منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > الياسق العصري

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-26-2019, 11:34 PM
عزة الاسلام عزة الاسلام غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 186
افتراضي خاتمة الكتاب .

خاتمة الكتاب
سيقول عنا عبيد الياسق العصري وسدنته ومناصروه : إننا جامدون وأننا رجعيون ، وما إلى ذلك من الأقاويل ، ألا فليقولوا ما شاؤوا فما عبئنا يوماً ما بما يقولون .. فقد قلنا ما يجب أن نقول .. وإذا أرضينا ربّنا فلا نبالي ..
وسيقولون وسيقول أولياؤهم وسدنة ياسقهم من الأئمة المضلين بأننا خوارج وتكفيريون وغير ذلك كعادتهم لتنفير الناس عن الحق والنور ، فنحن نبرأ إلى الله من معتقد الخوارج ومن كل معتقد يخالف عقيدة أهل السنة والجماعة .

فليقولوا ما شاءوا أن يقولوه؛ فالشمس تشرق رغم أنف الأرمد ، وأسلوب إلصاق التهم للتنفير عن دعوة الحق أسلوب قديم رخيص يقتدي هؤلاء فيه بأساتذتهم وشيوخهم الغابرين؛ فقديما قال فرعون عن موسى يوم جاء بالبينات : ( إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الأَرْضِ الْفَسَادَ) [سورة غافر: 26] .
وقيل غير ذلك في أنبياء الله تعالى .. من أولهم إلى خاتمهم صلوات الله عليهم .
فقالوا : ساحر وكاهن ومجنون .. وهذا أسلوب هابط ساقط كنبح الكلاب ، ما عاد ينطلي أو يخفى على الخلق ..

وأنت ترى أيها الأخ الكريم بأن كلامنا في هذه الورقات لم يخرج عن آية محكمة أو حديث صحيح أو قول صحابي أو تابع أو إمام من أئمة الدين وغيرهم من العلماء المخلصين .. فمن رمانا بشيء من هذا فإنما يرمي به قرآن ربه وسنة نبيه والصحابة وعلماء الأمة المخلصين .. ونحن على كل حال عندما كتبنا هذه الأوراق لم نكن ننتظر من أكثر الناس تأييداً أو ثناءً ، بل نخطّها ونحن نتوقع الأذى والعداوة والطعن والتشهير والكذب والبهتان في النفس والأهل والعرض ، وهذا كله لا شيء في سبيل الله تَعَالى وشريعته وفي جنب رضوان الله تَعَـالى ومغفرته إن حصلت .. وحسبي هنـا أن أتـمـثل بقـول حسان رضي الله عنه :
فإن أبي ووالدتي وعرضي (لدين) محمد منهم وِجَاءُ

وبعد هذا كله .. فنحن نعلم أن كلامنا هذا لا يرضي الحكومات ولا أولياءها وعبيدها .. ونعلم بأن لديها من وسائل المكر والكيد ما لا يعلمه إلاّ الله .. ولكننا نعلم ونوقن قبل هذا بأن الله ربنا ومولانا وناصرنا يقول: ( وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ) [سورة آل عمران: 120]

ويقول سبحانه وتعالى في سورة المجادلة بعدما أخبر بأن حزب الشيطان هم الخاسرون :
( إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ كَتَبَ اللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) [سورة المجادلة: 20-21] ،
ويقول سبحانه : ( وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) [سورة الزمر: 36] .
ويقول تعالى : ( أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ) [سورة العنكبوت: 4] .
ويقول سبحانه : (الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ إِنَّمَا ذَلِكُمْ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ) [سورة آل عمران: 173-175].

ولنا قدوة في هود إذ قال لقومه بثباتٍ كثبات الجبال أو أشد وهم القوم الجبارون الذين كانوا أشد من هؤلاء قوة فكانوا يبطشون ويتخذون المصانع لعلهم يخلدون : ( قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ مَا أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَيْكُمْ وَيَسْتَخْلِفُ رَبِّي قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلا تَضُرُّونَهُ شَيْئًا إِنَّ رَبِّـي عَلَـى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ )[سورة هود: 54-57]

فها نحن نقولها لعبيد الياسق وحكوماتهم ونصدع بها ونقذفها في وجوههم : كفرنا بكم وبدساتيركم وبقوانينكم الكفرية ، وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتى ترجعوا إلى شرع الله تَعَالى وحده وتنقادوا له وتسلموا تسليماً .

ونقول لكل من اغتر منهم وتعالى بقوته الهزيلة الفانية التافهة ، بأن الله أعلى وأجل وأنه هو الجبار ذو القوة المتين وأنه مولى المؤمنين ونصيرهم وأن جنده هم الغالبون ، ( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لا مَوْلَى لَهُمْ) ، قال تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنْ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ ) [سورة الحج: 38] ، ويقول تعالى : ( قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمْ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمْ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ) [سورة النحل: 26]

ونقول لهم أيضاً : إنا توكلنا على الله ربنا وربكم .. فلستم إلاّ عبيداً من عبيده آخذ بنواصيكم متحكم بأقداركم وأقواتكم وأعماركم .. فأين تذهبون .. ( بَلاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلاَّ الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ ) [سورة الأحقاف: 35] ، ( أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمْ الأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمْ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ * أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ ) [سورة النحل: 45-46]

ولنا قدوة بالحنيف إبراهيم حينما حَاجَّهُ قومه فقال : ( قَالَ أَتُحَاجُّونِي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِي وَلا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا أَفَلا تَتَذَكَّرُونَ وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ) [سورة الأنعام: 80-81] ويأتي الجواب حاسماً واضحا جليا : (الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمْ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ) [سورة الأنعام: 82]

وقدوة أخرى بأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : (وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلاَّ إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا مِنْ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضـَى نَحْبَهُ وَمِنْهُـمْ مَـنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً ) [سورة الأحزاب: 22-23]

اللهم اجعلنا منهم .. اللهم اجعلنا منهم .. اللهم اجعلنا منهم .. اللهم تقبل منا ، واكتبه لنا براءة من الشرك في صحائف أعمالنا .. خالصاً لوجهك يا عفو يا كريم ..( عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ) [سورة الأعراف: 89]

اللهم إنا نُشهدك ونُشهد ملائكتك ونُشهد جميع خلقك أننا بُرءاء من شرك القانون بُرءاء من أهله ومن كل شرك … اللهم فاشهد … اللهم فاشهد.

تم الكتاب بحمد الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقدمة الكتاب غربة التوحيد التوحيد أولا 0 09-24-2018 12:38 AM
هل يعتبر مال اهل الكتاب والمشركين اليوم فيئا ؟؟ وهل يجوز استحلاله ؟؟ *فتى-التوحيد* قسم فتاوى الفقه 3 01-07-2016 10:29 AM
مكانة المراة في الاسلام مع شواهد من الكتاب والسنة النبوية ام ريمة الطفل والأسرة 0 12-05-2015 09:27 PM
السؤال حول هذه الاية وقد نزل عليكم في الكتاب خادم المسلمين قسم فتاوى العقيدة 2 11-23-2015 05:38 PM
هل النصارى اليوم من اهل الكتاب أنصار التوحيد قسم فتاوى الفقه 1 05-14-2014 07:42 PM


الساعة الآن 09:34 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى