منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > الأقسـام العامة > المنتديات > الواقع المعاصر ومنهج الحركة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-15-2015, 12:56 AM
الصورة الرمزية أبو ذر المغربي
أبو ذر المغربي أبو ذر المغربي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 121
افتراضي ألم يأن لكم أن تفيقوا !!!!!!!!!!!!!

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له واشهد ان لا إله الا الله وحده لا شريك له و اشهد ان محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وبعد
قال تعالى " ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تُشْرِكُونَ (73) مِن دُونِ اللَّهِ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا بَل لَّمْ نَكُن نَّدْعُو مِن قَبْلُ شَيْئًا كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ الْكَافِرِينَ (74) ذَٰلِكُم بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ (75) ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (76) فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (77)
لقد نجح اعداء الله في صد هذه الشعوب عن دينها بل نجحوا في ابعادها عن شعائرها التي ألفتها عن أجدادها وكلما تطورت وسائل الإتصال والتقارب بين الشعوب إستعملتها في تضليل الناس وإغراقهم في الشهوات والشبهات وأصبح الموحد الذي يخالطهم في خطر عظيم واصبح حديث رسول الله صلى عليه وسلم " عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (يُوشِكُ أَنْ يَكُونَ خَيْرَ مَالِ الْمُسْلِمِ غَنَمٌ يَتْبَعُ بِهَا شَعَفَ الْجِبَالِ وَمَوَاقِعَ الْقَطْرِ يَفِرُّ بِدِينِهِ مِنْ الْفِتَن) هو المعول عليه والمعمول به والله اعلم
من وسائل التضليل التي يستعملها اعداء الدين كرة القدم و ما أدراك ما كرة القدم و هي سلاح استعمله و نجح في اعداء الله حتى اصبحنا نرى ونسمع بل تعلمنا عمليا منهم الولاء والبراء فلكل فريق ينصره ويحبه ويدود عنه بل الحب طاغ على ظاهرهم فترى حتى اصحاب اللحى والثياب القصيرة تتعارك و تتنافس بالمال والنفيس و وتنفق الاموال والاوقات في نصرة فريقها الدي به فرحت و نفست عن همومها و غمومها تحت غطاء فتاوي عملاء السوء والحمر الطماطم انها لعبة ولا شيء فيها !!!!!
سئل الشيخ ضياء حفظه الله و رعاه عن التوضيح في مسألة التحاكم في لعبة كرة القدم فاجاب موفقا

أقول :كرة القدم وما أدراك ما كرة القدم ، فبنشاط أعداء الإسلام للسيطرة على الشعوب لسهولة حكمها وإبعادها عن دين ربها أصبحت كرة القدم اليوم الهوس المتسلّط على عقول الأَجيال و أَصبح أَبطالها من أ لمع النجوم وأَكثرهم شهرة ودخلا في المجتمع .
فبهذه اللعبة خدعت الجماهير العربية وما يسمى بالإسلامية على جميع المستويات فقد أصبحت هذه اللعبة تسيطر على عقولهم وأصبح كثير منهم مهوساً بها لدرجة عالية من الهوس ، فنرى تفاعلهم مع المباريات أَشدّ وأَكثر من تفاعلهم مع أي مسألة وقضية إسلامية .
وقد حرص أعداء الإسلام على زيادة هذا التفاعل والخداع عن طريق عناية الجرائد والمجلّات والتلفاز ، وبث المباريات على ( الشاشات )، والحرص على إعطاء شهرة للاعبين .حتى بات كثير من الناس يشتري الجرائد ليقرأ صفحة الرياضة فقط . ويقتني الستالايت لأجل مشاهدة المباريات . وينظم شغله وعمله ولقاءه مع الناس حسب مواعيد هذه المباريات . ووصل تعلق كثير من الناس بمشاهدة هذه المباريات إلى درجة المرض والعياذ بالله . وأصبحت لعبة كرة القدم اليوم وسيلة لإشاعة العداوة والبغضاء بين أفراد المجتمع حتى بين أفراد البيت الواحد ، هذا يتبع فريقا، وذاك يتبع فريقا آخر ، وينتج عن ذلك الشجار والعراك والخصومة والسخرية من بعضهم البعض عندما يفوز فريق على آخر .
وقد حرص أعداء الإسلام على نشر هذه اللعبة حتى أصبحت من الفنون !! التي تدرّس في المدارس ، ويعتنى بتعلّمه وتعليمه أعظم ممّا يعتنى بتعليم التوحيد وأساسيات الدين الإسلامي .
إقرأ وتفكر لما جاء في البروتوكول الثالث عشر من ( بروتوكلات حكماء صهيون ) :
([color="rgb(46, 139, 87)"] ولكي تبقى الجماهير في ضلال ، لا تدري ما وراءها، وما أَمامها، ولا ما يراد بها ، فإننا سنعمل على زيادة صرف أَذهانها، بإِنشاء وسائل المباهج والمسليات والأَلعاب الفكهة، وضروب أَشكال الرياضة ،واللهو، وما به الغذاء لملذّاتها وشهواتها، والإِكثار من القصور المزوّقِة، والمباني المزركشة ،ثمَّّ نجعل الصحف تدعو إِلى مباريات فنيّة ورياضيّة .)
[/color]
لهذا وغيره أقول : لا يجوز شرعاً مشاهدة مباراة كرة القدم ، لأن المشاهد لهذه المباريات يشجع أعداء الإسلام على إنجاح خططهم لتضليل الناس هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى المشاهد لكرة القدم لا يحقق أي فائدة جسمية لنفسه فهو مجرد مشاهد مشجع مضيع لوقته مهووس وقد يصل ذلك لحد المرض ، والمستفيد الوحيد من ذلك هم أعداء الإسلام وتجار المباريات . هذا بالإضافة لما في هذه اللعبة من تحيكم لقوانين تخالف شرع الله وسوف يأتي بيانها .
أما عن حكم لعب كرة القدم فأقول :
إن هذه اللعبة يطبق فيها قوانين القانون الدولي للعبة وهذه القوانين تحتوي على قوانين تخالف شرع الله ، فمن لعبها بتطبيق هذه القوانين فقد حكَّم غير شرع الله وبذلك خرج من الدين . وإليك بعض ما تحتويه هذه اللعبة من القوانين المخالفة لشرع الله :
جاء في القانون الدولي المتعلق بلعبة كرة القدم :
مادة : 5 ء الحُكَّام :
يجب على كل حكم إذا تم اللعب بكرة القدم بين الفريقين أن يتبع الآتي :
أ ـ ينفذ القانون ويُطبقه ويَفْصل في أي نزاع .
ج ء للحكم مطلق الحرية..
للحكم مطلق الحرية في إيقاف اللعب عند حدوث أي مخالفة للقانون.
دء للحكم أن يوقف المباراة إذا أُصيب لاعب إصابة خطيرة ويُعطي لفريقه (فاول) ويُعطي اللاعب الذي تسبب بكسره كرتاً أصفراً أو أحمراً على حسب نظر الحكم للاعب .
مادة : 12 ء الأخطاء وسوء السلوك :
يُعتبر صدور أحكام القانون على اللاعبين إذا تعمد اللاعب ارتكاب أية مخالفة من مخالفات القانون الدولي التسع الآتية :
أء أن يركل اللاعب أو يحاول أن يركل خصمه .
بء محاولة إيقاع اللاعب المهاجم باستعمال الرجلين أو اليدين أو الإنحناء أمامه أو خلفه .
جء الوثب على الخصم .
دء دفع الخصم بالكتف بطريقة خشنة أو خطرة لا تتوافق مع الكتف القانوني المسموح به دولياً .
هـء إسقاط اللاعب أياً كان موقعه .
وء ضرب أو محاولة ضرب خصمه .
وقد نصت مادة القانون الدولي بأن يُعاقب اللاعب بإعطاء خصمه (فاول) ضربة حرة مباشرة ويضربها لاعب من الفريق المضاد من مكان وقوع المخالفة إذا فعل إحدى هذه التسع المنصوص عليها .
وإذا تعمد لاعب من الفريق المدافع ارتكاب إحدى المخالفات التسع السابقة مع اللاعب المهاجم داخل منطقة الجزاء القريبة من الحارس فإنه يُعاقب بقانون البلنتي (ضربة الجزاء ) .

أقول : إذن حسب هذه القوانين إذا تسبب لاعب بكسر رجل لاعب عمداً أو خطأً أو إذا تسبب بإصابته بإصابة خطيرة قد تؤدي لشله أو كسر أحد أطرافه فماذا سيكون جزاء الفاعل حسب القانون الدولي للعبة كرة القدم ؟
سيكون الجزاء : كرتاً أصفراً أو أحمراً على حسب نظر الحكم للاعب .أو يعطى (فاول) أو (بلنتي) .
ألا يعد هذا تطبيقاً لغير شرع الله وتغيراً لأحكامه ؟
الحُكم في كتاب الله عند الجروح والكسور الناتجة عن العمد هو القصاص أو الدية فقد قال تعالى : { وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ } ( المائدة : 45 ) . هذا حكم الله
أما حكمهم فهو : فاول أو بلنتي لفريق المكسور وورقة صفراء أو حمراء للكاسر .
لهذا فمن لعب كرة القدم حسب قوانين القانون الدولي فقد حكَّم شرعاً مخالفاً لشرع الله وبهذا يكون قد أشرك بالله العظيم .
قال تعالى : " فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا " ( النساء : 65 )
وقال أيضاً :" أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آَمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا "( النساء :60) باختصار من كلام الشيخ
فلا أدري ما اقول في هذه الشعوب الا كما قال ربنا في امثالهم " أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا " لماذا هم اضل من الانعام لان الانعام احيانا وغالبا تسرح و تغدو وتروح وحدها بدون من ايقتادها !!!!!!!!!!!
واذا كان اليهود والنصارى يسيرون هذه آلشعوب المنتسبة كما يشاءون لعلم اضطرارا قيمة هذه الشعوب وقد قال الحافظ الحكمي في همزيته ما كان القرد والخنزير أن يلقى الأسود مبارزا بلقاء
قلت فالقردة والخنازير ُُُيسيّرون هذه الشعوب !!!!!! لايبارزونها !!!!!!!!!! فمن هؤلاء
اللهم نعوذ بك ان تصيبنا الذلة والمسكنة
فمعاذ الله ان اكون فظا غليظ القلب لكن نحن نسمع ونشاهد العجائب و والله قد راينا ممن ينتسب الى التوحيد من يشتري الشاشات الضخمة الغالية الثمن من اجل مشاهدة الكفر بالله وهو لا يدري المسكين بل يجادل ويطالب الدليل في هذا الامر الكفري المحدث "ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون لاهية قلوبهم"
وإنا مستغرب من كفار جهال بأصل دينهم قد أقاموا دولة في زعمهم إسلامية ويحسب المغرور أنه أحسن منهم حالا وهو لم يرفع رأسا من توحيده سوى الأماني والغوص في ااشهوات التي أنستهم حظا مما ذكر به والله المستعان وعليه الثكلان
فلا الالتحام و الرباط الذي ارشدنا ربنا عليه ولا الزهد والابتعاد عن ما لا يليق بالموحد المخلص لدينه
واصبح احدهم يوصي ابناءه وصية الخروف .

ولدي إليك وصيتي فاحفظها بجود
الخوف مذهبنا نخاف بلا حدود
نرتاح للإذلال في كنف القيود
و نعاف أن نحيا كما تحيا الأسود
كن بالحكيم و لا تكن بالأحمقِ
نافق بني مع الورى و تملق
و إذا جُرِّرت إلى احتفال صفق
و إذا رأيت الناس تنهق فانهق
من قال أن الذل أمر مقرف
إن الخروف يعيش لا يتأفف
ما دام يُسقى في الحياة و يُعلف
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-15-2015, 02:39 AM
أبو براء الشيشاني أبو براء الشيشاني غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: أرض الله
المشاركات: 17
افتراضي

صدقت يا أخي أي و الله ...أصبحت الكرة عبادة من دون الله والعياذ بالله،جزاك الله على هذا الموضوع ووفقك بما تحب و ترضى.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-16-2015, 04:12 PM
الصورة الرمزية أبو ذر المغربي
أبو ذر المغربي أبو ذر المغربي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 121
افتراضي

أميين أميين اخي و انت من اهل الجزاء
اللهم أنت الستير الحفيظ استرنا بسترك واحفظنا بحفظك و اجمع شمل الموحديين الصادقين المخلصين و ارزقنا جوارهم في الدنيا و في جنتك
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:58 AM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى