منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > الأقسام الرئيسية > الـفتاوى الـشرعية > قسم فتاوى العقيدة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-21-2011, 03:53 PM
الصورة الرمزية ابو اسيد الانصاري
ابو اسيد الانصاري ابو اسيد الانصاري غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 260
افتراضي حكم تقديم الشهادة في المحاكم الجاهلية .

السائل :
ماحكم شهادة المسلم فى قضية يتحاكم فيها بغير شرع الله ؟
وما حكم ذهاب المسلم للمحكمة لغرض إستشارته كخبير فى قضية يتحاكم فيها بغير شرع الله ؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-21-2011, 03:54 PM
الصورة الرمزية ابو اسيد الانصاري
ابو اسيد الانصاري ابو اسيد الانصاري غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 260
افتراضي

ماحكم شهادة المسلم فى قضية يتحاكم فيها بغير شرع الله ؟وما حكم ذهاب المسلم للمحكمة لغرض إستشارته كخبير فى قضية يتحاكم فيها بغير شرع الله ؟
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
مجرد قول الحق أمام الطاغوت وغيره لا يعد قبولاً لحكم الطاغوت ولا تحاكماً له .
ولكن يجب على المسلم أن يبتعد عن الشهادة في محكمة الطاغوت . لأن هذا العمل قد يعرضه لمواقف فيها اعتبار واحترام لهذه المحكمة وحاكمها وهذا كفر .
أما إذا كانت شهادته ستنقذ مسلماً وقع في سجن الطاغوت فيجوز له في هذه الحالة أن يشهد لإنقاذ أخيه المسلم بدون أن يظهر منه أي قول أو عمل يدل على قبوله واعترافه بحق هذه المحكمة وحاكمها بالحكم بين المسلمين . لأن هذا كفر .
وكذلك لا يجوز الذهاب لمحكمة الطاغوت كخبير استشاري. إلا إذا كان في استطاعته إنقاذ أخ مسلم من السجن . طبعاً بشرط أن لا يظهر منه أي قول أو عمل يدل على قبوله واعترافه بهذه المحكمة وحاكمها . وإنما سيكون عمله مجرد أن يقول الحق في المسألة التي استشير بها لإنقاذ أخ له مسلم في السجن . وبدون ذلك فلا يجوز له العمل كمستشار أو خبير لمحكمة الطاغوت .
ولكن هناك حالات خاصة يجب التنبيه لها وهي : حالات الاستشارات العلمية المحضة كأن يطلب من طبيب مختص أن يبين نسب الولد من ناحية الجينات في حال عدم معرفة أبيه ، وكذلك الطلب من مختص معرفة لمن يعود الحامض ألأميني ، أو حالات تثبيت هوية الميت . وأمثال ذلك . فقد يكون هناك مسلماً مختصاً بهذه الأمور العلمية المحضة ويطلب منه من طرف الحاكم أو القاضي مثل هذه الأمور . فله أن يجيبه على سؤاله بدون أي تعظيم وإعطاء أي قيمة له ، كجوابه لأي شخص يطلب منه هذه الأمور كخبير علمي . لأن مجرد جواب الطاغوت على سؤاله لا يعد اعتباراً له ما دام الجواب لإثبات حق وإظهار حقائق . وجواب يوسف عليه السلام للملك في تعبير رؤياه وتعليمه ماذا يفعل دليل على جواز ذلك .
قال تعالى : " يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ . قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ . ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ . ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ " يوسف : 46-49)
ولكن كما قلنا سابقاً لا يجوز أن يكون موظفاً لدى محاكم الطاغوت كخبير لها أو مستشار . فهذا أمر آخر ولا بد من التفريق بين المسألتين .
كتبه : ضياء الدين القدسي
وقد إستوضح السائل مرة أخرى فقال :

بارك الله فيكم على سرعة الرد وهذا البيان , وأريد أن أوضح المسألة أكثر مما ذكرت
قامت إحدى الشركات برفع قضية على مجموعة من الموظفين ( المدعى والمدعى عليه مشرك )وكانت القضية تتعلق بموضوع علمى بحت , فطلبت المحكمة تأجيل القضية لعرضها على خبير فى المسألة المعروضة , وهنا إرتضى كل من المدعى والمدعى عليه شهادة الخبير على أن يكون شخص مختص فى المسألة ووقع إختيارهم على أخ مسلم , وهذا الأخ المسلم ليس موظف لدى المحكمة او أى هيئة تتبع الطاغوت فهل يذهب الأخ المسلم للإدلاء بشهادته العلمية حتى يرفع الظلم على أحد المشركين ؟
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
إذا تمكن الأخ أن يدلي بحكمه أمام المحكمة بدون أن يطلب منه توقير المحكمة أو القاضي فهو جائز أخي لأن الأخ سيقول الحق أمام الطاغوت بكونه خبير في هذه المسألة ولكن إذا أجبر أثناء شهادته على توقير أو إحترام القاضي أو قوانينه فلا يجوز له أن يذهب . لأن هذا كفر .
يعني بشكل مختصر إذا كان ذهابه فقط مجرد قول الحق كحكم في هذه المسألة ثم مغادرة المحكمة ( يعني قل كلمتك وأمشي ) فهو جائز بالشروط السابقة . وكذلك يجوز له أن يدلي بحكمه كتابة كخبير . ولكن أنصح الأخ أن لا يذهب حتى لا يقع بالمحذور . ولكن من ناحية الحكم الشرعي : فمجرد قول الحق أمام الطاغوت وغيره جائز شرعاً .
كتبه : ضياء الدين القدسيِ

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعليق الرايات والأعلام الجاهلية في المناسبات [ الوطنية ] الجاهلية . ابو اسيد الانصاري قسم فتاوى العقيدة 4 12-18-2015 12:30 PM
حقبة الجاهلية ... جوارح بلا قلب أنصار التوحيد الواقع المعاصر ومنهج الحركة 0 01-15-2013 10:28 PM
لست أرضى الجاهلية ام طلحة الواقع المعاصر ومنهج الحركة 0 08-31-2011 08:51 PM
أفحكم الجاهلية يبغون أنصار التوحيد الكتب 0 02-10-2011 05:46 PM


الساعة الآن 05:49 AM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى