منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > الأقسام الرئيسية > الـفتاوى الـشرعية > قسم فتاوى الفقه

تنبيهات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-11-2012, 11:33 PM
ام عبدالرحمن ام عبدالرحمن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 5
افتراضي عمل الطبيب المسلم في بلاد الكفر

بسم الله الرحمن الرحيم
هل يجوز عمل المسلم كطبيب اسنان في عيادة في بلاد اجنبية المانيا مثلا وفي هذه العيادةياتي اناس عاديون من اطفال ونساء وشيوخ وكذلك في بعض الاحيان ياتي جنود في الجيش الالماني يعالجون في هذه العيادة فكيف يتعامل المسلم في هذه الحالة وعذرا على الاطالة لكني اردت الايضاح افتونا رحمكم الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-15-2012, 01:06 AM
ضياء الدين القدسي ضياء الدين القدسي غير متواجد حالياً
الشيخ حفظه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 417
افتراضي

الجواب
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
يجوز لأي طبيب بما فيهم طبيب الأسنان المسلم أن يعمل في عيادة في بلاد أجنبية ، وعلماء الإسلام متفقون ولا خلاف بينهم في جواز نظر الطبيب إلى موضع المرض من المرأة الأجنبية بقدر الحاجة عند الحاجة ضمن الضوابط الشرعية ، فيباح للطبيب النظر إلى موضع العلّة ولمس موضع العلة وما يحتاجه للعلاج والمعاينة بقدر الحاجة ، وهذا الحكم مبني على ترجيح مصلحة حفظ النفس على مصلحة ستر العورة عند التعارض . و" الضرورة تُقدَّر بقدرها "
وعلى الطبيب المسلم إن أراد معالجة امرأة أجنبية أن يحرص على أن يكون مع المرأة زوجها أو محرمها أو امرأة أخرى حتى لا يكون هناك خلوة .
والعلماء متفقون على جواز معالجة الكافر بأي طريقة من طرق العلاج . والدليل على ذلك :
عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏رضي الله عنه ، قَالَ : " انْطَلَقَ نَفَرٌ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفْرَةٍ سَافَرُوهَا حَتَّى نَزَلُوا عَلَى حَيٍّ مِنْ أَحْيَاءِ الْعَرَبِ ، فَاسْتَضَافُوهُمْ ، فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمْ ، فَلُدِغَ سَيِّدُ ذَلِكَ الْحَيِّ ، فَسَعَوْا لَهُ بِكُلِّ شَيْءٍ ، لَا يَنْفَعُهُ شَيْءٌ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ : لَوْ أَتَيْتُمْ هَؤُلَاءِ الرَّهْطَ الَّذِينَ نَزَلُوا لَعَلَّهُ أَنْ يَكُونَ عِنْدَ بَعْضِهِمْ شَيْءٌ فَأَتَوْهُمْ ، فَقَالُوا : يَا أَيُّهَا الرَّهْطُ ، إِنَّ سَيِّدَنَا لُدِغَ وَسَعَيْنَا لَهُ بِكُلِّ شَيْءٍ لَا يَنْفَعُهُ ، فَهَلْ عِنْدَ أَحَدٍ مِنْكُمْ مِنْ شَيْءٍ ؟ فَقَالَ بَعْضُهُمْ : نَعَمْ ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأَرْقِي ، وَلَكِنْ وَاللَّهِ لَقَدِ اسْتَضَفْنَاكُمْ فَلَمْ تُضَيِّفُونَا ، فَمَا أَنَا بِرَاقٍ لَكُمْ حَتَّى تَجْعَلُوا لَنَا جُعْلًا فَصَالَحُوهُمْ عَلَى قَطِيعٍ مِنَ الْغَنَمِ ، فَانْطَلَقَ يَتْفِلُ عَلَيْهِ ، وَيَقْرَأُ : الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ سورة الفاتحة ، فَكَأَنَّمَا نُشِطَ مِنْ عِقَالٍ فَانْطَلَقَ يَمْشِي وَمَا بِهِ قَلَبَةٌ ، قَالَ : فَأَوْفَوْهُمْ جُعْلَهُمُ الَّذِي صَالَحُوهُمْ عَلَيْهِ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ : اقْسِمُوا ، فَقَالَ : الَّذِي رَقَى ، لَا تَفْعَلُوا حَتَّى نَأْتِيَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَنَذْكُرَ لَهُ الَّذِي كَانَ فَنَنْظُرَ مَا يَأْمُرُنَا ، فَقَدِمُوا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرُوا لَهُ ، فَقَالَ :" وَمَا يُدْرِيكَ أَنَّهَا رُقْيَةٌ " ، ثُمَّ قَالَ : " قَدْ أَصَبْتُمُ اقْسِمُوا وَاضْرِبُوا لِي مَعَكُمْ سَهْمًا ، فَضَحِكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " ( رواه البخاري )
فظاهر الحديث أن الحي كانوا من الكفار لامتناعهم عن إطعام صحابة رسول الله مع شدة حاجتهم .
والتداوي يكون بالأسباب الكونية كالأشربة والكبسولات والحبوب كما يكون بالأسباب الشرعية بالدعاء والرقية الجائزة شرعاً .
قال ابن القيم : " فقد تضمن هذا الحديث حصول شفاء هذا اللديغ بقراءة الفاتحة عليه فأغنته عن الدواء وربما بلغت من شفائه ما لم يبلغه الدواء هذا مع كون المحل غير قابل إما لكون هؤلاء الحي غير مسلمين أو أهل بخل ولؤم فكيف إذا كان المحل قابلا " (مدارج السالكين 1/55)

كتبه : ضياء الدين القدسي

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-03-2015, 02:08 PM
ضياء الدين القدسي ضياء الدين القدسي غير متواجد حالياً
الشيخ حفظه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 417
افتراضي

الجواب
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
حكم التعامل بالتجارة والصناعة مع الكافر الحربي في دار الحرب ما دام لا يوجد فيه ضرر على المسلمين جائز شرعاً ، فقد فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم وأجازه ومنع من تركه وكذلك فعله الصحابة وهم في دار الحرب وخارجه ، وطبيب الأسنان يدخل في صنف أصحاب المهن ، لهذا يجوز له أن يعالج الحربي في دار الحرب مقابل أجرة ولم يمنع أحد من العلماء ذلك .
كتبه : ضياء الدين القدسي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-17-2015, 01:08 AM
ضياء الدين القدسي ضياء الدين القدسي غير متواجد حالياً
الشيخ حفظه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 417
افتراضي

الجواب
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
من الصعوبة الكبرى أن تأدى الخدمة العسكرية بدون الوقوع في فعل الكفر . لهذا يجب الإبتعاد عنها كإبتعادنا عن ساحة ألغام . ومن يستطع أن يأدي هذه الخدمة بدون الوقوع في الكفر فليبين لنا ما هي الكفريات التي لم يقع فيها وكيف لم يقع .
كتبه : ضياء الدين القدسي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:21 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى