منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > لا عذر بالجهل في الشرك الأكبر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-01-2019, 10:26 PM
الصورة الرمزية غربة التوحيد
غربة التوحيد غربة التوحيد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 263
افتراضي الدليل على عدم العذر بالجهل (1)

من وقع في الشرك الأكبر يُسمى مشركاً بمجرد الفعل والوقوع ولو كان جاهلاً أو مقلداً أو متأولاً أو مخطئاً.

الثابت المتقرر في دين الله تعالى أن الناس فيه قسمان ، من حيث العموم والإجمال , مؤمن وكافر ، وثم دينان لا ثالث لهما ، من خرج من أحدهما وقع في الأخر يقيناً ، وعكس ذلك صحيح ، دين الإسلام ودين الكفر والشرك .

قال تعالى: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ) [ التغابن :2 ] وقال أيضاً : (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنْ الْخَاسِرِينَ) [ آل عمران 85 ]

فالإسلام هو توحيد الله وعبادته وحده كما تقرر ذلك في أصول الكتاب والسنة المستفيضة بما يغني عن إعادة البيان ودين الكفر هو الشرك بالله تعالى ونقض توحيده بأي صورة من الصور كانت؛ فمن دان بتوحيد الله عز وجل ، علمنا يقيناً كونه من المسلمين، ومن نقض هذا التوحيد وتلبس بالشرك علمنا يقيناً أنه ليس مسلماً بل هو على نقيض دين الإسلام،أي أنه على الشرك بالله العظيم.

هذا برهان ضروري أولي لا ينكره إلا مكابر معاند ؛ فليس بمسلم إلا من وحد الله تعالى ، وكل من لم يوحد الله فهو مشرك ، يستوي في ذلك العالم المعاند والجاهل الضال والمقلد المتبع ومن هو قبل الرسول ومن هو بعده ، ومن بلغته الدعوة ومن لم تبلغه , من حيث الحكم العام الذي يجري في ظاهر الحال , وبه نميز الناس أمام هذا الدين ( الإسلام ) ، أما كونه معذباً يوم القيامة بشركه هذا أو معفو عنه لجهله فهذا أمر آخر وقضية أخرى لها كلام آخر يأتي بأذن الله .
لهذا فإن من عقيدة أهل السنة والجماعة المتفق عليها أن من وقع في الشرك الأكبر يُسمى مشركاً بمجرد الفعل والوقوع ولو كان جاهلاً أو مقلداً أو متأولاً أو مخطئاً ، وسواءً بلغته الحجة الرسالية أم لم تبلغه . وهذه هي عقيدة السلف الصالح ، والأدلة عليها كثيرة جداًَ منها :

الدليل الأول : قال تعالى : (وَإِنْ أَحَدٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ )[ التوبة : 6 ]
فهذه الآية المحكمة في دلالتها ، تثبت بوضوح حكم الشرك مع الجهل الشديد المطبق في وقت اندرست فيه الشرائع وطمست فيه السبل . ففي هذه الآية وصفان لشخص واحد ، هما : الشرك والجهل بالرسالة المحمدية . فالجهل بالرسالة المحمدية لم يمنع من وصف من يرتكب الشرك بأنه مشرك.

قال الإمام الطبري :- " يقول - تعالى ذكره - لنبيه : وان استأمنك يا محمد من المشركين الذين أمرتك بقتالهم وقتلهم بعد انسلاخ الأشهر الحرم أحد ليسمع كلام الله منك ، وهو القرآن الذي أنزله الله عليك ( فَأَجِرْهُ) . يقول :- فأمّنه حتى يسمع كلام الله وتتلوه عليه (ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ) يقول :- ثم رده بعد سماع كلام الله إن هو أبى أن يسلم ولم يتعظ بما تتلوه عليه من كلام الله فيؤمن إلى مأمنه ... (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ). يقول :- تفعل ذلك بهم من إعطائك إياهم الأمان ليسمعوا القرآن ، وردك إياهم إذا أبوا الإسلام إلى مأمنهم من أجل انهم قوم جهلة لا يفقهون عن الله حجة ولا يعلمون ما لهم بالإيمان بالله لو آمنوا ، وما عليهم من الوزر والإثم لتركهم الإيمان بالله ."

وقال البغوي: (حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ) فيما له وعليه من الثواب والعقاب. (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ) أي : لا يعلمون دين الله وتوحيده فهم محتاجون إلى سماع كلام الله . وقال الحسن : هذه الآية محكمة إلى قيام الساعة .أهـ

أقول : فصح تسميته مشركاً , وجعله من المشركين , مع أنه لم يسمع كلام الله , وتصريح الآية بأنه لا يعلم ، وهذه حجة واضحة لا انفكاك منها ، وهي برهان قطعي على إثبات صفة الشرك وحكمه على كل من تلبس بالشرك , علم أو لم يعلم ، عاند أو لم يعاند ، قلد أو لم يقلد .

وبهذا علمنا شرك أهل مكة من قبل بعثة محمد صلى الله عليه وسلم ، وشرك الأقوام الذين بعث إليهم النبيون والمرسلون قبل بعثتهم ، وشرك من قال أن الله ثالث ثلاثة ، وأن الله هو المسيح أو عزير ابن الله ، ومن قالوا :نحن أبناء الله وأحباؤه ، ومن قالوا يد الله مغلولة ، ومن قالوا أن الله فقير ونحن أغنياء ، ومن توجه بعبادته لغير الله ، أو شَرَّع غير شرع الله كذلك .
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شبهة العذر بالجهل . عزة الاسلام الحكم لله 0 09-19-2018 10:51 PM
45– ما هو الدليل على عدم العذر بالجهل والتأويل والتقليد في نقض أصل الإسلام ؟ غربة التوحيد أصل دين الإسلام 0 10-21-2017 12:00 AM
شبهة في العذر بالجهل من كلام الإمام ابن قدامة موحد قسم فتاوى العقيدة 3 09-18-2015 01:40 PM
طلب توضيح لبعض الشبهات في العذر بالجهل . الفاروق عمر قسم فتاوى العقيدة 5 12-06-2011 01:06 PM
اقوال العلماء في مسالة العذر بالجهل نور التوحيد منتدى التوحيد 0 11-23-2010 09:31 PM


الساعة الآن 08:46 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى