منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > كشف شبه المشركين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-14-2019, 11:49 PM
الصورة الرمزية غربة التوحيد
غربة التوحيد غربة التوحيد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 295
افتراضي العذر بالجهل بشبهة الخطأ في تلاوة القرآن الكريم

شبهة : الخطأ في تلاوة القرآن .

استدل أصحاب العذر بالجهل بالخطأ في تلاوة القرآن فقالوا :- " وهو برهان ضروري لا خلاف فيه. ذلك أن الأمة مجمعة كلها بلا خلاف من أحد منهم على أن من بدل آية من القرآن عامداً وهو يدري أنها في المصاحف بخلاف ذلك أو أسقط منها كلمة أو زاد فيها كلمة عامداً فإنه كافر بإجماع الأمة كلها .

ثم إن المرء يخطئ في التلاوة فيزيد كلمة وينقص أخرى ويبدل كلام الله جاهلاً مقدراً أنه مصيب وإذا عارضه آخر كابره وناظره قبل أن يبين له الحق ، ولا يكون بذلك عند أحد من الأمة كافراً أو فاسقاً أو آثماً . فإذا وقف على المصاحف أو أخبره بذلك من القرَّاء من تقوم الحجة بخبره فإنه إن تمادى على مكابرته فهو عند الله كافر بذلك لا محالة . " (كتاب دعاة لا قضاه ص103 لحسن الهضيبي )

أقول: إن الذي أخطأ في آية من سورة أو كلمة من آية زادها أو نقصها ، أو بدلها بسبب نسيان أو اختلاط الأمر عليه فهو غير مؤاخذ وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه) (رواه الطبراني في الكبير والحاكم في المستدرك وابن ماجة وقال النووي حديث حسن)

وقوله صلى الله عليه وسلم فيمن اختلط عليه الأمر فبذل وسعه في معرفة الحق فاجتهد فأخطأ:-( إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران وإذا اجتهد فأخطأ فله أجر ). ( رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجة وأحمد.)

إذاً فالمرء الذي يخطئ بتلاوة القرآن فيبدل كلام الله عن غير قصد ، ليس كمن بدل آية عن قصد ومعرفة أو لم يلق للأمر أهمية فلم يتحر الضبط والصحة ، فالأول معذور أما هذا فلا يعذر .

إن معرفة آيات القرآن الكريم تحتاج إلى رسول يبلغها فالذي لم يصله البلاغ أو وصله على غير شكله الصحيح فهو معذور لأن هذه الأشياء لا يمكن معرفتها إلا عن طريق الوحي .
بخلاف من لم يحقق شروط التوحيد سواءً كان جاهلاً أم عالماً فإنه لا يعتبر موحداً ، وكذلك من مارس الشرك الأكبر سواءً كان جاهلاً أو عالماً فهو مشرك . أما قضية تعذيبه في الآخرة فهذا موقوف على بلوغ الحجة الرسالية إليه . كما أثبتنا ذلك سابقاً .

أما الخطأ غير المتعمد فهو فوق مقدرة الإنسان ولهذا تجاوز الله عنه
كما في الحديث السابق . فالله جل جلاله لم يكلف الإنسان فوق طاقته . قال تعالى : (لاَ يُكَلّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاّ وُسْعَهَا) (البقرة :286 )
وقال تعالى: ( لاَ يُكَلّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاّ مَآ آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً) ( الطلاق :7 )
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل تلاوة القرآن ام ريمة المنتدى الشرعي العام 0 01-11-2016 01:33 AM
تصحيح المرأة لزوجها إذا أخطأ في تلاوة القرآن ابو قتادة الهندي قسم فتاوى الفقه 1 09-14-2015 01:16 PM
كل آية في القرآن الكريم فهي متضمنة للتوحيد ام طلحة المنتدى الشرعي العام 1 06-25-2012 11:09 PM
هدايةُ القرآن الكريم إتّبعتُ الرسول المنتدى الشرعي العام 0 02-27-2012 10:28 PM
آيات الصبر في القرآن الكريم نور المنتدى الشرعي العام 0 11-22-2011 06:31 PM


الساعة الآن 02:11 AM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى