منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > الأقسـام العامة > المنتديات > سير وتراجم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-18-2015, 11:51 PM
الصورة الرمزية الدرة المكنونة
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 149
افتراضي وصية الامام الشافعي لتمليذه المزني


قال الحافظ أبو القاسم ابن عساكر في كتابه ( تاريخ دمشق) :
أنبأنا أبو الفضل محمد بن حمزة بن إبراهيم الفزاري ، أنبأنا والدي الشيخ العالم أبو يعلى حمزة بن إبراهيم ، حدثنا الشيخ إسماعيل بن موسى البقلي ، حدثنا الشيخ أبو بكر محمد بن نصر ، حدثنا أبو محمد بن أحمد الخطيب ، قال : سمعت أبا عبد الله أحمد بن محمد بن شاكر ، يعني : في كتابه مناقب الشافعي

وقال : سمعت المزني :
قال : دخلت على الشافعي رضي الله عنه عند وفاته ؛
فقلت له : كيف أصبحت يا أستاذ ؟

فقال: أصبحت من الدنيا راحلاً ، ولإخواني مفارقاً ، وبكأس المنية شارباً ، وعلى الله وارداً ، ولسوء أعمالي ملاقياً ، فلا أدري نفسي إلى الجنة تصير فأهنيها ، أو إلى النار فأعزيها

فقلت: عظني
فقال لي: اتق الله، ومثِّل الآخرة في قلبك ، واجعل الموت نصب عينيك ، ولا تنس موقفك بين يدي الله ، وكن من الله على وَجَلٍ ، واجتنب محارمه ، وأدِّ فرائضه، وكن مع الله حيث كنت، ولا تستصغرَنَّ نعم الله عليك وإن قَلَّت وقابلها بالشكر ، وليكن صمتك تفكرا ، وكلامك ذكرا ، ونظرك عبرة ، واعف عمن ظلمك ، وَصِلْ من قَطَعك ، وأحسن إلى من أساء إليك ، واصبر على النائبات ، واستعذ بالله من النار بالتقوى .

فقلت : زدني .

فقال: ليكن الصدق لسانك ، والوفاء عمادك ، والرحمة ثمرتك ، والشكر طهارتك ، والحق تجارتك ، والتودد زينتك ، والكياسة فطنتك ، والطاعة معيشتك ، والرضا أمانتكوالفهم بصيرتك ، والرجاء اصطبارك ، والحق جلبابك ، والصدقة حرزك ، والزكاة حصنك ، والحياء أميرك ، والحِلْم وزيرك ، والتوكل دِرْعك ، والدنيا سجنك ، والفقر ضجيعك ، والحق قائدك ، والحج والجهاد بغيتك ، والقرآن محدثك ، والله مؤنسك ، فمن كانت هذه صفته كانت الجنة منزلته ، ثم رمى بِطَرْفِه نحو السماء ، واستعبر وأنشأ ، يقول:


إليك إله الحق أرفع رغبتي = وإن كنت يا ذا المن والجود مجرما
فلما قسى قلبي وضاقت مذاهبي = جعلت الرجا مني لعفوك سلما
تعاظمني ذنبي فلما قرنته = بعفوك ربي كان عفوك أعظما
وما زلت ذا عفو عن الذنب = لم تزل تجود وتعفو منة وتكرما
فلولاك ما يغوى بإبليس عابد = فكيف، وقد أغوى صفيك آدما
فإن تعف عني تعف عن متمرد = ظلوم غشوم ما يزايل مأثما
وإن تنتقم مني فلست بآيس = ولو دخلت نفسي بجرمي جهنما
وجرمي عظيم من قديم وحادث = وعفوك يا ذا العفو أعلى و أجسما



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الله يعلم المصلح من المفسد .. القواعد الفقهيه..وثن ربما س من الناس قسم فتاوى العقيدة 2 07-30-2011 10:56 PM
قراءة المصلى من القرآن في الصلاة زائر2 قسم فتاوى الفقه 1 07-03-2011 03:42 PM
سيره الامام الشافعى ابن سيرين سير وتراجم 0 05-19-2011 02:31 AM
وصية لقمان لابنه نور التوحيد المنتدى الشرعي العام 0 03-02-2011 11:31 PM


الساعة الآن 01:51 AM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى