منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > التوحيد أولا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-30-2018, 11:40 AM
الصورة الرمزية غربة التوحيد
غربة التوحيد غربة التوحيد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 298
افتراضي أنواع العبادات (5) / الخشوع والخشية والإنابة.

أنواع العبادات (5) / الخشوع والخشية والإنابة.

10 ـ الخشوع : مأخوذ من خشعت الأرض إذا سكنت واطمأنت. فيكون الخشوع بمعنى السكون والهدوء في القلب والجوارح وفي الصوت وفي النظر والمشي أي سكون الجوارح ، قال تعالى : (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) ( الأنبياء :90 )

ويكون الخشوع عبادة : إذا وقف أمام الله ساكناً هادئاً في الجوارح فإن هذا يسمى خشوعاً ، ولذا فالمصلي خاشع في الهيئة ، فإنه يقف في الصلاة مطأطئ الرأس ينظر إلى مكان سجوده وهذا خشوع وإذا مشى إلى الصلاة مشى بهدوء وغض للصوت والنظر وهذا خشوع في المشي إلى الصلاة . وهذه كلها عبادة لله .

أما إذا وقف أمام قبر أو شخص هادئ الحركات ساكن الجوارح فهذا خشوع وإن لم يطلب منه شيئاً ، وهو من الشرك الأكبر ؛ ومثله لو مشى إلى قبر ولي من الأولياء هادئ الجوارح ساكن القلب فهذه عبادة خشوع ، فالأصل في الخشوع عمل بالقلب وتدل عليه الجوارح .

11 ـ الخشية : وهي الخوف من الشخص ؛ فإذا خفت من شخص معين بغض النظر عن العقوبة التي سوف يوقعها بك فهذه تسمى خشية .
ولذا فهناك فرق بين الخوف والخشية: فالخوف : هو القلق والاضطراب من العقوبة والمكروه ؛ والخشية : هو الخوف من الشخص ذاته ، فإذا أراد زيد أن يقتلك فاضطربت وقلقت من القتل هذا يسمى خوفاً ، أما لو خفت من زيد لذاته بغض النظر عن نوع العقوبة فيقال خشية ، وهذا يدل عليه من القرآن قوله تعالى : ( وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ) (الرعد :21 ) ؛ فجعل الخشية لله والخوف للحساب .
قال تعالى : ( الَّذِينَ هُم مِّنْ خَشْيَةِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ ) (المؤمنون :57)
وقال تعالى : (فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ ) (المائدة : 3 )

وتكون الخشية توحيداً إذا تعلقت خشيتك بالله .
وتكون الخشية شركاً أكبر إذا اضطرب قلبك من صاحب القبر أو من جماد بغض النظر عما سوف يفعل بك .

12 - الإنابة : هي الرجوع للشيء مرة بعد مرة ، ومنه ينتابه أي يقصده مرة بعد مرة .
قال تعالى : (وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ) ( الزمر :54)
وتكون الإنابة توحيداً إذا كان يرجع إلى الله في الملمات مرة بعد مرة ، فيقال أناب إلى الله .
وتكون الإنابة شركاً أكبر إذا قصد القبر مرة بعد مرة ، في الملمات . يقال أناب إلى صاحب القبر . وإن كان الرجوع إليه مرة واحدة كان شركاً أكبر لكن التكرار أشد شركاً .

أما الفرق بين الرغبة والإنابة : فالرغبة هي كثرة الرجوع والتردد ، وكذلك الإنابة لكن الرغبة الرجوع في الأمور المحبوبة ، والإنابة الرجوع في الملمات والمكروهات .
والفرق بين الإنابة والتوبة هو : التوبة أخص من الإنابة ، فالتوبة رجوع خاص بصفة معينة وهي الرجوع مع الإقلاع والندم والدليل في التفريق بين التوبة والإنابة قوله تعالى : (فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ) ( ص : 24)
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أنواع العبادات (4) / الرغبة والرهبة غربة التوحيد التوحيد أولا 0 09-30-2018 11:26 AM
أنواع العبادات (3) / الخوف والرّجاء والتّوكّل غربة التوحيد التوحيد أولا 0 09-28-2018 11:34 AM
أنواع العبادات(2)/ التحاكم والحب والكره والدعاء غربة التوحيد التوحيد أولا 0 09-28-2018 10:57 AM
أنواع التوحيد غربة التوحيد التوحيد أولا 0 09-24-2018 06:40 PM
36- ما هي أنواع المخالفين في الرسالة المكذبين بالنبوة؟ غربة التوحيد أصل دين الإسلام 0 10-16-2017 05:20 PM


الساعة الآن 07:36 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى