منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > الأقسام الرئيسية > الـفتاوى الـشرعية > قسم فتاوى الفقه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-11-2012, 02:43 AM
خادم المسلمين خادم المسلمين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 32
افتراضي هل يجوز للمسلم اتخاد الرقية الشرعية والحجامة كمهنة

بسم الله الرحمن الرحيم

اسلام عليكم ورحمة الله

شيخنا ضياء الدين


احد الإخوة اراد ان يفتح محل للحجامة والرفية الشرعية بالقران يرقي المسلمين والمشركين ويدعو المشركين إلى الإ سلام هو في بلاد فيها الشرك والمشركين ويباح فيه التداوي بالسحر والشعودة


هل يجوز للمسلم اتخاد الرقية الشرعية والحجامة كمهنة وياخد الأجر على الرقية


وجزاكم الله
والسلام عليكم ورحمة الله

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-13-2012, 02:24 PM
ضياء الدين القدسي ضياء الدين القدسي غير متواجد حالياً
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 445
افتراضي

[align=justify]
الجواب
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
لا شك أن كسب الحجَّام المختص الخبير حلال ، والدليل على ذلك :
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " احْتَجَمَ النّبِيُّ صلى الله عليه وسلم وَأَعْطَى الَّذِي حَجَمَهُ ، وَلَوْ كَانَ حَرَامًا لَمْ يُعْطِهِ" ( أخرجه البخاري في البيوع (2103) ، ومسلم في المساقاة (4124)، وأحمد (3035) )
وفي رواية عند أبي داود بسند صحيح : "وَلَوْ عَلِمَهُ خَبِيثًا لَمْ يُعْطِهِ " ( أخرجه أبو داود في الإجارة (3425) )
وعن ابن عمر رضي الله عنهما أنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم دَعَا حَجَّاماً فَحَجَّمَهُ وَسَأَلَهُ : " كَمْ خَرَاجُكَ ؟ فَقَالَ : ثَلاَثَة آصُعٍ ، فَوَضَعَ عَنْهُ صَاعاً وَأَعْطَاهُ أَجْرَهُ " (أخرجه الترمذي في الشمائل المحمدية بسند صحيح (1/301) رقم (364))
وعن علي رضي الله عنه : " أنَّ النبي صلى الله عليه وآله احْتَجَمَ وَأَمَرَنِي فَأَعْطَيْتُ الْحَجَّامَ أَجْرَهُ " ( أخرجه ابن ماجه في التجارات (2247)، وأحمد (1142) وسنده صحيح )
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : " احْتَجَمَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَجَمَهُ أَبُو طَيْبَةَ فَأَمَرَ لَهُ بِصَاعَيْنِ مِنْ طَعَامٍ وَكَلَّمَ أَهْلَهُ فَوَضَعُوا عَنْهُ مِنْ خَرَاجِهِ " ( أخرجه البخاري في البيوع (2102) ، ومسلم في المساقاة (4121) ، وأبو داود في الإجارة (3426) ، والترمذي في البيوع (1325) ، ومالك في الموطأ (1791) ، وأحمد (12291))
فهذه الأحاديث وغيرها تدل دلالة واضحة على جواز وحِل أخذ الحجَّام المختص الخبير الأجرة على عمله .
أما ما ورد من أحاديث تنهى عن كسب الحجَّام وتعتبره من الكسب الخبيث فيجب فهمها في ضوء هذه الأحاديث الصحيحة حتى لا يحدث تعارض بينهما ، لأنه لا يوجد في كلام الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم تعارض البتة .
فعن أبي مسعود عقبة بن عمرو رضي الله عنه قال : " نَهَى رَسُولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم عَنْ كَسْبِ الحَجَّامِ " ( أخرجه ابن ماجه في التجارات (2165) ، من حديث. وصححه العراقي في تخريج الإحياء (2/143))
النهي هنا يجب أن يُفهم على أنه نهي التنزيه وليس الحرمة حتى لا يحدث تعارض .
وعن رافع بن خديج أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : " كَسْبُ الْحَجَّامِ خَبِيثٌ " ( أخرجه مسلم في المساقاة (4095) ، وأبو داود الإجارة (3423) ، والترمذي في البيوع (1322) ، وأحمد (16227) ، والدارمي في سننه (2677)
فهذه الأحاديث لا يُقصد منها التحريم ويجب أن لا تُفهم كذلك ، لأن الأحاديث التي تجيز أخذ الأجرة على الحجامة أحاديث صحيحة صريحة واضحة ، وإنما المقصود من هذه الأحاديث أن مثل هذا العمل يشوبه بعض المحاذير بسبب ما فيه من مخاطر قد يتعرض لها الحجام والمحجوم ، وخاصة عندما يكون الحجام غير خبير بمثل هذه العملية . فالحجامة كانت في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم تُعمل بطريقة بدائية فيها كثير من المخاطر على الحجام والمحجوم إن كان من يمارسها غير خبير ، فقد كان الحجَّام يستعمل قرون الحيوانات وكان يمص الدم بها بفمه ، وهذا العمل قد يعرضه لمخاطر كبيرة إن كان غير خبير ، فقد يدخل الدم السيئ كثير السموم والشوائب والأمراض إلى حلقه بسبب هذا المص ، وكذلك إن لم يعتن أثناء عمله الحجامة بالتعقيم والنظافة فقد يؤدي ذلك إلى انتقال الأمراض له ولمن يحجمه ، لهذا وصِف بأن كسبه خبيث يعني رديء ولا يعني ذلك أنه حرام ، فالخبث لا يطلق على المحرم فقط ، فمعنى خبيث في هذه الأحاديث يعني رديء غير مستساغ ، لاحتمالية تعرض من يريد الحصول عليه لمخاطر العدوى وكذلك لاحتمالية تعرض من يحجمه لمخاطر العدوى وانتقال الأمراض إن لم يكن خبيراً . وليس كل من يوصف بأنه خبيث يعني أنه محرم ، فقد قال تعالى : " وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ [البقرة:267] الخبيث : يعني : رديء الطعامورديء الأشياء.
فالطعام الرديء يقال له طعام خبيث ، مثل حبوب خبيثة أي رديئة . ولا يعني ذلك أنها محرمة . فخبيث هنا يقصد به الرديء الذي تعافه النفس وتكرهه ، كقول النبي صلى الله عليه وسلم في البصل والثوم : " إنها شجرة خبيثة " يعني : تكرهها النفوس وتعافها ويتضرر بعض الناس برائحتها الكريهة .ولم يحرم أكلها ولا بيعها .

فالخبث لا يطلق على المحرم فقط ، بل قد يطلقعلى الشيء الرديء من الشيء المباح الذي لا حرمة فيه ، وهكذا يجب أن يفهم قوله صلى الله عليه وسلم : " كَسْبُ الْحَجَّامِ خَبِيثٌ " لهذا قال ابن عباس رضي الله عنه :" وَلَوْ كَانَ حَرَاماً ( كسب الحجام ) لَمْ يُعْطِهِ "
ومما لا شك فيه أن الحجامة من فنون الطبِّ ، وفيها نفع وصلاح الأبدان ، ويجوز فيها ما يجوز في الطبِّ كما يشترط فيها ما يشترط فيه . وقد روي بفضل الحجامة وفوائدها ما لا يقل عن سبعين حديثاً صحيحاً .

أما عن حُكم أخذ الأجرة على رقية المريض المسلم أو الكافر فأقول بعون الله .
لا حرج في ذلك ، فقد ثبت في الصحيحين ( أن جماعة من الصحابة رضي الله عنهم وفدوا على حي من العرب فلم يقروهم ( أي : لم يضيفوهم ) ولدغ سيدهم وفعلوا كل شيء ؛ لا ينفعه , فأتوا الوفد من الصحابة رضي الله عنهم فقالوا لهم : هل فيكم من راق فإن سيدنا قد لدغ ؟ فقالوا : نعم , ولكنكم لم تقرونا فلا نرقيه إلا بجُعْلٍ ( أي : أجرة ) فاتفقوا معهم على قطيع من الغنم , فرقاه أحد الصحابة بفاتحة الكتاب فشفي فأعطوهم ما جُعل لهم فقال الصحابة فيما بينهم : لن نفعل شيئاً حتى نخبر النبي صلى الله عليه وسلم فلما قدموا المدينة أخبروه صلى الله عليه وسلم بذلك فقال : قد أصبتم ) رواه البخاري (2115) ، ومسلم (4080) .
وينبغي لمن امتهن هذه المهنة أن يكون تقياً في السر والعلن ، متبعاً السنة ونهج السلف الصالح في العلاج . مذكراً من يعالجه بأن الشفاء بيد الله تعالى وحده ، ناصحاً له أن يتوب إلى الله من كل شرك وكفر ومعصية وظلم للناس وأن ينصحه أن يحرص على تعلم التوحيد والتزامه ، وأن يكون سهلاً سمحاً مع الناس لا يثقل عليهم في أجرة أو ثمن دواء .

كتبه : ضياء الدين القدسي

[/align]
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل يعتبر مال اهل الكتاب والمشركين اليوم فيئا ؟؟ وهل يجوز استحلاله ؟؟ *فتى-التوحيد* قسم فتاوى الفقه 3 01-07-2016 10:29 AM
هل يجوز التأمين على دعاء الكافر . زائر2 قسم فتاوى العقيدة 1 05-17-2011 11:57 AM
مكانة اللغة العربية من العلوم الشرعية أنصار التوحيد المنتدى الشرعي العام 0 01-23-2011 09:31 PM


الساعة الآن 02:15 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى