منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > كشف شبه المشركين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-04-2018, 12:01 AM
الصورة الرمزية غربة التوحيد
غربة التوحيد غربة التوحيد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 151
افتراضي شبهة أن النبي صلى الله عليه وسلم وبعض الصحابة حرموا الحلال ولم يكفروا ..

الرَّدُّ على شبهة : أن النبيَّ صلى الله عليه وسلّم وبعض الصحابة حَرّموا الحلال ولم يكفر أحد بذلك !
يريد أصحاب هذه الشبهة أنه إذا كانت القوانين الوضعية تحل الحرام وتحرم الحلال فلماذا يكفر واضعها والحاكم بها ، ولم يكفر من حرّم الحلال من الصحابة .

وهذه الشبهة أيضا فيها تنقيص للنبي صلى الله عليه وسلم وبذلك يكفر قائلها ...
ويشير أصحاب هذه الشبهة إلى ما ورد في قوله تعالى
: ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ، قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ) سورة التحريم
وفي قوله تعالى : (
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا ) إلى قوله : ( لا يُؤَاخِذُكُمْ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمْ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ) سورةالمائدة.

والرد على هذه الشبهة
: يكون بمعرفة أن تحريم الحلال يأتي على أربعة أوجه، منها ما هو كفر ومنها ما ليس كذلك :

الوجه الأول: التحريم على وجه التشريع ، كالذي قصَّه الله عن أهل الجاهلية من النسيء وتحريم بعض الأنعام بحبسها على الطواغيت .
كما قال تعالى :
(إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا)[سورة التوبة: 37]
وكما قال تعالى :
( مَا جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَلا سَائِبَةٍ وَلا وَصِيلَةٍ وَلا حَامٍ وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ) [سورة المائدة: 103]،
فهذا تحريم على وجه الإلزام للنفس وللغير ، وهذا هو التشريع المكفِّر المخالف لشرع الله .

الوجه الثاني : مجرد ترك الشيء لأن النفس تكرهه أو لا حاجة لها فيه .
الوجه الثالث : تحريم الشيء على النفس بنذرٍ، بأن ينذر لله ألا يفعل بعض المباح .
الوجه الرابع : تحريم الشيء على النفس بيمين، بأن يحلف على ألا يفعل بعض المباح .

والوجهان الثالث والرابع كانا مشروعين في شرع من قبلنا ، أن يحرم المرء على نفسه الشيء فلا يجوز له أن يفعله ،
ومن هذا الباب ما حكى الله تعالى عـن يعقوب عليه السلام
( كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ) [سورة آل عمران: 93].
ثم نُسِخ هذا في شريعتنا فصار لا يجوز للمرء أن يحِّرم الحلال على نفسه للآيات السابقة : (
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ ) وقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ ... ) ، ومن فعل شيئا من ذلك بنذرٍ أو يمين، وجب عليه أن يكفِّر عن يمينه ويأتي الذي حرّمه على نفسه.

والـذي يدل على أن التحريم في الآيات التي استدل بها أصحاب هذه الشبهة كان من باب التحريم بنذر أو يمين وليس على وجه التشريع : أن الآيتين اللتين استدلوا بهما قد أعقب الله النهي عن التحريم فيهما بذكر كفارة اليمين ؛ فقال تعالى :(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ) إلى قوله : (قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ )
وقال تعالى :
( لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ ) إلى قوله : (وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمْ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ ) [سورة المائدة: 87-89].

فليس فيما استدلوا به حجة على إباحة التحريم والتحليل على وجه التشريع والذي لم يصف الله فاعله بغير الكفر ،
فقال تعالى :
( إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ) [سورة التوبة: 37]،
وقال تعالى :(
مَا جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيرَةٍ ) إلى قوله : ( وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ) [سورة المائدة: 103].
والوجوه الأربعة للتحريم المذكورة هنا ذكرها الشاطبي وفصّل القول فيها في كتابه (الاعتصام) جـ 1 صـ 323 وما بعدها .
__________________

من مواضيع غربة التوحيد


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شبهة أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحكم بما أنزل الله في إقامة حد القذف ... ؟ غربة التوحيد كشف شبه المشركين 0 01-02-2018 02:39 PM
ما حكم طلب الشفاعة من النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته مراقب قسم فتاوى العقيدة 1 11-09-2016 11:18 AM
شذى الريحان ؛ من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان .. ام طلحة الدوحة الرمضانية 12 06-26-2016 10:37 AM
حكم من كفر النبي صلى الله عليه وسلم بالتبعية ؟ زائر4 قسم فتاوى العقيدة 0 07-01-2015 12:05 PM
حكم طلب الدعاء من النبي صلى الله عليه و سلم عند قبره؟ عبد الله المغربي قسم فتاوى العقيدة 0 02-09-2015 04:12 AM


الساعة الآن 01:05 AM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى