منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > الأقسـام العامة > المنتديات > المنتدى الشرعي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-29-2010, 08:32 PM
نور التوحيد نور التوحيد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 317
Lightbulb نعمة الاصطفاء


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير الانبياء اصطفاه ليجعله خاتم الانبياء فعرف النعمة وشكرها فكان احب الخلق الى الله سبحانه وتعالى
ادى الامانة وبلغ الرسالة ونصح الامة وكشف الله به الغمة وجاهد في الله حق جهاده حتى اتاه اليقين ونحن على ذلك من الشاهدين

هذه الرسالة انصح بها نفسي اولا واهديها الى كل من انعم الله عليه بنعمة الاسلام
اهديها الى كل من ضاقت عليه نفسه وسط زحمة المشركين
اهديها الى كل من عاش غريبا وهو بين اهله واقاربه
اهديها الى كل من يعايش اذى الناس في طريق دعوته الى الله
لا تحزن فانها الطريق
لا تحزن وتذكر امرا واحدا ان الله اصطفاك من بين الكثير من الناس
فهل تدري معنى انه اصطفاك؟؟
غيرك كثير انظر حولك
كم من نفس هي بجوارك على غير ملة الاسلام وانت من بين تلك المئات او الالاف اصطفاك
ان الله يعطي الدنيا لمن يحب ولمن لا يحب ولا يعطي الدين الا لمن يحب
الا هذه اكبر نعمة
نعم نعمة لو سجدنا الليل مع النهار لشكرها ما اذينا حقها
وسؤالي اليك يا من اصطفاك على غيره من العباد كيف قابلت النعمة؟؟
اسمع اخي
اسمعي اختي
كان-صلى الله عليه وسلم-يصلي من الليل حتى تفطرت قدماهـ ،فتقول له عائشة-رضي الله عنها-
هون عليك،لقدغفر الله لك ماتقدم من ذنبك وماتأخر


فيقول-صلوات الله وسلامه عليه
أفــلا أكـون عبداً شكــــورً
رغم انه وعد الجنة يقل
أفــلا أكــــون عبدًا شكــــورًا

فاحفظ النعمة حتى لا تسلب منك احفظها بشكرها حق شكرها
نِــــــــعَم المولى علينا تترا.....وما أدينا حقها كما يجب إعترافًا بها وشكرًا......

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-01-2010, 12:40 AM
الصورة الرمزية nurelislam
nurelislam nurelislam غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: ملكوت الله سبحانه
المشاركات: 166
Thumbs up نعمة الاصطفاء

السلام عليك اختي صحيح ما قلت والله ،نحمد الله على نعمة الاسلام ونسال الله ان يحفظ جميع المسلمين من الزيغ والفتن اللهم امين

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-07-2010, 08:26 PM
رجاء.1 رجاء.1 غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 19
افتراضي

جزاك الله الله اختي على هذا الكلام الذي خرج من قلبك فدخل الى قلبي نعم انها نعمة وما اعظمها من نعمة نعمة الاسلام التي منها الله علينا ونحن نرى من حولنا هم في ضلال
ونسأل الله العظيم ان يتبتنا على الحق ا الى ان يتوفنا الله على الايمان سبحانه انه على كل شيءقدير

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-20-2011, 10:37 PM
نور التوحيد نور التوحيد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 317
افتراضي

[glow=CCFF00]
بعد الاصطفاء يكون الابتلاء
[/glow]
بعد الابتلاء يميز الصادق من الكاذب
فطريقك طريق من سلك منهجك قبلا
يقول تعالى
{الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ} .
ويقول تعالى
{أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ}

ويقول تعالى
{وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ}
ويقول تعالى
{مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ}
ويقول تعالى
{وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ}
ويقول تعالى
{أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تُتْرَكُوا وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلا رَسُولِهِ وَلا الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ}

هل حسبت ان يصطفيك الله وتبقى بدون ابتلاء
[gdwl]
لينظر الله الى احب الامر الى قلبك ويبتليك فيها
[/gdwl]
هذه هي الطريق فلا تحزن
اصبر واصدق الله يصدقك فان الثمن غال
جنة عرضها السموات والارض
جنة اعدها لمن ءامن بالله واتبع الرسول
ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله الجنة
[glow=CCFF33]
تذكر نعمة الله عليك وحافظ عليها واصبر
[/glow]
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"يُؤْتَى بِأَنْعَمِ أَهْلِ الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيُصْبَغُ فِي النَّارِ صَبْغَةً ثُمَّ يُقَالُ: يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ خَيْرًا قَطُّ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ نَعِيمٌ قَطُّ؟ فَيَقُولُ: لَا وَاللَّهِ يَا رَبِّ وَيُؤْتَى بِأَشَدِّ النَّاسِ بُؤْسًا فِي الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَيُصْبَغُ صَبْغَةً فِي الْجَنَّةِ فَيُقَالُ: لَهُ يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ بُؤْسًا قَطُّ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ شِدَّةٌ قَطُّ؟ فَيَقُولُ لَا وَاللَّهِ يَا رَبِّ مَا مَرَّ بِي بُؤْسٌ قَطُّ وَلَا رَأَيْتُ شِدَّةً قَطُّ".
أخرجه أحمد (3/203 ، رقم 13134) ،

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-27-2011, 08:55 PM
نور التوحيد نور التوحيد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 317
افتراضي

[glow=ccff00]
بعد الابتلاء يظهر الصادق من الكاذب والابتلاء يكون على حسب درجة الايمان
[/glow]
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم- قلت يا رسول الله أي الناس أشد بلاء قال
الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل ؛ يبتلى الرجل على حسب دينه ، فإن كان في دينه صلبا اشتد بلاؤه ، وإن كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه ، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة
الراوي: سعد بن أبي وقاص المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2398
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح
نعم الابتلاء يكون على حسب الايمان فكان الانبياء اشد الناس ابتلاءا ثم الامثل فالامثل
[glow=66ff99]
الابتلاء يكون على حسب درجة ايمانك وكلما زاد الابتلاء في صف المسلمين كان دليلا على قرب النصر
[/glow]
فنزول الابتلاء على النفس المسلمة وصبرها على المصاب لاقوى دليل على صدق العبد مع ربه فرسمه لطريقه جعله من اهل الابتلاء
وهذا ما ميز صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهم اشد الناس صدقا وسنتذاكر ان شاء الله بعد المحن التي نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم واصحابه
ما كان سببها ؟
وكيف كانت مواقفهم ومقارنتها بمواقف الصف اليوم ؟
ما كان جزائهم رضوان الله عليهم اجمعين؟
حتى نعرف من أين ياتي النصر ومن أين ياتي الخلل ولو بعد الاصطفاء
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-06-2011, 09:20 PM
نور التوحيد نور التوحيد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 317
افتراضي

[glow=FFCC33]
رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الإصطفاء
[/glow]

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم يصلي حتى تنتفخ قدماه ، فيقال له : يا رسول الله تفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟ قال : " أفلا أكون عبداً شكوراً " .
وعن الأسود بن يزيد قال : سألت عائشة رضي الله عنها عن صلاة رسول الله بالليل فقالت كان ينام أول الليل ويحيي آخره ثم إن كانت له حاجة إلى أهله قضى حاجته ثم ينام فإذا سمع النداء الأول (قالت ) وثب ،( ولا والله ما قالت قام ) فأفاض عليه من الماء ( ولا والله ما قالت اغتسل . وأنا أعلم ما تريد ) و إن لم يكن جنباً توضأ وضوء الرجل للصلاة ثم صلى الركعتين )
البخاري ومسلم وهذا لفظ مسلم 1/510 .
وكان يطيل صلاته بالليل ويناجي ربه ويدعوه ويستعين بهذا الورد الليلي في القيام بأعباء الدعوة وأمور الأمة .
عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال :
(( صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ليلة فافتتح البقرة فقلت :
يركع عند المائة ، ثم مضى فقلت : يصلي بها في ركعة ، فمضى ، ثم افتتح النساء فقرأها ثم افتتح آل عمران فقرأها ، يقرأ مترسلاً ، إذا مر بآية فيها تسبيح سبح ، وإذا مر بسؤال سأل ، وإذا مر بتعوذ تعوذ، ثم ركع فجعل يقول : سبحان ربي العظيم فكان ركوعه نحواً من قيامه ، ثم قال : سمع الله لمن حمده ، ربنا لك الحمد ، ثم قام طويلاً قريباً مما ركع ، ثم سجد فقال : سبحان ربي الأعلى قريباً من قيامه )
رواه مسلم 1/536.
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال :
( كنا نعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة: " رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم " )
أبو داود . وكذا عن ابن عمر في الترمذي .
قال أبو هريرة رضي الله عنه : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة "
البخاري .
وتقول أم سلمة رضي الله عنها عن أكثر دعاء الرسول إذا كان عندها :
" يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك "
الترمذي .
[glow=CCFF33]
هكذا كانت عبادة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد نعمة الإصطفاء
[/glow]

واعلم ان هذا الدين لم ينصر الا بعد تضحيات قدمت ودماء سفكت وجلود عذبت فلما اقترن شكر النعمة بالصبر على الطاعة والاذية حق على الله نصرهم واول من صبر على الدعوة وواجه محنها رسول الله صلى الله عليه وسلم

[glow=66FF99]
صبر رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبيل الدعوة
[/glow]

[وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ]
[ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ]
[بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآَيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الأَوَّلُونَ
صبر في سبيل الدعوة ونعتوه
بالمجنون
بالشاعر
بالساحر
فلا تحزن إن شتموك في دعوتك وقد شتم من هو خير منك رسول الله صلى الله عليه وسلم
وفي أول الدعوة جاء الْحَارِثُ بن الْحَارِثِ الْغَامِدِيُّ مع أبيه إلى مكة ورأى الناس مجتمعين على النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:
«قلت لأَبِي: ما هذه الْجَمَاعَةُ؟ قال: هَؤُلاءِ الْقَوْمُ قَدِ اجْتَمَعُوا على صابئ لهم، قال فَنَزَلْنَا فإذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يدعو الناس إلى تَوْحِيدِ الله - عز وجل - وَالإِيمَانِ بِهِ وَهُمْ يَرُدُّونَ عليه وَيُؤْذُونَهُ حتى انْتَصَفَ النَّهَارُ وَانْصَدَعَ عنه الناس... »
رواه الطبراني، وصححه أبو زرعة الدمشقي..
حدَّثَ ابن مسعود رضي الله عنه
«أَنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يُصَلِّي عِنْدَ الْبَيْتِ وأبو جَهْلٍ وَأَصْحَابٌ له جُلُوسٌ إِذْ قال بَعْضُهُمْ لِبَعْض: أَيُّكُمْ يَجِيءُ بِسَلَى جَزُورِ بَنِي فُلَانٍ فَيَضَعُهُ على ظَهْرِ مُحَمَّدٍ إذا سَجَدَ؟ فَانْبَعَثَ أَشْقَى الْقَوْمِ فَجَاءَ بِهِ فَنَظَرَ حتى سَجَدَ النبي - صلى الله عليه وسلم - وَضَعَهُ على ظَهْرِهِ بين كَتِفَيْهِ وأنا أَنْظُرُ لَا أغير شيئاً، لو كان لي مَنَعَةٌ، قال: فَجَعَلُوا يَضْحَكُونَ وَيُمِيلُ بَعْضُهُمْ على بَعْضٍ وَرَسُولُ الله - صلى الله عليه وسلم - سَاجِدٌ لَا يَرْفَعُ رَأْسَهُ حتى جَاءَتْهُ فَاطِمَةُ فَطَرَحَتْ عن ظَهْرِهِ»
رواه الشيخان.
وفي موقف آخر من الأذى والصبر عليه قال عُرْوَةَ بن الزُّبَيْرِ - رضي الله عنهما -:
«سَأَلْتُ عَبْدَ الله بن عَمْرٍو - رضي الله عنهما - عن أَشَدِّ ما صَنَعَ الْمُشْرِكُونَ بِرَسُولِ الله - صلى الله عليه وسلم -؟ قال:
رأيت عُقْبَةَ بن أبي مُعَيْطٍ جاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو يُصَلِّي فَوَضَعَ رِدَاءَهُ في عُنُقِهِ فَخَنَقَهُ بِهِ خَنْقًا شَدِيدًا، فَجَاءَ أبو بَكْرٍ حتى دَفَعَهُ عنه فقال: أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ الله وقد جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ من رَبِّكُمْ»
رواه البخاري.
وذات مرة اجتمعوا عليه يضربونه - صلى الله عليه وسلم - حتى كادوا أن يقتلوه، كما روى أنس - رضي الله عنه - قال:
«لقد ضربوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مرة حتى غُشي عليه فقام أبو بكر - رضي الله عنه - فعجل ينادي: ويلكم أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله؟ فقالوا: من هذا؟قال: ابن أبي قحافة المجنون»
رواه أبو يعلى.
ولما عزم صناديد قريش على قتله - صلى الله عليه وسلم - عرض نفسه على قبائل العرب، وعلى أهل الطائف؛ ليمنعوه من القتل، لا لشيء إلا ليبلِّغ عن الله - تعالى -ما تحمل من دينه، فيهدي به الناس.
روى موسى بن عقبة عن الزهري - رحمه الله تعالى -قال:
«كَانَ رَسُولُ الله - صلى الله عليه وسلم - فِي تِلْكَ السِّنِينَ يَعْرِضُ نَفْسَهُ عَلَى قَبَائِلِ الْعَرَبِ فِي كُلِّ مَوْسِمٍ، وَيُكَلِّمُ كُلَّ شَرِيفِ قَوْمٍ، لَا يَسَلْهُمْ مَعَ ذَلِكَ إِلَّا أَنْ يَرَوْهُ وَيَمْنَعُوهُ وَيَقُولُ: لَا أُكْرِهُ أَحَدًا مِنْكُمْ عَلَى شَيْءٍ، مَنْ رَضِيَ مِنْكُمْ بِالَّذِي أَدْعُوهُ إِلَيْهِ فَذَلِكَ، وَمَنْ كَرِهَ لَمْ أُكْرِهْهُ، إِنَّمَا أُرِيدُ أَنْ تُحْرِزُونِي مِمَّا يُرَادُ بِي مِنَ الْقَتْلِ حَتَّى أُبَلِّغَ رِسَالَاتِ رَبِّي وَحَتَّى يَقْضِي الله - عز وجل - لِي وَلِمَنْ صَحِبَنِي بِمَا شَاءَ الله، فَلَمْ يَقْبَلْهُ أَحَدٌ مِنْهُمْ، وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ مِنْ تِلْكَ الْقَبَائِلِ إِلَّا قَالَ: قَوْمُ الرَّجُلِ أَعْلَمُ بِهِ، أَتَرَوْنَ أَنَّ رَجُلًا يُصْلِحُنَا وَقَدْ أَفْسَدَ قَوْمَهُ وَلَفَظُوهُ؟ فَكَانَ ذَلِكَ مِمَّا ذَخَرَ الله - عز وجل - لِلْأَنْصَارِ وَأَكْرَمَهُمْ بِهِ، فَلَمَّا تُوُفِّيَ أَبُو طَالِبٍ ارْتَدَّ الْبَلَاءُ عَلَى رَسُولِ الله - صلى الله عليه وسلم - أَشَدُّ مَا كَانَ، فَعَمَدَ لِثَقِيفٍ بِالطَّائِفِ رَجَاءَ أَنْ يَأْوُوَهُ، فَوَجَدَ ثَلَاثَةَ نَفَرٍ مِنْهُمْ سَادَةُ ثَقِيفٍ يَوْمَئِذٍ... فَعَرَضَ عَلَيْهِمْ نَفْسَهُ، وَشَكَا إِلَيْهِمُ الْبَلَاءَ وَمَا انْتَهَكَ مِنْهُ قَوْمُهُ، فَقَالَ أَحَدُهُمْ: انَا أَمْرُقُ أَسْتَارَ الْكَعْبَةِ إِنْ كَانَ الله بَعَثَكَ بِشَيْءٍ قَطُّ، وَقَالَ الْآخَرُ: أَعَجَزَ الله أَنْ يُرْسِلَ غَيْرَكَ. وَقَالَ الْآخَرُ: وَالله لَا أُكَلِّمُكَ بَعْدَ مَجْلِسِكَ هَذَا أَبَدًا، وَالله لَئِنْ كُنْتَ رَسُولَ الله لَأَنْتَ أَعْظَمُ شَرَفًا وَحَقًّا مِنْ أَنْ أُكَلِّمَكَ، وَلَئِنْ كُنْتَ تَكْذِبُ عَلَى الله لَأَنْتَ أَشَرُّ مِنْ أَنْ أُكَلِّمَكَ وَتَهَزَّءُوا بِهِ وَأَفْشَوْا فِي قَوْمِهِمُ الَّذِي رَاجَعُوهُ بِهِ، وَقَعَدُوا لَهُ صَفَّيْنِ عَلَى طَرِيقِهِ، فَلَمَّا مَرَّ رَسُولُ الله - صلى الله عليه وسلم - بَيْنَ صَفَّيْهِمْ جَعَلُوا لَا يَرْفَعُ رِجْلَيْهِ وَلَا يَضَعُهُمَا إِلَّا رَضَخُوهُمَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى أَدْمَوْا رِجْلَيْهِ.
فَخَلَصَ مِنْهُمْ وَهُمَا يَسِيلَانِ الدِّمَاءَ، فَعَمَدَ إِلَى حَائِطٍ مِنْ حَوَائِطِهِمْ، وَاسْتَظَلَّ فِي ظِلِّ حَبَلَةٍ مِنْهُ وَهُوَ مَكْرُوبٌ مُوجَعٌ، تَسِيلُ رِجْلَاهُ دَمًا... »
رواه أهل السير.
هكذا كان صبر الحبيب صلى الله عليه وسلم
لم يتنازل عن شيء من دعوته
صبر على اذية المشركين لتبليغ رسالة الله
لم يكن له هم إلا ان ينصر دين الله ويهدي العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد
[glow=FF6666]
فلكم في رسول الله صلى الله عليه وسلم اسوة حسنة في شكر النعمة وتبليغ دين الله
[/glow]
وقد لخص النبي - صلى الله عليه وسلم - ما ناله من الأذى في سبيل دعوته بكلمات جامعة قال - صلى الله عليه وسلم - فيها:
«لقد أُوذِيتُ في الله - عز وجل - ومَا يُؤْذَى أَحَدٌ وَأُخِفْتُ في الله ومَا يُخَافُ أَحَدٌ... »
رواه أحمد وصححه ابن حبان.
وفي رواية
(قدْ أوذيتُ في اللهِ و ما يُؤذَى أحدٌ، و أُخِفْتُ في اللهِ و ما يَخافُ أحدٌ، و لقدْ أتَتْ عليَّ ثلاثونَ، منْ بينِ يومٍ و ليلةٍ، و ما لي و لبلالٍ، طعامٌ يأكلُه ذو كبدٍ إلا شيءٌ يُواريهِ إِبْطُ بلالٍ)

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-06-2011, 09:23 PM
نور التوحيد نور التوحيد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 317
افتراضي

[frame="10 98"]
مواقف بعض الصحابة بعد الإصطفاء
[/frame]
[glow=FFFF33]مصعب بن عمير
رضي الله عنه وعن الصحابة اجمعين
[/glow]

غرّة فتيان قريش، وأوفاهم جمالا، وشبابا..
يصف المؤرخون والرواة شبابه فيقولون:
" كان أعطر أهل مكة"..
ولد في النعمة، وغذيّ بها، وشبّ تحت خمائلها.
ولعله لم يكن بين فتيان مكة من ظفر بتدليل أبويه بمثل ما ظفر به "مصعب بن عمير"..
أراد مصعب الإسلام واعترضته شدائد كباقي كل فرد اراد اعتناق الاسلام فلابد من المحن ولابد من الغربلة
حبسته أمه ومنعته كل النعم التي كان يعيشه في ظلها ورغم ذلك لم يرجع عن إسلامه فهرب وهاجر الحبشة ولما عاد حبسته أيضا فآلى على نفسه لئن هي فعلت ليقتلن كل من تستعين به على حبسه..
وانها لتعلم صدق عزمه اذا همّ وعزم، فودعته باكية، وودعها باكيا..
وكشفت لحظة الوداع عن اصرار عجيب على الكفر من جانب الأم واصرار أكبر على الايمان من جانب الابن.. فحين قالت له وهي تخرجه من بيتها: اذهب لشأنك، لم أعد لك أمّا.
اقترب منها وقال:"يا أمّه اني لك ناصح، وعليك شفوق، فاشهدي بأنه لا اله الا الله، وأن محمدا عبده ورسوله"...
أجابته غاضبة مهتاجة:" قسما بالثواقب، لا أدخل في دينك، فيزرى برأيي، ويضعف غقلي"..!!
وخرج مصعب من الغنيمة الوارفة التي كان يعيش فيها مؤثرا الشظف والفاقة.. وأصبح الفتى المتأنق المعطّر، لا يرى الا مرتديا أخشن الثياب، يأكل يوما، ويجوع أياماو ولكن روحه المتأنقة بسمو العقيدة، والمتألقة بنور الله، كانت قد جعلت منه انسانا آخر يملأ الأعين جلال والأنفس روعة...
خرج يوما على بعض المسلمين وهم جلوس حول رسول الله، فما ان بصروا به حتى حنوا رؤوسهم وغضوا أبصارهم وذرفت بعض عيونهم دمعا شجيّا..
ذلك أنهم رأوه.. يرتدي جلبابا مرقعا باليا، وعاودتهم صورته الأولى قبل اسلامه، حين كانت ثيابه كزهور الحديقة النضرة، وألقا وعطرا..
وتملى رسول الله مشهده بنظرات حكيمة، شاكرة محبة، وتألقت على شفتيه ابتسامته الجليلة، وقال:
" لقد رأيت مصعبا هذا، وما بمكة فتى أنعم عند أبويه منه، ثم ترك ذلك كله حبا لله ورسوله".!!
هل رأيت كيف الإسلام غير ما في قلب مصعب لينعكس على جوارحه فاصبحت لذة المطعم والمشرب لا تساوي عنده شيء مادام قد باشر قلبه نور الإيمان وذاق طعم حلاوته الذي ما إن ذاقها مؤمن صادق حتى تهون عليه كل شدائد الدنيا ويصبح الهم هم واحد
رضى الله سبحانه وتعالى والدخول الى جنة عرضها السموات والارض
جنة لقاب قوس أحدنا فيها خير من الدنياوما فيها
فجزاه الله خير الجزاء فمازال إسمه يتذاكره المسلمين فيما بينهم ولقب بأول سفير في الإسلام رضي الله عنه وارضاه
فاإياك وإياك من دين الآباء والأجداد وتذكر موقف هذا الصحابي مع أمه

أرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم في مهمة الى المدينة فأسلم أغلبها بسببه وشهد موقعة أحد التي استشهد فيها تاركا قوله الشهير لما ذاع خبر مقتل رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم
(وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل)
حتى استشهد ولندع اخاه يصف حاله حينما استشهد
يقول خبّاب بن الأرت:
[هاجرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبيل اله، نبتغي وجه الله، فوجب أجرنا على الله.. فمنا من مضى، ولم يأكل من أجره في دنياه شيئا، منهم مصعب بن عمير، قتل يوم أحد.. فلم يوجد له شيء يكفن فيه الا نمرة.. فكنا اذا وضعناها على رأسه تعرّت رجلاه، واذا وضعناها على رجليه برزت رأسه، فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:" اجعلوها مما يلي رأسه، واجعلوا على رجليه من نبات الاذخر"..]..
لم يجد ما يكفن به ولكن هل تعلمون بما ذا فاز
وقف الرسول صلى الله عليه وسلم عند مصعب بن عمير وقال وعيناه تلفانه بضيائهما وحنانهما ووفائهما:
(من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه)
ثم ألقى في أسى نظرة على بردته التي مفن بها وقاللقد رأيتك بمكة، وما بها أرق حلة، ولا أحسن لمّة منك. "ثم هأنتذا شعث الرأس في بردة"..؟!
وهتف الرسول عليه الصلاة والسلام وقد وسعت نظراته الحانية أرض المعركة بكل من عليها من رفاق مصعب وقال:
"ان رسول الله يشهد أنكم الشهداء عند الله يوم القيامة".
الله أكبر
هل بعد هذا الفضل فضل
[glow=FFFF66]
رجل انسلخ من جاهليته ولبس ثوب الإيمان ولم يعقه عن السير في طريقة شيء من متاع الدنيا فحق في حقهم نصر هذا الدين فهل رايتم من أين يأتي النصر ومن أين يأتي الخلل إنه الصدق نسال الله ان يرزقنا الصدق والإخلاص في القول والعمل
[/glow]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-28-2011, 09:16 PM
نور التوحيد نور التوحيد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 317
افتراضي

كان عم عثمان رضي الله عنه ، يلفه في حصير من أوراق النخيل ثم يدخنه من تحته
وكان بلال رضي الله عنه مولى أمية بن خلف الجمحي يضع في عنقه حبلا ثم يسلمه على الصبيان يطوفون به جبال مكة حتى يظهر أثر الحبل في عنقه وكان أمية يشده بشيء ثم يضربه بالعصا وكان يلجئه على الجلوس في حر الشمس كما كان يكرهه على الجوع وأشد من ذلك كله أنه كان يخرجه إذا حميت الظهيرة فيطرحه في بطحاء مكة ثم يأمر بالصخرة العظيمة فتوضع على صدره ثم يقول لا والله لا تزال هكذا حتى تموت أو تكفر بمحمد وتعبد اللات والعزى
فيقول وهو في ذلك أحد احد
حتى مر به أبو بكر رضي الله عنه، يوما وهم يصنعون به ذلك فاشتراه بغلام أسود وقيل بسبع أواق أو بخمس من الفضة وأعتقه.
وكان عمار بن ياسر رضي الله عنه مولى لبني مخزوم اسلم هو وابوه وأمه فكان المشركون وعلى راسهم ابو جهل يخرجونهم إلى الأبطح إذا حميت الرمضاء فيعذبونهم بحرها ومر بهم النبي صلى الله عليه وسلم وهم يعذبون فقال[صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة] فمات ياسر من العذاب وطعن أبو جهل سمية بحربة فماتت وهي أول شهيدة في الإسلام وشددوا العذاب على عمار بالحر تارة وبوضع الصخر احمر على صدره أخرى وبالتغريق أخرى وقالوا لا نتركك حتى تسب محمدا او تقول في اللات والعزى خيرا....
وكان أبو فكيهة واسمه أفلح مولى لبني عبد الدار وكانوا يشدون في رجليه الحبل ثم يجرونه على الارض
وكان خباب بن الارت مولى لأم أنمار بنت سباع الخزاعية فكان المشركون يذيقونه أنواعا من التنكيل ياخذون شعررأسه فيجذبونه جذبا ويلوون عنقه تليوة عنيفة وأضجعوه مرات عديدة على فحام ملتحمة ثم وضعوا عليه حجر حتى لا يستطيع أن يقوم .
وحتى النساء نالهم من العذاب ما نال الرجال
كانت زنيرة والنهدية وابنتها وأم عبيس إماء أسلمن وكان المشركون يسومونهن من العذاب أمثال ما ذكرنا وأسلمت جارية لبني مؤمل وهم حي من بني عدي فكان عمر بن الخطاب وهو يومئذ مشرك يضربها حتى إذا مل قال: إني لم أتركك إلا ملالة.
وابتاع أبوبكر هذه الجواري فأعتقهن كماأعتق بلالا وعامر بن فهيرة
وكان المشركون بلفون الصحابة في إهاب الإبل والبقر ثم يلقونه في حر الرمضاء ويلبسون بعضا أخر ذرعا من الحديد ثم يلقونه على صخرة ملتهبة..
والائحة طويلة

هكذا كانت الصفوة الاولى بعد ان اصطفاها الله بنعمة الإسلام
سلخت ثوب الجاهلية التي كانت ترتديه لتبذله بثوب الإيمان
رسمت طريقها الذي حدتته بصدق فلم يردها شيء من متاع الدنيا عن المضي في طريقها
لم يمنوا على الله ان اسلموا كما يفعل يعض الجهلة الذين ينتظرون المقابل بإسلامهم
ولم يعطوا الدنية في دينهم ويتحججوا بالإستضعاف إن مس الأمر أصل دينهم
فما اعتنقوه هو ما اعتنقته وما عاشوه هو ما تعيشه جاهلية فساد ظلم..إلا أن مواقفهم تختلف وحينما تكون مواقفنا مثل مواقفهم ينصرنا الله كما نصرهم
حينما يصبح بيننا بلال الذي يعذب فيثبت ولا يتزلزل
وسمية التي تستشهد وأم عبيس التي تعذب ينصر دين الله
حينما يصبح بيننا امثال أبو بكر الذي سخر ماله لنصرة إخوانه المستضعفين ينصر دين الله
حينما يصبح بيننا من يقوم الليل حتى تتورم أقدامه كما كان حال الجيل الأول ينصر دين الله
حينما نتوكل على الله حق التوكل ونسخر ارواحنا وأموالنا لله ونألم لألم اخواننا المسلمين ينصر بنا دين الله
حينما لا يبقى هم الفرد المسلم منا كتم دينه والزواج بمسلمة حسناء يقرها في بيته ويرضى بحياة دون مشاكل داخل بيته ينصر بنا دين الله
حينما نحقق قوله صلى الله عليه وسلم


( مثلُ المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد


إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر )

[glow=66FFFF]
هل رايت من اين يأتي النصر ومن أين ياتي الخلل


[/glow]
فأنا أو أنت لبنة وسبب في إقامة دولة الإسلام على الارض

فإما انك سبب لعلو البناء او هدمه
فكن الأولى وإياك الثانية
أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يعزنا بدينه ويصلح أحوال المسلمين





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:03 AM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى