منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > الأقسام الرئيسية > الـفتاوى الـشرعية > قسم فتاوى الفقه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 12-09-2010, 12:27 AM
الصورة الرمزية ابو اسيد الانصاري
ابو اسيد الانصاري ابو اسيد الانصاري غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 260
افتراضي

السؤال [ ماحكم العمل لدى الكافر بالتفصيل ؟ ]
الجواب بعون الله :
قال ابن بطال في شرحه على ما بوب البخاري رحمه الله - (6 / 403) [ بَاب هَلْ يُؤَاجِرُ المسلم نَفْسَهُ مِنْ مُشْرِكٍ فِى أَرْضِ الْحَرْبِ ]
/ 14 - فيه : خَبَّاب ، قَالَ : كُنْتُ قَيْنًا ، فَعَمِلْتُ لِلْعَاصِ بْنِ وَائِلٍ ، فَاجْتَمَعَ لِى عِنْدَهُ ، فَأَتَيْتُهُ أَتَقَاضَاهُ ، فَقَالَ : لاَ وَاللَّهِ لاَ أَقْضِيكَ حَتَّى تَكْفُرَ بِمُحَمَّدٍ ، فَقُلْتُ : أَمَا وَاللَّهِ حَتَّى تَمُوتَ ثُمَّ تُبْعَثَ فَلاَ ، قَالَ : وَإِنِّى لَمَيِّتٌ ثُمَّ مَبْعُوثٌ ؟ قُلْتُ : نَعَمْ . . . . الحديث . قال المهلب : كره العلماء أن يؤاجر المسلم نفسه من مشرك فى دار الحرب أو دار الإسلام ؛ لأن فى ذلك ذلة للمسلمين ، إلا أن تدعوا إلى ذلك ضرورة ، فلا يخدمه فيما يعود على المسلمين بضر ، ولا فيما لا يحل مثل : عصر خمر ، أو رعاية خنازير أو عمل سلاح أو شبه ذلك ، ...فلا يصح لمسلم أن يهين نفسه بالخدمة لمشرك إلا عند الضرورة ، فإن وقع ذلك فهو جائز ؛ ...ألا ترى أن خبابًا عمل للعاص بن وائل وهو كافر ، وجاز له ذلك .
و قال ابن حجر في فتح الباري في نفس الباب (4 / 452)
[قال المهلب: كره أهل العلم ذلك إلا لضرورة بشرطين: أحدهما أن يكون عمله فيما يحل للمسلم فعله، والآخر أن لا يعينه على ما يعود ضرره على المسلمين. وقال ابن المنير: استقرت المذاهب على أن الصناع في حوانيتهم يجوز لهم العمل لأهل الذمة ولا يعد ذلك من الذلة، بخلاف أن يخدمه في منزله وبطريق التبعية له والله أعلم.] اهــ . ويعني بالتبعية له هنا أن يكون عنده مذلولا مهيناً فعزة المسلم تأبى ان يهين نفسه لكافر ..لقوله تعالى [ وانتم الاعلون ... ]

وقال ابن قدامة في المغني - (6 / 39)
[ ... فاما ان أجر نفسه منه في عمل معين في الذمة كخياطة ثوب جاز بغير خلاف نعلمه لان عليا رضي الله عنه أجر نفسه من يهودي يستقي له كل دلو بتمرة وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك فلم ينكره، وكذلك الانصاري ولانه عقد معاوضة لا يتضمن اذلال المسلم ولا استخدامه فأشبه مبايعته فان أجر نفسه منه لغير الخدمة مدة معلومة جاز ] اهــ

أقول : يتحصل مما اوردناه لك من اقوال اهل العلم أن الاصل في العمل الاباحة إلا ان طرأ عليه ما ينقله من الاباحة الى الكراهة او الحرمة .... وبهذا فإن حكم العمل أي عمل سواء عند كافر او مسلم إنما يتغير حكمه بالنظر الى طبيعة ما يعمل به وما يؤول اليه عمله فإن كان عملا في مباح فهو مباح وإن كان في حرام فهو حرام وإن كان في كفر وشرك فهو كفر وشرك .
و العمل عند الكافر إن خلا من الذل والإهانة للسملم ومن فعل حرام يحرم على المسلم عمله كبيع خنزير او خمر او بيناء كنيسة او نحوه ... وخلا كذلك من أي شيء يعود بالضرر على الاسلام او المسلمين فيكون العمل في هذه الحال على اصل الاباحة والجواز ولا يوجد دليل على تحريمه .

هذا وبالله التوفيق .

كتبه ابو اسيد الانصاري
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
احكام العقود وشروطها في ظل القانون الجاهلي أبوعمر قسم فتاوى الفقه 18 06-20-2015 02:25 PM
ما حكم العمل في مؤسسات الطاغوت التنفيذية ؟؟ ابو اسيد الانصاري قسم فتاوى العقيدة 3 11-17-2014 07:55 AM
العمل كحارس على مخازن وزارة التربية والتعليم الجاهلية ابو اسيد الانصاري قسم فتاوى العقيدة 3 03-01-2013 05:48 PM
الرد الوافر لمن حكم بإسلام الطاغوت الكافر نور التوحيد منتدى التوحيد 1 02-26-2011 11:09 PM
الرد على أبي مريم في مسألة حكم التبعية مراقب الردود العلمية 0 01-21-2011 11:26 PM


الساعة الآن 07:37 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى