منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > الأقسام الرئيسية > الـفتاوى الـشرعية > قسم فتاوى العقيدة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-28-2013, 11:17 PM
مراقب مراقب غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 158
افتراضي حكم عدم رفع لفظ الجلالة عن الارض اذا كان مكتوبا على جرائد او منتجات

السؤال :
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته شيخنا الكريم مسالة تأرقني وهي وجود كثير من المنتجات وكذا الجرائد المكتوب عليها اسم الله وتكون ملقاة في الطرقات وفي القمامه واني ارفع بعضها وامر عن بعضها الاخر ولا ارفعه عن الارض فما حكم رفعها عن الارض وهل المرور عنها دون رفعها كفر صريح وبالتالي نقع في الكفر على هذا مرات ومرات مع العلم ان بعض المنتجات يكتبون عليها اسم الله باتاء الربوطه فهل هذه كتلك من ناحيه الحكم
نرجو توضيح المساله بدليلها المفصل لاننا يصيبنا الضنك الشديد على عدم ازالتها وان احدنا يكفر نفسه ويتشهد من جديد ان مر عن بعضها ولم يزله .

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-28-2013, 11:24 PM
مراقب مراقب غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 158
افتراضي

الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين : مع انتشار أدوات الطباعة ورخص ثمنها ، أضحت الصحف والأوراق في كل مكان ، تجدها في الشارع وفي الطريق وربما ألقيت في حاوية القمامة. وفي بلادنا غالب الصحف والأوراق والكراتين بل وحتى أكياس المحلات يوجد عليها لفظ الجلالة . ونحن مع الأسف نعيش في مجتمعات كافرة وجاهلة لا تهتم بوجود بعض الآيات القرآنية ولفظ الجلالة في هذه الأوراق والصحف والمغلفات البلاستيكية والعلب والصناديق ، فتراهم لا يتحرجون من رميها في القمامات وسلات المهملات ، يجعلونها أكياسًا أو أغلفة أو لفافات لأغراضهم ثم يلقونها في القمامات أو في سلات المهملات . ويلحق بهذا الأوراق الرسمية التي كُتبت البسملة عليها، فعندما يفرغ منها الموظف أو لا يكون له بها حاجة يمزقها ثم يرميها في سلة المهملات .
فالواجب على كل مسلم ومسلمة أن يحافظوا على الصحف والكتب وغيرها مما فيه آيات قرآنية أو أحاديث نبوية أو كلام فيه ذكر الله أو بعض أسمائه سبحانه وتعالى فيحفظها في مكان طاهر وإذا استغنى عنها دفنها في أرض طاهرة أو أحرقها ، أو يزيل بالقص أو الطمس بقلم كثيف ما كتب عليها من ذكر الله وأسمائه .
أما إلقاؤها في القمامات، أو في أسواق الناس أو في الأحواش أو استعمالها فيما فيه امتهان لها فلا يجوز لأن فيه إهانة لأسماء الله وآياته. وإن قصد برمي ما فيه اسم الجلالة أو بعض الآيات القرآنية امتهانه أو كان مستهتراً بقذفه في القاذورات أو باستعماله فيها كان ذلك كفراً لأن هذا امتهان وانتهاك لحرمة القرآن والأحاديث النبوية وذكر الله وأسمائه .
قال تعالى : إِنَّهُ لَقُرْآَنٌ كَرِيمٌ . فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ . لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ )
قال محمد بن الصلت: "سمعت بشر بن الحارث وسُئل ما بال اسمك بين الناس كأنه اسم نبي؟ قال: هذا من فضل الله وما أقول لكم ، كنت رجلاً عياراً صاحب عصبة فجزت يوماً فإذا أنا بقرطاس في الطريق فرفعته فإذا فيه (بسم الله الرحمن الرحيم) فمسحته وجعلته في جيبي وكان عندي درهمان ما كنت أملك غيرهما، فذهبت إلى العطارين فاشتريت بهما غالية (نوعاً من الطيب) ومسحته في القرطاس فنمت تلك الليلة، فرأيت في المنام كأن قائلاً يقول لي: يا بشر بن الحارث رفعت اسمنا عن الطريق، وطيبته لأطيبن اسمك في الدنيا والآخرة، ثم كان ما كان". رواه أبو نعيم في الحلية.
أما عن سؤالك عن حكم رفعها من هذه الأماكن فأقول : أنت تعيش في دولة كافرة عم فيها البلوى بمثل هذه الأمور وغيرها ، يكفيك للخروج من الإثم والحرج أن تنصح الناس بعدم الاستهانة بهذه الأمور وأن تبين لهم حكم الله في المسالة وأن تحذرهم من إلقاء ذلك في سلات القمامة وفي الشوارع والحارات ونحوها ، ثم أنت بعد ذلك لست مكلفاً بما فيه حرج عليك من جعل نفسك وقفاً على جمع ما تناثر من ذلك في الشوارع ونحوها وإنما يكفيك أن ترفع من ذلك ما تيسر منه دون مشقة وحرج . والله سبحانه وتعالى يقول : {لاَ يُكَلّفُ اللّهُ نَفْسا إِلاّ وُسْعَها لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَـيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ}.

كتبه : ضياء الدين القدسي
----------------------------------
في: 10 آذار 2008
موقع الجامعة الإسلامية

__________________


سؤال2 :

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته شيخنا الكريم قد اطلعنا على ما اجيب به على سوال حكم عدم رفع اسم الله عن الارض ولكن لم تطمئن نفوسنا الى ما ذكر في الفقره الاخيرة والتي مفادها ان الحرج والاثم يزول عن المسلم بمجرد تذكيره للناس وتنبيههم الى هذا الامر وان وجود الحرج والمشقه يرفع حكم الكفر عن الذي يمر على اسم الله ولا يزيله فما هو ضابط المشقه التي تعذر الانسان في هذا ما دام انه يستطيع حني جسمه الى الارض والتقاط ما يراد التقاطه بارك الله فيك شيخنا ولكن لحساسيه الامر ورؤيتنا لعظمه دعانا الى التوقف عليه ومعرفته على حقيقته


الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
أخي الكريم في الجواب السابق لم أقل أن الحرج والإثم يزول عن المسلم بمجرد تذكيره للناس وتنبيههم فقط ، ولكن يجب عليه مع هذا أن يفعل ما يستطيع لإزالة اسم الله أو آيات القرآن الكريم عن الأرض أو أماكن الزبالة وإذا قصر أو استهان بهذا الأمر يخرج من الدين . ولكن لا يعني هذا أن يشغل نفسه بما لا تطيق من تحري الأوراق الموجودة على الأرض لأن هذا سوف يؤدي به إلا استنفاذ كل وقته في هذا العمل لأن هذه الأمور كما قلت سابقا وصلت إلى حد عموم البلوى بسبب المجتمع الجاهلي الذي نعيش فيه وجهل الناس بهذه الأمور وقلة من ينبههم إليها .
وليست المسالة هي انحناء الجسم مرة أو مرتين أو ثلاثة أو أربعة في اليوم فهذه الأمور لا يوجد مشقة فيها ولكن المشقة هي انشغال البال ودوام التفكير بكل ورقة على الأرض فهذا يؤدي إلى عدم التفكير بغيرها وحصول مشقة على المسلم بهذا لكثرة المخالفات في هذا الموضوع في المجتمع التي نعيش فيه . لهذا الواجب على المسلم في هذه المجتمعات أن يبذل ما يستطيع لإزالة هذه الأشياء عن الأرض بدون أن يصل به الأمر إلى تعطيل باقي أموره الحياتية . وكل أعلم بقدر طاقته . وليس الإثم في المسائل التي لا يعم بها البلوى كما في المسائل التي يعم بها البلوى . فالمسائل التي يعم بها البلوى فيها تخفيف في المسؤولية على المكلف لصعوبة التحرز منها تماما .
فلو أراد المسلم أن يتحرى كل ورقة وكل جريدة على الأرض وكل علبة معدنية وكل غلاف لعلبة بسكوت وما شابه فهذا قد يصل به إلى حالة شبه مرضية لا يحمد عقباها وخصوصا أن هذه الأمور منتشرة جدا في مجتمعاتنا ، فعندنا هنا في فلسطين يوجد على كل غلاف لقطعة بسكويت أو حلوى أو ما شابه ذلك حتى علب المشروبات الغازية اسم الله لأن هذه الأشياء تصنع أو نغلف في رام الله ، فيوضع عليها مكان التصنيع أو التغليف وهو رام الله وهو اسم مدينة عندنا في فلسطين . وكذلك لا تخلو جريدة من آية أو ذكر الله وكذلك لا يخلوا إعلان من بسملة ، حتى كروت الأفراح تبدأ بالبسملة . لهذا قلنا هي من عموم البلوى . فإذا ذهب المسلم لتحري كل هذه الأشياء فإنه سوف يتعرض لمشقة كبيرة وخصوصاً مع وجود خوف في قلبه أنه إذا أهمل أو لم يلتقط إحدى هذه الأوراق فإنه قد يقع في الكفر .
فالخوف من الوقوع في الكفر وكثرة هذه الأوراق قد توقع المسلم في مشقة كبيرة وحالة نفسية صعبة لهذا قلت أن هذه الأمور مبنية على استطاعة الشخص بدون أن يقع في مشقة وحرج .

ضياء الدين القدسي

----------------------------------
في: 12 آذار 2008
موقع الجامعة الإسلامية

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-21-2019, 01:22 PM
يوسف يوسف غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 1
افتراضي

اريد ان اسأل عن معنى ما ليس، به مشقة انا من مدينة طولكرم واعاني أيضا غير كلمة رام الله هناك كلمة إسرائيل على معظم المنتجات اليهودية فهل علي البحث في علب المشروبات و البسكويت كما قلت دون التكلف ام لا يجب على البحث أزيل ما أعلم أن أزيل ما أعلم به مسبقا علما أن اهلي يمنعني من هذا فأصبحت اقوم بتخبئة هذه الأوراق عنهم وأحيانا اضطر لتخبئتها داخل أشجار الزينة عندنا بالبيت وأحيانا انسى تخبئتها فيخاصماني والداي وقد إصابتهما المرض بسبب حزنهم على ظنا بأني موسوس والسؤال بعض الناس عني بعد رؤيتهم لي بالطريق
وأيضا هل يجب على أن أبحث بالبيت على ملابسي وملابس اخواني أن كان هناك اسم رام الله على طابع المستورد ام لا
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لفظ الجلالة, الله, ضياء الدين القدسى

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجهالة الجهلاء، و الضلالة العمياء الفاروق عمر الواقع المعاصر ومنهج الحركة 0 04-18-2012 08:46 AM


الساعة الآن 12:15 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى