منتدى دعوة الحق  

العودة   منتدى دعوة الحق > الأقسـام العامة > المنتديات > المنتدى الشرعي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-10-2013, 04:08 PM
مسلم مهاجر مسلم مهاجر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 202
افتراضي برنامجنا في شهر شعبان بإذن الله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وأفضل الصلاة والسلام على نبينا وحبيبنا أحب الخلق إلى ربنا و خير الخلق و أشرفهم، وآله و صحبه أجمعين






برنامجنا في شهر شعبان بإذن الله تعالى



أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم






تذكير بوصيّة نبويّة عظيمة
والذكــــــرى تنفع المؤمنين


عن معاذ بن جبل رضي الله عنه،
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيده يوما ثم قال:
( يا معاذ والله إني لأحبك)
فقال معاذ رضي الله عنه:
بأبي أنت وأمي يا رسول الله-صلى الله عليه و سلم- وأنا والله أحبك
قال صلى الله عليه و سلم:
(أوصيك يا معاذ لا تدَعَن في دبر كل صلاة أن تقول:
اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك)

حديث صحيح



إن من أحب الأعمال إلى الله تعالى:
طلب العون منه تعالى على فعل مايرضيه، والإفتقار إليه في ذلك، والتوكل عليه في تحقيق ذلك.


اللهم أعنــا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك.
وارزقنا صدق العزيمة وصدق الفعل و جميع اخواننا المسلمين، آمين يا رب العالمين
____________________________



قوافل شهر شعبان بإذن الله تعالى


لما كان شهر شعبان كالمقدمة لشهر رمضان، شرع فيه ما يشرع في رمضان من الصيام وقراءة القرآن
ليحصل بإذن الله تعالى التأهب لتلقي رمضان وترتاض النفوس بذلك على طاعة الرحمن
روي بإسناد ضعيف عن أنس رضي الله عنه، قال: كان المسلمون إذا دخل شعبان انكبوا على المصاحف فقرؤها،
وأخرجوا زكاة أموالهم تقوية للضعيف والمسكين على صيام رمضان
وقال سلمة بن كهيل رضي الله عنه: كان يقال شهر شعبان شهر القراء،
وكان حبيب بن أبي ثابت رضي الله عنه إذا دخل شعبان قال: هذا شهر القُرّاء
وكان عمرو بن قيس الملائي رضي الله عنه، إذا دخل شعبان أغلق حانوته وتفرغ لقراءة القرآن.
(لطائف المعارف، ابن رجب)





خمس قوافل في هذا الشهر الكريم بإذن الله تعالى

-قافلة مراجعة الأجزاء التي يحفظها من كتاب الله تعالى وتعاهدها
-قافلة وقفة جادة مع النفس قبل شهر رمضان
-قافلة التــــــــــــــــــــــــلاوة
-قافلة ظمأ الهواجر (الريان)
-قافلة المدلجين في ظلام الليل ولو بأربع ركعات




قافلة استذكار القرآن و تعاهده

مراجعة الأجزاء التي أكرمه الله و شرفه بحفظها من كتاب الله تعالى وتعاهدها
من خلال تحديد جدول مكثف وموعد يومي في شعبان، لمراجعة ما حفّظه الله لعبده من كتابه المجيد،
لايخلف هذا الموعد بإذن الله تعالى، حتى تتم مراجعة المحفوظ من كتاب الله تعالى قبل
قدوم أعظم شهور العام وأفضلها عند الله تعالى.

** لابد لمن أكرمه الله تعالى بحفظ آيات أو بحفظ أجزاء من كتابه أو بحفظ كتابه المجيد كاملا،
أن يحرص أشد الحرص على دوام استذكاره وتعاهده بعون الله تعالى، وأن يحذر من التهاون في ذلك.
http://www.davetulhaq.com/ar/forum/s...75&postcount=3



قافلة محاسبة النفس

حبذا لو يجلس كل منا مع نفسه جلسة تفكير جاد في اسباب تقصيره في رمضان الماضي،
ويضعها امامه في نقاط ويعزم بعون الله تعالى على سد تلك الثغرات التي منها أوتي.
لابد بعون الله ان يكون حالنا في رمضان المقبل بإذن الله تعالى خير من حالنا في رمضان الماضي،
لابد ان نعيش رمضان المقبل –بإذن الله -وكأنه آخر رمضان في حياتنا،
فلابد من البحث عن مكامن الخلل وأسباب التقصير في رمضان الماضي،
فمثلا هل كان الخلل هو ضعف الاستعانة بالله ؟ فليبدأ من الآن بتقويتها و تجريدها،
هل كان الخلل هو عدم استغلال شعبان في التمهيد لشهر رمضان من خلال ان نبدأ من شعبان في الاكثار من الصيام والقيام وتلاوة القرآن ؟
فليبدأ من الآن باستغلال شعبان في التمهيد لطاعات رمضان، هل كان السبب هو كثرة الذنوب وعدم التوبة الصادقة منها؟ فليتب من الآن،
هل كان السبب هو النوم الكثير ؟ فالحل في هذه الحالة هو ان يتدرج من الآن في تقليص ساعات النوم الى القدر الذي
يريد ان يصل اليه في شهر رمضان بإذن الله. والتدرج مهم. هل كان السبب هو كثرة الجلوس على النت؟ فليبدأ من الآن أن يتدرج في تقليص وقت جلوسه،
هل السبب التسويف وعدم الحزم مع النفس والسير معها كما تشتهي ان اشتهت النوم نام بلا حد، وان اشتهت النت جلس بلا حد....،
في هذه الحالة لابد من الآن وقفة حازمة امام النفس بقسرها على الطاعات، وبالتدريج ايضا.
مثلا ان كانت نفسه لاتطيعه على قيام الليل، فليقهرها على ركعتين في اول اسبوع من شعبان ، ثم في الاسبوع الثاني يجاهدها على
اربع ركعات ثم في الثالث على ست ثم في الرابع على ثمان، ثم يكرمه الله في رمضان بعشر ، فهذه احدى عشر مع الوتر بفضل الله تعالى،
وهكذا...لابد من وقفة جادة مع انفسنا بإذن الله تعالى.




قافلة التــــــــــلاوة

قال تعالى (إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ
لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ)


عن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال:
(يقولُ الربُّ تباركَ وتعالى : من شغلَهُ القرآنُ عن ذكري ، ومسألتي أعطيتُهُ أفضلَ ما أُعْطِي السائلينَ ، وفضلُ كلامِ اللهِ على سائرِ الكلامِ كفضلِ اللهِ على خلقِهِ) رواه الترمذي

المجموعة الأولى:
تتقرب الى الله تعالى بتلاوة جزء من كتاب الله بإذن الله تعالى ، لتختم بإذن الله ختمة كاملة

المجموعة الثانية:
تتقرب الى الله تعالى بتلاوة جزء ونصف من كتاب الله بإذن الله تعالى ، لتختم بإذن الله ختمة و نصف

المجموعة الثالثة
تتقرب الى الله تعالى بتلاوة جزأين من كتاب الله بإذن الله تعالى ، لتختم بإذن الله ختمتين

المجموعة الرابعة
تتقرب الى الله تعالى بتلاوة ثلاثة أجزاء من كتاب الله بإذن الله تعالى ، لتختم بإذن الله ثلاث ختمات

المجموعة الخامسة
تتقرب الى الله تعالى بتلاوة أربعة أجزاء من كتاب الله بإذن الله تعالى ، لتختم بإذن الله أربع ختمات

المجموعة السادسة
تتقرب الى الله تعالى بتلاوة خمسة أجزاء من كتاب الله بإذن الله تعالى ، لتختم بإذن الله خَمس ختمات

المجموعة السابعة:
تتقرب الى الله تعالى بتلاوة ستة أجزاء من كتاب الله بإذن الله تعالى ، لتختم بإذن الله ست ختمات

المجموعة الثامنة:
تتقرب الى الله تعالى بتلاوة سبعة اجزاء ونصف من كتاب الله بإذن الله تعالى ، لتختم بإذن الله سبع ختمات




قافلة ظمأ الهواجر

من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما، لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يصوم من الشهر ما يصوم من شعبان،
فقال له: يا رسول الله لم أرك تصوم من الشهر ما تصوم من شعبان قال صلى الله عليه وسلم:
«ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين عز وجل ،
فأحب أن يرفع عملي وأنا صـــــــائم»
رواه احمد والنسائي

روي عن معاذ بن جبل رضي الله عنه انه قال:
اللهم إنك تعلم أني لم أكن أحب البقاء في الدنيا لجري الأنهار، ولا لغرس الأشجار، ولكن لمكابدة الساعات -يقصد قيام الليل رضي الله عنه-،
وظمإ الهواجر، ومزاحمة العلماء بالركب عند حلق الذكر

وروي عن احد الصالحين انه قال وقيل انه ابو الدرداء رضي الله عنه، والله اعلم:
لَولا ثلاثٌ مَا أحْبَبْتُ البَقاءَ فى الدُّنْيا .. ظَمَاُ الْهَوَاجِرِ ، وَقِيَامُ الليالِى البارِدَة ، وَمُجَالَسَةُ إِخوَان يَنْتَقُونَ أطَايِبَ الْكلامِ كَمَا يُنْتَقَى أطَايبُ التَّمْر "

المجموعة الأولى
تتقرب إلى الله تعالى، بصيام ثلاثة ايام من هذا الشهر بدون تحديد، بإذن الله تعالى، على سبيل المثال:
صيام يومين اثنين و يوم خميس، او يومين خميس و يوم اثنين ، فهذه ثلاثة أيام والحسنة بعشر امثالها
من فضل الله تعالى وذلك صيام الدهر كله إن كان هذا في كل شهر.

المجموعة الثانية
تتقرب إلى الله تعالى، بصيام الأيام البيض (13، 14، 15) من هذا الشهر بإذن الله تعالى

المجموعة الثالثة
تتقرب إلى الله تعالى بصيام أيام الاثنين و الخميس من هذا الشهر بإذن الله تعالى

المجموعة الرابعة
تتقرب إلى الله تعالى، بصيام الأيام البيض، وأيام الإثنين و الخميس بإذن الله تعالى

المجموعة الخامسة
تتقرب إلى الله تعالى بصيام يوم و إفطار يوم (وهو أحب الصيام إلى الله تعالى، صيام داوود عليه السلام)، بإذن الله تعالى




قافلة المدلجين
في ظلام الليل و لو بأربع ركعات


قال تعالى (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُون) ،
ما ظنكم بثواب قال فيه رب العالمين أرحم الراحمين (فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ) !

وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل ) رواه مسلم
وقال النبي صلى الله عليه وسلم ،في شأن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما:
( نِعْمَ الرجلُ عبدُ اللهِ، لو كان يُصلِّي من الليلِ ) متفق عليه، فكان رضي الله عنه بعد ذلك لا ينام من الليل إلا قليلاً.



فرصة عظيمة بفضل الله تعالى
يوجد فرصة استعداد مدتها شهر كامل (شهر شعبان) بإذن الله


كاستعداد تدريجي لطول القيام في رمضان بإذن الله تعالى، تأسيا بحال النبي صلى الله عليه وسلم و اصحابه رضي الله عنهم، من طول قيامهم في شهر رمضان الفضيل،
امامنا بإذن الله تعالى شهر كامل (شعبان) نعد فيها العدة استعدادا لقيام الشهر الفضيل من خلال مجاهدة النفس على زيادة تدريجية في طول القيام–
بلغنا الله اياه برحمته وجميع اخواننا المسلمين وأعاننا فيه على الفوز بمغفرته ورضوانه و العتق من ناره آمين يا رب العالمين

_____________________


* إعلان
سنبدأ الرحيل بإذن الله تعالى، من اليوم الإثنين بإذن الله تعالى.



اللهم أيقظ قلوبنا من رقدات الغفلات وذكِّرنا قربَ الرحيل ودنوَّ الآجال
اللهم أيقظنا لتدارك بقايا الأعمار ووفقنا للتزود من الخير والاستكثار
وثبت قلوبنا على دينك، ووفقنا لصالح الأعمال وارزقنا حسن الختام،
اللهم وأعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك وجميع اخواننا المسلمين
وامنن اللهم علينا اجمعين بالقبول والمغفرة و الرحمة
وارزقنا بلوغ شهر رمضان والفوز برضوانك آمين يا رب العالمين
وارض اللهم عن اخواننا المسلمين الذين سبقونا الى الدار الاخرة واغفر لهم و ارحمهم
وصلّ اللهم على نبينا محمد و على آله و صحبه وسلم و بارك آمين يا رب العالمين



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
برنامجنا في شهر رجب بإذن الله تعالى مسلم مهاجر المنتدى الشرعي العام 3 04-21-2015 10:39 PM
برنامجنا في شهر ربيع أول بإذن الله تعالى مسلم مهاجر المنتدى الشرعي العام 2 04-25-2013 12:35 AM
برنامجنا في شهر جمادى الأولى بإذن الله تعالى مسلم مهاجر المنتدى الشرعي العام 0 03-14-2013 04:22 AM
برنامجنا في شهر ربيع الثاني بإذن الله تعالى مسلم مهاجر المنتدى الشرعي العام 1 02-23-2013 06:31 PM
برنامجنا في شهر صفر بإذن الله تعالى مسلم مهاجر المنتدى الشرعي العام 0 12-16-2012 04:29 AM


الساعة الآن 12:48 AM


جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى