منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > التوحيد أولا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-28-2018, 05:55 PM
الصورة الرمزية غربة التوحيد
غربة التوحيد غربة التوحيد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 286
افتراضي معرفة النبي صلى الله عليه وسلم (2)

معرفة النبي صلى الله عليه وسلم (2)

فلما استقر الرسول صلى الله عليه وسلم بالمدينة : أمر ببقية شرائع الإسلام ، مثل الزكاة ، والصوم ، والحج ، والأذان ، والجهاد ، والأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر ، وغير ذلك من شرائع الإسلام ؛ وأخذ على هذا عشر سنين ؛ وتوفي صلى الله عليه وسلم ودينه باق ، وهذا دينه ، لا خير إلا دل الأمة عليه ، ولا شر إلا حذرها منه ، والخير الذي دل عليه : التوحيد ، وجميع ما يحبه الله ويرضاه ؛ والشر الذي حذر عنه : الشرك بالله ، وجميع ما يكرهه الله ويأباه .

وبعثه الله إلى الناس كافة ، وافترض الله طاعته على جميع الثقلين ، الجن والإنس ، والدليل قوله تعالى : ( قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً) (الأعراف :158 )
وقوله تعالى : (وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ) (الأحقاف :29)

وأكمل الله به الدين ، والدليل قوله تعالى : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا) (المائدة : 3 )
إن الله سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة يعلن كمال العقيدة وكمال الشريعة معاً . فهذا هو الدين . لهذا فلم يعد للمؤمن أن يتصور أن بهذا الدين نقصاً يستدعي الإكمال ، ولا قصوراً يستدعي الإضافة ، لا محلية أو زمانية ، تستدعي التطور أو التحوير وإلا فما هو بمؤمن ، وما هو بمقر بصدق الله ، وما هو بمرتض ما ارتضاه الله للمؤمنين .

إن شريعة ذلك الزمان الذي نزل فيه القرآن ، هي شريعة كل زمان ومكان ، فالله هو الذي خلق الإنسان ويعلم من خلق ، وهو الذي رضي له هذا الدين ، المحتوي على هذه الشريعة . فمن ترك شريعة الله وقوانينه وطبق شريعة البشر على الناس في الدماء والفروج والأموال،فإنه مهما ادعى عكس ذلك، فهو لم يرض بشريعة الله ودينه الذي ارتضاه الله للمؤمنين .

جاء رجل من اليهود إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فقال:" يا أمير المؤمنين إنكم تقرأون آية في كتابكم لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيداً . قال: وأي آية؟ قال قوله: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي ..) ، فقال عمر : واللّه إني لأعلم اليوم الذي نزلت على رسول اللّه صلى الله عليه وسلم ، والساعة التي نزلت فيها على رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ في يوم الجمعة ويوم عرفة ، وكلاهما بحمد الله لنا عيد ." (رواه البخاري ومسلم وأحمد والترمذي والنسائي)

ويجب على كل مسلم أن يؤمن أن الرسول صلى الله عليه وسلم مات يقيناً كموت بقية الناس ؛ والدليل على موته صلى الله عليه وسلم قوله تعالى : ( إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ . ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِندَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ) (الزمر :30-31)

ومعنى الموت : مفارقة الروح الجسد أي خروجها في هذه الحياة الدنيا ، وليس معنى الموت هو فناء الروح فإن الروح لا تفنى ، وإنما تنتقل إلى الملأ الأعلى إن كان مؤمناً أو إلى ما شاء الله من العذاب إن كان غير ذلك .

وهل مفارقة الروح للبدن بالموت مفارقة لا لقاء بعدها ؟الجواب : لا، بل تلتقي الروح بعد الموت بالبدن . لذلك لو مات الميت وانتقلت روحه فإذا وضع في القبر عادت الروح إذا جاء منكر ونكير للسؤال . ثم بعد ذلك تنتقل الروح إما إلى نعيم أو عذاب أو ما شاء الله .

والناس إذا ماتوا يبعثون ، والدليل قوله تعالى : (مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى) (طه :55)
وقوله تعالى : (وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا . ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا) ( نوح :17-18)

والناس بعد البعث محاسبون ، ومجزيون بأعمالهم ، إن خيراً فخير ، وإن شراً فشر ، والدليل قوله تعالى : (لِيَجْزِيَ الَّذِينَ أَسَاؤُوا بِمَا عَمِلُوا وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَى ) (النجم :31)

ومن كذب بالبعث كفر ، والدليل قوله تعالى : (زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن لَّن يُبْعَثُوا قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ وَذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ ) (التغابن : 7)
والبعث : لغة : الإرسال . وشرعاً : هو عودة الأرواح إلى الأجساد بعد النفخة الأخيرة .
وأول من يبعث من الناس الرسول صلى الله عليه وسلم . فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أنا أول من تنشق عنه الأرض يوم القيامة ولا فخر " (رواه أحمد بسند حسن )
والناس يبعثون من قبورهم ، وهذا بالنسبة للمقبورين وإلاّ من حيث كانوا يبعثون .
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معرفة النبي صلى الله عليه وسلم (1) غربة التوحيد التوحيد أولا 0 10-26-2018 03:30 PM
شبهة: قول النبي صلى الله عليه وسلم لسعد : (فلا تنزلهم على حكم الله وأنزلهم على حكمك) غربة التوحيد كشف شبه المشركين 0 01-07-2018 03:59 PM
ما حكم طلب الشفاعة من النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته مراقب قسم فتاوى العقيدة 1 11-09-2016 11:18 AM
شذى الريحان ؛ من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان .. ام طلحة الدوحة الرمضانية 12 06-26-2016 10:37 AM
حكم من كفر النبي صلى الله عليه وسلم بالتبعية ؟ زائر4 قسم فتاوى العقيدة 0 07-01-2015 12:05 PM


الساعة الآن 06:45 AM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى