منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > الأقسـام العامة > المنتديات > المنتدى الشرعي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #91  
قديم 07-08-2017, 11:57 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قال الإمام أبو العزِّ الحنفي رحمه الله في شرحه ( متن الطحاوية) :
كَيْفَ يُرَامُ الْوُصُولُ إِلَى عِلْمِ الْأُصُولِ، بِغَيْرِ اتِّبَاعِ مَا جَاءَ بِهِ الرَّسُولُ؟!

وَلَقَدْ أَحْسَنَ الْقَائِلُ:
أَيُّهَا الْمُغْتَدِي لِيَطْلُبَ عِلْمًا ... كُلُّ عِلْمٍ عَبْدٌ لِعِلْمِ الرَّسُولِ
تطلب الفرع تُصَحِّحَ أَصْلًا ... كَيْفَ أَغْفَلْتَ عِلْمَ أَصْلِ الْأُصُولِ!!


ويقصد بعلم (أصل الأصول) علم التوحيد .
رد مع اقتباس
  #92  
قديم 07-13-2017, 05:54 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قال ابنُ السَّمَّاكِ رحمه الله :
« هِمَّةُ العَاقِلِ فِي النَّجَاةِ والهَرَبِ ، وَهِمَّةُ الأَحْمَقِ فِي اللَّهْوِ والطَّرَبِ ، عَجَبًا لِعَيْنٍ تَلَذُّ بِالرُّقَادِ ، وَمَلَكُ المَوْتِ مَعَهَا عَلَى الوِسَادِ !
أَفَلاَ مُنْتَبِهٌ مِنْ نَوْمَتِهِ ، أَوْ مُسْتِيْقظٌ مِنْ غَفْلَتِهِ ، وَمُفِيْقٌ مِنْ سَكْرَتِهِ ، وَخَائِفٌ مِنْ صَرْعَتِهِ
».

سير أعلام النبلاء
رد مع اقتباس
  #94  
قديم 09-09-2017, 11:12 AM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قال الخطيب البغدادي رحمه الله :
( والواجب أن يكون طلبة الحديث أكمل الناس أدباً وأشد الخلق تواضعاً ، وأعظمهم نزاهة وتديُّناً ،وأقلهم طيشاً وغضباً ، لدوام قرع أسماعهم بالأخبار المشتملة على محاسن أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم وآدابه وسيرة السلف الأخيار من أهل بيته وأصحابه ، وطرائق المحدثين ، ومآثر الماضين ، فيأخذوا بأجملها وأحسنها ، ويصدفوا عن أرذلها وأدونها) .


الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع
رد مع اقتباس
  #95  
قديم 09-20-2017, 04:33 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قال أبو حاتمٍ البستي رحمه الله :
قطب الطاعات للمرء في الدنيا هو إصلاح السرائر وترك إفساد الضمائر.
والواجب على العاقل الاهتمام بإصلاح سريرته والقيام بحراسة قلبه عند إقباله وإدباره وحركته وسكونه ؛ لأن تكدر الأوقات وتنغص اللذات لا يكون إلا عند فساده
ولو لم يكن لإصلاح السرائر سبب يؤدي العاقل إلى استعماله إلا إظهار اللَّه عَلَيْهِ كيفية سريرته خيرا كان أو شرا لكان الواجب عَلَيْهِ قلة الإغضاء عَن تعاهدها.

وأنشدوا :
يُلْبِس اللَّهُ في العلانية العبدَ = الذي كان يختفي في السريرة
حسنا كان أو قبيحا سيبدى = كل مَا كان ثم من كلٍ سيرة
فاستح اللَّه أن ترائي للناس = فإن الرياء بئس الذخيرة

روضة العقلاء ونزهة الفضلاء
رد مع اقتباس
  #96  
قديم 09-20-2017, 04:35 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قال أبو حاتمٍ البستيُّ رحمه الله :
قطب الطاعات للمرء في الدنيا هو إصلاح السرائر وترك إفساد الضمائر.
والواجب على العاقل الاهتمام بإصلاح سريرته والقيام بحراسة قلبه عند إقباله وإدباره وحركته وسكونه ؛ لأن تكدر الأوقات وتنغص اللذات لا يكون إلا عند فساده
ولو لم يكن لإصلاح السرائر سبب يؤدي العاقل إلى استعماله إلا إظهار اللَّه عَلَيْهِ كيفية سريرته خيرا كان أو شرا لكان الواجب عَلَيْهِ قلة الإغضاء عَن تعاهدها.

وأنشدوا :
يُلْبِس اللَّهُ في العلانية العبدَ = الذي كان يختفي في السريرة
حسنا كان أو قبيحا سيبدى = كل مَا كان ثم من كلٍ سيرة
فاستح اللَّه أن ترائي للناس = فإن الرياء بئس الذخيرة

روضة العقلاء ونزهة الفضلاء
رد مع اقتباس
  #97  
قديم 09-21-2017, 10:52 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قال ابن القيم رحمه الله:
وللعلم سِتّ مَرَاتِب :
اولها : حسن السُّؤَال
الثَّانِيَة :حسن الانصات وَالِاسْتِمَاع
الثَّالِثَة : حسن الْفَهم
الرَّابِعَة : الْحِفْظ
الْخَامِسَة : التَّعْلِيم
السَّادِسَة : وَهِي ثَمَرَته ؛ وَهِي الْعَمَل بِهِ ومراعاة حُدُوده

مفتاح دار السعادة
رد مع اقتباس
  #98  
قديم 09-23-2017, 10:48 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قَالَ السخاويُّ رحمه الله :
« الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أبرك الأعمال وأفضلها ، وأكثرها نفعاً في الدين والدنيا » .
القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع
رد مع اقتباس
  #99  
قديم 09-24-2017, 04:17 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قال ابن القيم رحمه الله تعالى :
وَمن اعْجَبْ النعم عَلَيْهِ (الإنسان) نعْمَة النسْيَان فَإِنَّهُ لَوْلَا النسْيَان لما سلا شَيْئا وَلَا انْقَضتْ لَهُ حسرة وَلَا تعزى عَن مُصِيبَة وَلَا مَاتَ لَهُ حزن
وَلَا بَطل لَهُ حقد وَلَا تمتّع بِشَيْء من مَتَاع الدُّنْيَا مَعَ تذكر الآفات وَلَا رجا غَفلَة عَدو وَلَا نقمة من حَاسِد


مفتاح دار السعادة
رد مع اقتباس
  #101  
قديم 09-25-2017, 07:11 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قال عليُّ بنُ خَشْرَم: ما رأيتُ بيدِ وكيعٍ كتابًا قطُّ، إنما هو حِفْظٌ، فسألتُه عن أدويةِ الحِفْظِ، فقال: إنْ علَّمتُكَ الدواءَ، استعملتَه ؟
قلتُ: إي واللهِ
قال: ترْكُ المعاصي، ما جرّبتُ مثلَه للحِفظِ !

السير للذهبيّ رحمه الله
رد مع اقتباس
  #102  
قديم 10-09-2017, 01:47 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

ㅤقال ابن رجب الحنبليّ رحمه الله:
( رَائِحَةُ الإخلَاصِ كَرَائِحَةِ البُخُورِ الخَالِص ، كُلَّمَا قَوِيَ سِترَهُ بالثِّيَابِ ؛ فَاحَ وعَبِقَ بِهَا. ورَائِحَةُ الرَّيَاءِ كَدُخَانِ الحَطبِ ، يَعلِو إلَى الجَو ثُمَّ يَضمَحِل ، وتَبقَى رَائِحَتهُ الكَرِيهَة )
مجموع رسائله .
رد مع اقتباس
  #103  
قديم 10-17-2017, 04:17 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

احذر من نفار النعم، ومفاجأة النقم، ولا تغترَّ بسعة بِساط الحِلم؛ فربما عُجِّل انقباضه، وقد قال الله عز وجل: {إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ}
وكان أبو علي الروذباري يقول: من الاغترار أن تسيء، فيحسن إليك، فتترك التوبة توهمًا أنك تسامح في الهفوات.

ابن الجوزي رحمه الله | صيد الخاطر
رد مع اقتباس
  #106  
قديم 10-22-2017, 11:36 AM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قال ابن بطال رحمه الله في شرح البخاري :
فرض على جميع المؤمنين، متعين على كل واحد منهم ألا يدعو للمشركين، ولا يُستغفر لهم إذا ماتوا على شركهم
لقوله تعالى: (ما كان للنبيّ والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم ) [التوبة:113]
فإن قيل: إن إبراهيم استغفر لأبيه وهو كافر؟
فالجواب: أن الله قد بيَّن عذره فى ذلك، فقال: (وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه) [التوبة:114] ، فدعا له وهو يرجو إجابته ورجوعه إلى الإيمان فلما تبين له أنه عدو الله تبرأ منه.
ففى هذا من الفقه: أنه جائز أن يُدعى لكل من يرجى من الكفار إنابته بالهداية ما دام حيَّاً.

رد مع اقتباس
  #107  
قديم 10-23-2017, 04:35 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

كَانَ التابعي ابْنُ عَوْنٍ المزني رضي الله عنه لَا يغْضَبُ، فَإِذَا أَغْضَبَهُ الرَّجُلُ قَالَ: بَارَكَ اللهُ فِيكَ
جَاءَهُ غُلَامٌ فقَالَ: فَقَأْتُ عَيْنَ النَّاقَةِ، قَالَ: بَارَكَ اللهُ فِيكَ، قَالَ: قُلْتُ: فَقَأْتُ عَيْنَهَا فَتَقُولُ بَارَكَ اللهُ فِيكَ ‍ قَالَ: أَقُولُ أَنْتَ حُرٌّ لِوَجْهِ اللهِ "
| حلية الأولياء لأبي نعيم الأصفهاني
ترجم له أبو نعيم : عَبْدُ اللهِ بْنُ عَوْنٍ ... الْحَافِظُ لِلِسَانِهِ، الضَّابِطُ لِأَرْكَانِهِ، ذُو الْقَلْبِ السَّلِيمِ، وَالطَّرِيقِ الْمُسْتَقِيمِ، عَبْدُ اللهِ بْنُ عَوْنٍ، كَانَ لِلْقُرْآنِ تَالِيًا، وَلِلْجَمَاعَةِ مُوَالِيًا، وَعَنْ أَعْرَاضِ الْمُسْلِمِينَ عَافِيًا..

رد مع اقتباس
  #110  
قديم 12-06-2017, 12:27 AM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

درجات التقوى خمس:
أن يتقي العبد الكفر، وذلك مقام الإسلام.
وأن يتقي المعاصي والحرمات وهو مقام التوبة.
وأن يتقي الشبهات، وهو مقام الورع.
وأن يتقي المباحات وهو مقام الزهد .
وأن يتقي حضور غير الله على قلبه، وهو مقام المشاهدة.


التسهيل لعلوم التنزيل /ابن جُزِيّ الغرناطيّ رحمه الله
رد مع اقتباس
  #111  
قديم 12-20-2017, 07:40 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

إذا جنَّ اللَّيل وقع الحرب بين النَّوم والسَّهر، فكان الشَّوق والـخوف فـي مـقدمة عـسكر الـيقظة، وصـار الكَسـَل والتَّواني في كتيبة الغفلة،
فإذا حمل الغريم حملة صادقة هزم جنود الفُتُور والنَّوم, فحصل الـظَّفر والغنيمة، فما يطلع الفجر إلَّا وقد قُسِّمت السُّهمان، وما عند الـنَّائمين خبــر .


ابن القيم رحمه الله | بدائع الفوائد
رد مع اقتباس
  #112  
قديم 12-25-2017, 05:43 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قال الإمام ابن القيم -:
( من الناس من يعرف الله بالجود والإفضال والإحسان، ومنهم من يعرفه بالعفو والحلم والتجاوز، ومنهم من يعرفه بالبطش والانتقام، ومنهم من يعرفه بالعلم والحكمة، ومنه من يعرفه بالعزة والكبرياء، ومنهم من يعرفه بالرحمة والبر واللطف، ومنهم من يعرفه بالقهر والملك، ومنهم من يعرفه بإجابة دعوته وإغاثة لهفته وقضاء حاجته، وأعم هؤلاء معرفة من عرفه من كلامه ؛ فإنه يعرف ربًا قد اجتمعت له صفات الكمال ونعوت الجلال، منزه عن المثال، برئ من النقائص والعيوب، له كل اسم حسن، وكل وصف كمال، فعال لما يريد، فوق كل شيء، ومع كل شيء، وقادر على كل شيء، ومقيم لكل شيء ، آمر ناه، متكلم بكلماته الدينية والكونية، أكبر من كل شيء، وأجمل من كل شيء، أرحم الراحمين، وأقدر القادرين، وأحكم الحاكمين، فالقرآن أنزل لتعريف عباده به، وبصراطه الموصل إليه، وبحال السالكين بعد الوصول إليه)
" الفوائد"
رد مع اقتباس
  #113  
قديم 01-01-2018, 07:22 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قال الإمامُ وكِيع بنُ الجرّاحِ:
أتيتُ الأعمشَ أسمعُ منه الحديثَ، وكنتُ ربما لَحَنتُ،
فقال لي: يا أبا سفيانَ، تركتَ ما هو أَولى بك مِن الحديث
فقلتُ: يا أبا محمدٍ، وأيُّ شيءٍ أَولى من الحديثِ ؟!
فقال: النحوُ !
فأملى عليَّ الأعمشُ النحوَ، ثم أملى عليَّ الحديثَ


الجامع لأخلاق الراوي والسامع للخطيب البغدادي رحمه الله

رد مع اقتباس
  #114  
قديم 01-07-2018, 12:18 AM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

«ولله أقوام ٌما رضوا من الفضائل إلّا بتحصيلِ جميعها؛ فهم يُبالغون في كُلّ علمٍ ويجتهدون في كُلّ عمل ٍيُثابرون على كُلّ فضيلةٍ فإذا ضعفت أبدانُهم عن بعض ذلك قامت النيّات نائبةً وهُم لها سَابقون».
(صيدُ الخاطِر)
رد مع اقتباس
  #116  
قديم 01-08-2018, 07:02 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قتادة الهندي مشاهدة المشاركة
صيدٌ وفيرٌ .......
نفعنا الله وإياكم بما جاء به
________________
قال ابن حزم رحمه الله :
( فكرت في سعي العقلاء ، فرأيت سعيهم كله في مطلوب واحد، وإن اختلفت طرقهم في تحصيله.
رأيتهم جميعاً إنما يسعون في دفع الهم والغم عن نفوسهم ؛ فهذا في الأكل والشرب، وهذا بالتجارة والكسب، وهذا بالنكاح، وهذا بسماع الغناء والأصوات المطربة، وهذا باللهو واللعب ، ولكن الطرق كلها غير موصلة إلى دفع الهم رالغم ، بل لعل أكثرها إنما يوصل إلى ضده ، إلا الإقبال على الله، ومعاملته وحده وإيثار مرضاته على كل شيء،
فإن سالك هذا الطريق : إن فاته حظه من الدنيا فقد ظفر بالحظ العالي الذي لا فوت معه. وليس للعبد أنفع من هذا الطريق، ولا أوصل منها إلى لذاته وبهجته وسعادته ، وبالله التوفيق .)
رسائل ابن حزم الأندلسي رحمه الله

رد مع اقتباس
  #117  
قديم 01-11-2018, 12:36 AM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

مَنِ اسْتَحْضَرَ تَفاصِيلَ ذُنوبِهِ التَّي سَتَرَها اللهُ اسْتَوْحَشَ مِنْ ثَناءِ النَّاسِ عَلَيْهِ
وَصارَ مَدِيحُهُمْ لَهُ يُثيرُ مَواجِعَهُ ؛ لأنَّهُ يُذَكِّرُهُ الفَرْقَ بَيْنَ ظاهِرِهِ وَباطِنِهِ
رد مع اقتباس
  #118  
قديم 01-15-2018, 09:17 PM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

أوصى ابن قدامة المقدسيّ رحمه الله أحد إخوانه قائلاً :
(( واعلم أن من هو في البحر على لوحٍ ليس هو بأحوج إلى الله تعالى وإلى لطفه ممن هو في بيته بين أهله وماله!
فإن الأسباب التي ظهرت له بيد الله تعالى، كما أن أسباب نجاة هذا الغريق بيده.
فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله عز وجل اعتماد الغريق الذي لا يعلم له سبب نجاةٍ غير الله تعالى))

الوصية لابن قدامة المقدسي
رد مع اقتباس
  #120  
قديم 01-23-2018, 12:49 AM
الدرة المكنونة الدرة المكنونة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 153
افتراضي

قال الامام الخطابيّ(المتوفى: 388هـ) رحمه الله في كتابه ( العزلة ) :
اعْلَمْ يَا أَخِي أَنَّ عَامَّةَ أَهْلِ هَذَا الزَّمَانِ قَدْ سَاءَتْ رَغْبَتُهُمْ وَقَلَّتْ آدَابُهُمْ وَغَلُظَتْ مِحْنَتُهُمْ عَلَى مَنْ يُعَاشِرُهُمْ لِأَنَّ مَوْقِفَهَ فِيهِمْ بَيْنَ أَنْ يُخَوِّنَهُمُ فَيُسَالِمَهُمْ وَبَيْنَ أَنْ لَا يَصُونَ نَفْسَهُ فَيُنَاصِحَهُمْ .
وَقَدْ كَانُوا وَالنَّاسُ نَاسٌ وَالزَّمَانُ زَمَانٌ يَسْتَشْنِعُونَ الْحَقَّ وَيَسْتَمِرِّونَ طَعْمَ النُّصْحِ وَيَتَنَكَّرُونَ لِمَنْ يَهْدِي إِلَيْهِمْ عُيُوبَهُمْ وَيَصْدُقُهُمْ عَنْ أَنْفُسِهِمْ،
فَمَا ظَنُّكَ بِهِمُ الْآنَ مَعَ فَسَادِ هَذَا الزَّمَانِ الْكَلِبِ الْمُتَقَلِّبِ أَتُرَاهُمْ يُذْعِنُونَ لِلْحَقِّ وَيُصِيخُونَ إِلَى النُّصْحِ ؛ كَلَّا إِنَّكَ إِلَى أَنْ تَفْسُدَ بِهِمْ يَخْضَعُونَ أَقْرَبُ مِنْهُمْ يَسْتَمِعُونَ إِلَى أَنْ يَصْلَحُوا بِكَ!!


رحم الله الخطابيّ ؛ يقول هذا واصفاً زمانه وقد كان من القرون الفاضلة ؛ فماذا عساه يقول لو رأى زماننا ؟! فاللهم سلّم .

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
فوائد ، السلف الصالح

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فلنشحذ هممنا للعشر الأواخر بعون الله تعالى سراج الحق المنتدى الشرعي العام 12 08-29-2011 05:28 PM


الساعة الآن 02:16 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى