطة العقاقير والأدوية لأذية الخلق وصدهم عما يريدون .

وأما السحر الرياضي الذي يرجع إلى سرعة الحركة وقُوَّة الجسد وخِفَّة اليد والسحر بالتمويه ، وهو ما يكون بقلب الحقائق وإظهارها على غير حقيقتها ، فهذان من التدليس والخداع والغش ، وإنما أدخلت هذه الأنواع المذكورة في السحر للطافة مداركها وخفائها لأن السحر في اللغة عبارة عما لطف وخفي سببه .

الناقض الثامن : مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين .
إن مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين فتنة عظيمة قد عمَّت فأعمت، ورزية رمت فأصمت ، وفتنة دعت القلوب فأجابها كل قلب مفتون بحب المشركين ، ولا سيما في هذا الزمن ، الذي كثر فيه الجهل ، وقل فيه العلم ، وتوفرت فيه أسباب الفتن ، وغلب الهوى واستحكم ، وانطمست أعلام السنن والآثار .

اعلم أن من ظاهر المشركين وناصرهم على المسلمين فقد تعرض لتهديد الله ووعيده . قال الله جل وعلا : (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) {المائدة : 51}
والنصوص في الكتاب والسنة في هذا الباب أكثر من أن تحصر ، وقد حرص الشارع على بيان هذا الأصل العظيم من الدين أشد بيان ، فتواترت به النصوص من الكتاب والسنة، وتظافرت فيه الأدلة، وذلك لأنه من أعظم أصول الملة، فبموالاة الكافرين ومعاداة المؤمنين تهدم الشريعة ويثلم الدين .
وقد وقع الجهل في هذا الباب ، والتسامح فيه، فأصبح اتِّباع الأهواء وملذات الدنيا وحب الرئاسة عذراً في موالاة الكافرين ومعاداة المؤمنين .
يُتبع بعون الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نواقض الإسلام (2) غربة التوحيد التوحيد أولا 0 11-17-2018 04:03 PM
نواقض الإسلام (1) غربة التوحيد التوحيد أولا 0 11-17-2018 03:44 PM
نواقض لا اله الا الله نور التوحيد منتدى التوحيد 11 07-17-2011 11:03 PM


الساعة الآن 10:22 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى