منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > منهاج المسلم > العقيدة > كشف شبه المشركين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-31-2019, 01:24 PM
الصورة الرمزية غربة التوحيد
غربة التوحيد غربة التوحيد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 296
افتراضي شبهة سجود معاذ رضي الله عنه للنبي صلى الله عليه وسلم

حديث سجود معاذ .

عن عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه قال : لما قدم معاذ بن جبل من الشام سجد لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما هذا يا معاذ ؟ " . فقال : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم أتيت الشام فوافيتهم يسجدون لبطارقتهم وأساقفتهم فوددت في نفسي أن أفعل ذلك بك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها والذي نفس محمد بيده لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها ولو سألها نفسها وهي على قتب لم تمنعه "(رواه ابن ماجة وابن حبان وأحمد والبستي في صحيحه وقال في الزوائد رجاله رجال الصحيح )

قال أصحاب العذر بالجهل :
"وفي الحديث دليل واضح على أن من سجد لغير الله جاهلاً بأن السجود عبادة ينبغي أن لا تكون لغير الله عز وجل ، لا يكفر بذلك ويقاس عليه غيره من الكفر العملي ." (العذر بالجهل لأحمد فريد ص50)

أقول بعون الله : الذي عليه جمهور أهل العلم بلا خلاف ولا نزاع بينهم أن هذا السجود من معاذ رضي الله عنه كان سجود تحية لا عبادة .
إذ كيف يجهل هذا الصحابي الجليل أن سجود العبادة لا ينبغي إلا لله ، سبحانك هذا ظلم وافتراء عظيم على هذا الصحابي الجليل الذي اصطفاه النبي صلى الله عليه وسلم من الصحابة جميعاً لمناظرة أهل الكتاب وتبليغهم التوحيد وأصل الدين وقال له ، صلى الله عليه وسلم : ( إنك ستقدم قوماً أهل كتاب ...) .

قال الحافظ في الفتح تعليقاً على هذه اللفظة . قوله: (ستأتي قوماً أهل كتاب ) "هي كالتوطئة للوصية لتستجمع همته عليها لكون أهل الكتاب أهل علم في الجملة فلا تكون العناية في مخاطبتهم كمخاطبة الجهال من عبدة الأوثان . " ا هـ (فتح الباري : ج3 ص419)
فهل يصطفي النبي صلى الله عليه وسلم ، من أصحابه من يجهل أصل التوحيد ليناظر أهل علم ومجادلة على ما لا يعلمه ؟ .

وقد استشهد القرطبي في تفسيره بهذا الحديث على أن سجود التحية كان جائزاً إلى عصر الرسول صلى الله عليه وسلم .

وقال ابن كثير : " في قوله تعالى : (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ ..) (البقرة : 34) فكانت الطاعة لله والسجدة لآدم ، أكرم الله آدم أن أسجد له ملائكته . وقال بعض الناس : كان هذا سجود تحية وسلام وإكرام كما قال تعالى : (وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّداً...) (يوسف :100) وقد كان هذا مشروعاً في الأمم الماضية ولكنه نسخ في ملتنا ثم ذكر حديث معاذ رضي الله عنه ." ا هـ .

وقال أيضاً في قوله تعالى في سورة يوسف : (وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّداً.. ) (يوسف :100 ) قال : وقد كان هذا سائغاً في شرائعهم إذا سلموا على الكبير يسجدون له ، ولم يزل هذا جائزاً من لدن آدم إلى شريعة عيسى عليه السلام ،فحرم هذا في هذه الملة وجعل السجود مختصاً بجناب الرب سبحانه وتعالى ،هذا مضمون قول قتادة وغيره ( ثم ذكر حديث معاذ ) ." ا هـ

وقال الشوكاني : " في قوله تعالى : (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ ..) -مرجحاً أن السجود كان لآدم على وجه التحية والإكرام - فإن السجود للبشر قد يكون جائزاً في بعض الشرائع بحسب ما تقتضيه المصالح وقد دلت هذه الآية على أن السجود لآدم ، وكذلك الآية الأخرى أعني قوله - (فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ ) (الحجر :29)- وقال تعالى : (وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّداً.. ) فلا يستلزم تحريمه لغير الله في شريعة نبينا ، صلى الله عليه وسلم ، أن يكون كذلك في سائر الشرائع ." ا هـ

وقال ابن تيمية : " ولا يجوز أن يتنفل على طريق العبادة إلا لله وحده لا لشمس ولا لقمر ولا لملك ولا لنبي ولا لصالح ولا لقبر نبي ولا صالح . هذا في جميع الملل ( ملل الأنبياء ) وقد ذكر ذلك في شريعتنا حتى نهى : أن يتنفل على وجه التحية والإكرام للمخلوقات ،ولهذا نهى النبي صلى الله عليه وسلم معاذاً أن يسجد له وقال : ( لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها ) . ونهى عن الانحناء في التحية ونهاهم أن يقوموا خلفه في الصلاة وهو قاعد . " ا هـ (مجموع الفتاوى ج1ص74)

قلت : فهذه أقوال العلماء شاهدة بأن سجود معاذ رضي الله عنه كان : سجود تحية
وكان مباحاً في الشرائع السابقة إلى أن نسخ في شريعتنا .

ومن المعلوم أن السجود لغير الله على وجه العبادة لم يكن مباحاً في أية شريعة فكل الأنبياء نهوا عن ذلك وبلغوا أقوامهم (اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ) .

وأكبر دليل على هذا (أي أن سجود معاذ رضي الله عنه كان على وجه التحية ) هو قول النبي صلى الله عليه وسلم في آخر الحديث ( لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها ) .

فهذا نص في أن هذا السجود سجود تحية وإكرام ، وإلا تعارض مع قوله تعالى ( والعياذ بالله من ذلك ) (وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ) (آل عمران :80)
وفي هذا القدر الكفاية لبيان فساد هذا الاستدلال ولله الفضل والمنة وحده .
__________________

من مواضيع غربة التوحيد

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم التي عليها خاتَمُه غربة التوحيد التوحيد أولا 0 11-27-2018 10:01 PM
شبهة: قول النبي صلى الله عليه وسلم لسعد : (فلا تنزلهم على حكم الله وأنزلهم على حكمك) غربة التوحيد كشف شبه المشركين 0 01-07-2018 03:59 PM
شبهة أن النبي صلى الله عليه وسلم وبعض الصحابة حرموا الحلال ولم يكفروا .. غربة التوحيد كشف شبه المشركين 0 01-04-2018 12:01 AM
شبهة أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحكم بما أنزل الله في إقامة حد القذف ... ؟ غربة التوحيد كشف شبه المشركين 0 01-02-2018 02:39 PM
مواقف تدل على (محبة الكائنات غير المكلفة للنبي صلى الله عليه وسلم) رقية المنتدى الشرعي العام 0 03-17-2011 12:45 AM


الساعة الآن 05:41 PM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى