منتدى دعوة الحق RSS إدعم صفحتنا على الفايس بوك إدعم صفحتنا على التويتر
قائمة Flasy
العودة   منتدى دعوة الحق > أقسـام الـتوحيد والعقيدة > مسائل الحكم والحاكمية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-05-2015, 11:29 AM
ابو قتادة الهندي ابو قتادة الهندي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 51
افتراضي توضيحات على قضية التحاكم

بسم الله الرحمن الرحيم وبه استعين
كثر الجدال من عهد بعيد الى الآن حول قضية التحاكم وتعدد صورها وظهر اللبس الذي يعانيه طوائف عدة حتى اصبح الحكم على من ادعى الاسلام امر عسير و تمخضت من هذه الايضاحات التريث في تنزيل حكم الاسلام على من ادعاه حتى يمتحن في عدة امور والله المستعان
ولسنا نبغي من كلامنا الحرص على التكفير والتضليل، معاذ الله ، فلينظرالمخلص لدينه في المسالة بعين البصيرة و ليتضرع لربه وليتعصب للدليل ويترك عنه داء الاتباع الاعمى الذي أردى جبلّة كثيرة ولبس امور جليلة
نورد بعض الصور التي يحتج بها بعضهم على تجويز التحاكم واعطائه اسما غير اسمه الشرعي فمنهم
*من يكفر المدعي فقط وقوله في المدعي عليه انه ليس بمريد للتحاكم
*ومنهم من جعل القصد هو مناط التكفير اذا انت دخلت في الاخد والرد مع القاضي طبعا
*ومنهم من جعل الدفاع عن النفس والخوض مع القاضي ليس دخولا في التحاكم
*ومنهم من جعل الاستجابة والإذعان للمثول امام القاضي للدخول في التحاكم إكراه ملجئ
*ومنهم من جعل التحاكم متعلق بوجود شرع الله وان عدم الشرع فلا شيء عليه ان تحاكم (غياب الشريعة)
*ومنهم من أخلط بين أحكام الاسير المسجون المجهول حاله كمن هو طليق حر وساوى في الاحكام بينهما
*ومنهم من اخلط بين فض النزاع الذي لم يكن في شيء من التحاكم وبين فض النزاع الذي بني باركانه الكاملة للتحاكم
تمهيد
إن ابسط موحد عامي يعلم أن فعل التحاكم هو عبادة بالادلة المستفيضة من الكتاب والسنة
ففي الحديث
اللهم لك الْحَمْدُ ، أنت قَيِّمُ السماوات وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ ، وَلَكَ الْحَمْدُ لك مُلْكُ السموات وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ ، وَلَكَ الْحَمْدُ أنت نُورُ السموات وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ وَلَكَ الْحَمْدُ أنت مَلِكُ السموات وَالْأَرْضِ ، وَلَكَ الْحَمْدُ أنت الْحَقُّ ، وَوَعْدُكَ الْحَقُّ ، وَلِقَاؤُكَ حَقٌّ ، وَقَوْلُكَ حَقٌّ ، وَالْجَنَّةُ حَقٌّ ، وَالنَّارُ حَقٌّ ، وَالنَّبِيُّونَ حَقٌّ ، وَمُحَمَّدٌ > حَقٌّ ،وَالسَّاعَةُ حَقٌّ ، اللهم لك أَسْلَمْتُ ، وَبِكَ آمَنْتُ ، وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ ، وَإِلَيْكَ أَنَبْتُ ،وَبِكَ خَاصَمْتُ ، وَإِلَيْكَ حَاكَمْتُ فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أَخَّرْتُ ،وما أَسْرَرْتُ وما أَعْلَنْتُ ، أنت الْمُقَدِّمُ ، وَأَنْتَ الْمُؤَخِّرُ لَا إِلَهَ إلا أنت ، أو لَا إِلَهَ غَيْرُكَ
وقول الله تعالى
إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ
وقوله تعالى
وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ذلكم الله ربي عليه توكلت وإليه أنيب
وقوله تعالى
إِنَّما كانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنا وَأَطَعْنا وَأُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (
إذا فعل التحاكم هو عبادة نتقرب بها إلى رب العزة وهي إقرار له بالحكم والملك كما أحدنا يعبد ربه بفعل الدعاء وهو إقرار له بالرزق والقوة والقدرة ووو
ونريد ان نقرب الصورة جيدا في تعلق توحيد الربوبية بتوحيد الالوهية
نقول لشخص وحّد لي ربك في ربوبيته باسم الرازق يقول لك انا اعتقد انه لا رازق الا هو وهووحده الذي يرزق نقول له احسنت
ثم نقول له وحده في الوهيته باسم الرازق يقول لك انا اتقرب اليه بالدعاء والتوكل وو لانه هو الرازق
نقول له احسنت فقد وحدت ربك الرازق في ربوبيته والوهيته
ناتي الآن نقول له وحّد ربّك باسمه الحَكَم ْ في ربوبيته يقول لك الحكم له وحده نقول له احسنت
ثم نقول له وحده بهذا الاسم في الوهيته يقول لك ان لا اتحاكم الا له وارفض ما سواه كما اني لا ادعوا احد ان يرزقي وهو المتخصص بذلك كذلك لا اتحاكم الا له نقول له احسنت بارك الله فيك

هذه توضيحات كتمهيد لمعرفة ان التحاكم عبادة مثلها كمثل التقدم بالشعائر التعبدية
نأتي الآن ونقل لمن أُلبست عليه المسألة
أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا
فمن قرا سبب نزول الاية علم أن الحكم قد شمل المدعي والمدعي عليه ولا يأتي احد ويخرج المدعي عليه الا بدليل وان لم ياتي بدليل فقد افترى على الله
ثم هناك مسالة مهمة قد تلبس على الكثير الا من رحم الله وهي مسالة تسويتهم الكلام مع الطاغوت ككلامهم مع القاضي المكلف بالتحكيم بين المتنازعين وشتان بين هذه وتلك
فالطاغوت ان استدعاك للتحاكم واستجبت فهذا لا شك انه كفر مثله مثل القاضي
لكن هم جعلوا هذه المشابهة المنكرة ذريعة للدفاع عن النفس وسلكوا مسلكا وخيما يجعلهم في حيرة من امرهم لمن استرجع منهم و تفكر اما من اراد نصرة نفسه فعلها ان يراجعها وليحذر ان يصيبه ما اصاب المتكبرون وهي اكنة تمنع من الهدى ولعياذ بالله
نضرب مثلا لتقريب الصور جميعا ( قد استفدت هذا من الاخ ابو الحارث حفظه الله)
احد الناس طلب منه المشركون ان يقدم لآلهتهم قربان وذلك ان يذبح امامها كبشا
*اول الصورة رايناه ظاهرا انه قبل مطلبهم مذعنا من دون اكراه ساكتا مقدما فاعلا فعل الذبح لهذه الالية فما حكمه ،الجواب ، كل عاقل يحكم بكفره الا ان يكون اضل من الجهمية
*الصورة الثانية طلبوا منه نفس المطلب لكن رفض وقال بلسانه (دلالة المقال) هذا الامر باطل وان لا اذبح ولا اتقرب الا لله وحده لا شريك له لا شك انا حكم هذا الشخص هو مسلم
ثم إن عاودوا معه الطلب مرارا فظاهر الصور التي يفعلها هي التي تعطينا الحكم عليه إما بدلالة الحال أو دلالة المقال فإن إنعدمت دلالة المقال أخذنا الحكم بدلالة الحال إذ هي اقوى دلالة تعيننا على اصدار حكم
فالمسالة نفسها في قضية التحاكم
وواقعنا هو الذي يحدد فانت لما ياتيك استدعاء من المحكمة فمعناه ان تستجيب وتذعن للدخول في التحاكم فذهابك الى المحكمة ومثولك امام القاضي بدون دلالة مقال تظهر لنا عدم موافقتك للدخول في التحاكم فهذا ظاهر يحكم عليك بالكفر و بالقبول على الدخول في التحاكم ولا ينفعك قصدك الذي تحويه
فهذه الصورة مثلها مثل تقديم القربان للالهة
وإلا فالكل يدافع عن نفسك وقصده جيد وعدم نيته في الدخول الى التحاكم والله المستعان
إذن المسالة واضحة جلية قد وُضحت من قبل بأوضح بيان و ما اردنا الا التذكرة والله من وراء القصد
ومن راى غير ذلك فالمنتدى مفتوح للحوار بغية استنارة وتعلية الحق وان جاءنا من من لا نرضى قوله فالحق احق اي يتبع ولم الشمل والتلاحم خير من الفرقة ولا يكن احدنا مبتغته نصرة شيخه او مذهبه و الشيطان متربص بنا فالامر اهون من ذلك حوار ونقاش وتبين وحسن قصد يوفق الله بيننا والله المستعان وعليه التكلان والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-12-2015, 06:05 PM
أبو أويس أبو أويس غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 1
افتراضي

سلام الله عليكم و رحمته تعالى أخي و بعد، فإن مسألة التحاكم كما قلتم كثر الجدال و الخوض عليها و فيها و أنا لدي إخوة و أقارب كانوا يرون حرمة التحاكم أما الآن فقد تغير الحال و أصبحوا يعللون بإسترداد الحقوق و دفع الصائل و غيرها من المسميات فأرجو منكم حفظكم الله إفادتي ببعض الرسائل و الأدلة التي قد تردهم إلى الصواب و السلام عليكم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-12-2015, 08:46 PM
ابو قتادة الهندي ابو قتادة الهندي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 51
افتراضي

أسأل الله أن يثبتك على دينه القويم
أُحِيلك أخي إلى قراءة هذا الباب باب مسائل الحكم والحاكمية وأحيلك على قراءة ملاحظات على رسالة ( النصيحة والبيان في الرد على أهل الإفراط في الأحكام )
الرد الأول والثاني والثالث للشيخ ضياء الدين القدسي حفظه الله
واعلم أخي أنّ من منّ الله عليه بالتوحيد فهمًا وعملاً لا يغرّه المغترّون مهما لبّسوا و روّجوا فإلهنا إله واحد ونحن له مسلمون
ووالله ما وُجد طريق يدعو للتوحيد إلا وُجدت شبها أمامه
فدعاء العبادة قد إختلط عليهم بالتوسل والتبرك وطلب الدعاء والتقرب ووو ومن لم يميز بينهم سقط في الشرك أو الغلو والعياذ بالله
وكذلك التحاكم قد إختلط علهم بدفع الصائل و فض النزاع و الدفاع عن النفس وووو حتى سقط المشايخ فضلا عن العوام و الله المستعان
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-01-2016, 09:17 PM
الصورة الرمزية أبو ذر المغربي
أبو ذر المغربي أبو ذر المغربي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 118
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

أخرج مسلم في صحيحه عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول إذا قام إلى الصلاة من جوف الليل (اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض ولك الحمد أنت قيام السموات والأرض ولك الحمد أنت رب السموات والأرض ومن فيهن أنت الحق ووعدك الحق وقولك الحق ولقاؤك حق والجنة حق والنار حق والساعة حق اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وأخرت وأسررت وأعلنت أنت إلهي لا إله إلا أنت
قال النووي رحمه الله في شرحه لهذا الحديث
قوله - صلى الله عليه وسلم - : ( اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت ولك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ) إلى آخره . معنى ( أسلمت ) استسلمت وانقدت لأمرك ونهيك ، ( وبك آمنت ) أي صدقت بك وبكل ما أخبرت وأمرت ونهيت ، وإليك أنبت ) أي أطعت ورجعت إلى عبادتك أي أقبلت عليها ، وقيل : معناه رجعت إليك في تدبيري ، أي فوضت إليك ، ( وبك خاصمت ) أي بما أعطيتني من البراهين والقوة خاصمت من عاند فيك وكفر بك وقمعته بالحجة وبالسيف ( وإليك حاكمت ) أي كل من جحد الحق حاكمته إليك وجعلتك الحاكم بيني وبينه لا غيرك مما كانت تحاكم إليه الجاهلية وغيرهم من صنم وكاهن ونار وشيطان وغيرها ، فلا أرضى ولا أعتمد غيره . باختصار
ركز أُخي على قوله
( وإليك حاكمت ) أي كل من جحد الحق حاكمته إليك وجعلتك الحاكم بيني وبينه لا غيرك مما كانت تحاكم إليه الجاهلية وغيرهم من صنم وكاهن ونار وشيطان وغيرها ، فلا أرضى ولا أعتمد غيره .
والحديث خرجه البخاري كذلك عن ابن عباس رضي الله عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يتهجد قال اللهم لك الحمد أنت قيم السموات والأرض ومن فيهن ولك الحمد لك ملك السموات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت ملك السموات والأرض ولك الحمد أنت الحق ووعدك الحق ولقاؤك حق وقولك حق والجنة حق والنار حق والنبيون حق ومحمد صلى الله عليه وسلم حق والساعة حق اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت أو لا إله غيرك قال سفيان وزاد عبد الكريم أبو أمية ولا حول ولا قوة إلا بالله قال سفيان قال سليمان بن أبي مسلم سمعه من طاوس عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم

قال ابن حجر العسقلاني رحمه الله
قوله : ( وإليك حاكمت ) أي كل من جحد الحق حاكمته إليك ، وجعلتك الحكم بيننا ، لا من كانت الجاهلية تتحاكم إليه من كاهن ونحوه . وقدم مجموع صلات هذه الأفعال عليها إشعارا بالتخصيص ، وإفادة للحصر.
ركز على قوله الاخير (( . وقدم مجموع صلات هذه الأفعال عليها إشعارا بالتخصيص ، وإفادة للحصر.))
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتابة تقرير يستشهد به في قضية بالمحكمة عبدالكريم قسم فتاوى العقيدة 10 08-01-2015 05:24 PM
الفرار من التحاكم أبو أحمد قسم فتاوى العقيدة 0 06-26-2015 03:25 PM
أسئلة حول التحاكم والاكراه موحد توحيد قسم فتاوى العقيدة 0 10-14-2014 02:37 PM
دعوة الشيخ ضياء الدين للحوار في قضية الموافقة على الشروط الكفرية ابو حمزة المكي ردود على المخالفين 6 02-20-2012 05:16 PM
لطائف ودلالات من اية التحاكم مراقب مسائل الحكم والحاكمية 1 12-17-2010 09:20 PM


الساعة الآن 03:14 AM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى