منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > التوحيد أولا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-22-2019, 09:09 PM
الصورة الرمزية غربة التوحيد
غربة التوحيد غربة التوحيد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 250
افتراضي الصبر على أقدار الله.

الصبر على أقدار الله

قال تعالى : ﴿وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٍ﴾
قوله: (مَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ) يعني يعظِّم الله جل وعلا ويمتثل أمره ويجتنب نهيه
قوله : ( يَهْدِ قَلْبَهُ) للصبر , لعدم التسخط , لأداء العبادات .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « اثْنَتَانِ فِي النَّاسِ هُمَا بِهِمْ كُفْرٌ : الطَّعْنُ فِي النَّسَبِ وَالنِّيَاحَةُ عَلَى الْمَيِّتِ ». مسلم
قوله : ( وَالنّيَاحَةُ عَلَى الْمَيّتِ ) ، النياحة مخالفة للصبر ، والصبر الواجب فيه حبس الجوارح من لطم الخدود وشق الجيوب - ونحو ذلك- وحبس اللسان عن التشكي والعويل وهذا هو النياحة ، فالنياحة من شعب الكفر لأنها منافية للصبر ، وكونها من شعب الكفر لا يدل أن من قامت به فهو كافر الكفر المطلق المخرج من الملة ؛ بل يدل على أن من قامت به قامت به خصلة من خصال الكفَّار وشعبة من شعب الكفر .

وعن ابن مسعود رضي الله عنه مرفوعاً: « لَيْسَ مِنَّا مَنْ ضَرَبَ الْخُدُودَ , وَشَقَّ الْجُيُوبَ. وَدَعَا بِدَعْوَى الْجَاهِلِيّةِ » ( متفق عليه )
وعن أنس رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « إِذَا أَرَادَ الله بِعَبْدِهِ الْخَيْرَ عَجّلَ لَهُ الْعُقُوبَةَ في الدّنْيَا, وَإِذَا أَرَادَ بِعَبْدِهِ الشَّرَّ أَمْسَكَ عَنْهُ بِذَنْبِهِ حَتّى يُوَافى بِهِ يَوْمَ القِيَامَةِ ».( رواه الترمذي وقال حسن غريب ورواه الحاكم )
وقال النبي صلى الله عليه وسلم : « إِنَّ عِظَمَ الْجَزَاءِ مَعَ عظمِ الْبَلاَءِ , وَإِنَّ الله إِذَا أَحَبَّ قَوْماً ابْتَلاَهُمْ , فَمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرّضَى , وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السّخَطُ » (رواه الترمذي وحسنه )
قوله : (وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السَّخَطُ) حقيقة السخط على الله جل وعلا أن يقوم في قلبه عدم محبة ذلك الشيء وكراهة ذلك الشيء وعدم الرضى به واتهام الحكمة فيه ، فمن قامت به هذه الأشياء مجتمعة فقد سخط ، ويظهر أثر السخط على اللسان أو على الجوارح ، ويظهر السخط في القلب من جهة عدم الرضى بالأوامر ، عدم الرضى بالنواهي ، عدم الرضى بالشرع ، فيتسخط الأمر ، ويتسخط النهي .

وحقيقة الصبر الحبس في اللغة ومنه قولهم : قد قُتل فلاناً صبراً إذا حُبس أو رُبط وقتل دون مُبارزة ولا قتال.
ويقال للصبر الشرعي إنه صبر ؛ لأن فيه الحبس وهو حبس اللسان عن التشكي ، وحبس القلب عن السخط ، وحبس الجوارح عن إظهار السخط من لطم الخدود وشق الجيوب ونحو ذلك ، فحبس هذه الأشياء هو حقيقة الصبر .

وقد ذُكر الصبر في القرآن في أكثر من تسعين موضعاً ، والصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد لأنَّ من لا صبر له على الطاعة ولا صبر له عن المعصية ولا صبر له على أقدار الله المؤلمة فإنه يفوته أكثر الإيمان .
فالصبر من المقامات العظيمة والعبادات الجليلة التي تكون في القلب وفي اللسان وفي الجوارح ، وحقيقة العبودية لا تثبت إلا بالصبر ؛ لأن العبادة أمر ونهي وابتلاء , فالعبادة أمر شرعي أو نهي شرعي أو أن يصيب العبد بمصيبة قدرية.

فحقيقة العبادة أن يمتثل الأمر الشرعي وأن يجتنب النهي الشرعي وأن يصبر على المصائب القدرية التي ابتلى الله جل وعلا العباد بها . ولهذا الابتلاء حاصل بالدين ، وحاصل بالأقدار ، فبالدين كما قال جل وعلا لنبيه صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي الذي رواه مسلم عن عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « قال الله تعالى: إِنَّمَا بَعَثْتُكَ لأَبْتَلِيَكَ وَأَبْتَلِيَ بِكَ »
فحقيقة بعثة النبي صلى الله عليه وسلم الابتلاء ، والابتلاء يجب معه الصبر ، فالواجبات تحتاج إلى صبر ،والمنهيات تحتاج إلى صبر ،والأقدار الكونية تحتاج إلى صبر.

فالصبر ثلاثة أقسام :
1- صبر على الطاعة.
2- صبر عن المعصية.
3- صبر على أقدار الله المؤلمة .

وهناك فرق بين الرضا بالمصيبة والصبر عليها ، فالصبر على المصيبة واجب من الواجبات؛ لأن فيه ترك التسخط على قضاء الله وقدره .
أما الرضى بالمصيبة فله جهتان :
الجهة الأولى : راجعة إلى فعل الله جل وعلا ، فيرضى بقدر الله الذي هو فعله ، يرضى بفعل الله ، يرضى بحكمة الله ، يرضى بما قسم الله جل وعلا ، فهذا الرضى واجب من الواجبات ، وتركه محرم ومنافي لكمال التوحيد.

الجهة الثانية : الرضى بالمصيبة في نفسها ، فهذا مستحب ، ليس واجباً على العباد أن يرضوا بالمرض ، أن يرضوا بفقد الولد ، أن يرضوا بفقد المال ؛ لكن هذا مستحب ، وهو مرتبة الخاصة من عباد الله.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شهرُ رمضان ومَدرسةُ الصبر إتّبعتُ الرسول الدوحة الرمضانية 2 07-25-2013 01:24 PM
آيات الصبر في القرآن الكريم نور المنتدى الشرعي العام 0 11-22-2011 06:31 PM


الساعة الآن 07:51 AM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى