منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > التوحيد أولا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-26-2019, 03:37 PM
الصورة الرمزية غربة التوحيد
غربة التوحيد غربة التوحيد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 274
افتراضي قول: ما شاء الله وشئت.

قول: ما شاء الله وشئت

عن قتيلة رضي الله عنه :" أَنَّ يَهُودِيّا أَتَى النّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ : إنّكُمْ تُشْرِكُونَ تَقُولُونَ : مَا شَاءَ اللّهُ وَشِئْتَ وَتَقُولُونَ: وَالْكَعْبَةِ . فَأَمَرَهُمُ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم إذَا أَرَادُوا أَنْ يَحْلِفُوا أَنْ يَقُولُوا وَرَبِّ الْكَعْبَةِ وَيَقُولُونَ مَا شَاءَ اللّهُ ثُمّ شِئْتَ. " (رواه النسائي وصححه.)

وعن ابن عباس رضي الله عنهما، أن رجلاً قال النبي صلى الله عليه وسلم : ما شاء الله وشئت فقال : « أجعلتني لله نداًَ ؟! بل ما شاء اللهُ وحده » ( النسائي وابن ماجه)

وعن الطفيل أخي عائشة لأمها قال: رأيت كأني أتيت على نفر من اليهود ، قلت: إنكم لأنتم القوم لولا أنكم تقولون : عزير بن الله ، قالوا : وأنتم لأنتم القوم لولا أنكم تقولون: ما شاء الله وشاء محمد. ثم مررت بنفر من النصارى ، فقلت: إنكم لأنتم القوم لولا أنكم تقولون : المسيح ابن الله. قالوا : وإنكم لأنتم القوم لولا أنكم تقولون: ما شاء الله وشاء محمد. فلما أصبحتُ ، أخبرت بها من أخبرت ، ثم أتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فأخبرته، قال: « هل أخبرتَ بها أحداً ؟». قلت نعم قال : فحمد الله ، وأثني عليه ، ثم قال: « أما بعد ، فإن طفيلاً رأى رؤيا أخبر بها من أخبر منكم ، وإنكم قلتم كلمة كان يمنعني كذا وكذا أن أنهاكم عنها ، فلا تقولوا : ما شاء محمد ، ولكن قولوا : ما شاء الله وحده » (ابن ماجه)

وقال ابن عباس رضي الله عنهما :" الأنداد هو الشرك ،أخفى من دبيب النمل على صفاة سوداء في ظلمة الليل،وهو أن تقول: والله وحياتك يا فلان ، وحياتي ، وتقول : لولا كليبة هذا ، لآتانا اللصوص ، ولولا البط في الدار ، لأتى اللصوص ، وقول الرجل لصاحبه: ما شاء الله وشئت، وقول الرجل: لولا الله وفلان ، لا تجعل فيها فلاناً ، هذا كله به شرك."( رواه ابن أبي حاتم)

وعن حذيفة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا تَقولُوا مَا شَاءَ الله وَشَاءَ فُلاَنٌ وَلَكِنْ قُولُوا مَا شَاءَ الله ثُمّ شَاءَ فُلاَنٌ »(رواه أبو داود بسند صحيح)

تدل هذه الأحاديث على أن هذه الألفاظ من أكبر الكبائر فهي من الشرك الأصغر فعلى المسلم أن يبتعد عن تلفظ مثل هذه الألفاظ .
وكذلك يدل قوله صلى الله عليه وسلم : " قلتم كلمة كان يمنعني كذا وكذا أن أنهاكم عنها " على أن هذه الألفاظ ليست من الشرك الأكبر بل من الشرك الأصغر لأن الشرك الكبر نهي عنه من أول الرسالة .

كما تدل على أن الحق هو ضالة المؤمن أين وجده أخذه ، فلا يمنعه من قبول الحق أن قاله مشرك أو قاله كافر أو قاله فاسق أو قاله مبتدع أو قاله ضال إذا كان الكلام في نفسه حقاً . لأنه كما قال النبي عليه الصلاة والسلام « الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها أخذها ». (رواه الترمذي ، وابن ماجه )
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:49 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى